أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

السكوت عن اسرائيل جريمة

غيث العبيدي.

العصر-الامة الصهيوامريكية أمة مثلية ومنحرفة وشاذة،
وهذا ليس اتهام ولا افتراء، بل كلام صدر من جو بايدن رئيس اكبر دولة لوطية بالعالم، لحماية مؤخرات العواهر واللوطيين والشواذ في امريكا، وبما أن الرأي العام دائما مايشير إلى واشنطن وتل أبيب على أنهم أمة واحدة، وإن اختلفوا في الديانات والاعراق والمذاهب من جانب، ومن جانب آخر هذا ما أكده الخرف بايدن حينما قال فى تصريح اخر” لاينبغي للمرء أن يكون يهوديا حتي يكون صهيونيا” انا صهيوني” وفقا لذلك فإن كل من (امريكا واسرائيل) امم منحرفة ومجرمة وشاذة.
وبما أن المجرمون والشواذ هم من يحكمون امريكا واسرائيل، ومن أجل قيمهم الشاذة والفاسدة، لايتورعون في ارتكاب المجازر والإبادات الجماعية وانتهاك الحرمات وقتل الاطفال والنساء والعجزة، كما يحصل الان في فلسطين.

فقد اختلطت مفاهيمهم وتوحشت سلوكياتهم وصدأت قلوبهم وماتت احاسيسهم وعميت أبصارهم، وباتوا كالوحوش البشرية، يقتلون كل شىء يتحرك في غزة، فأوغلوا في الدم وانفردوا في الإجرام،
في مثل هكذا لحظات عصيبة يبحث سؤالنا الحائر دائما عن إجابة، كيف لنا كأمة عربية اولا، وإسلامية ثانيا، أن نقدم رد يوازي جرائم المحتلين الصهاينة، ويشفي قلوب المؤمنين ويضمد جراح الفاقدين.
وبما أننا أصحاب حق، وأصحاب ارض، وأصحاب ذاكرة غنية، قرأنا عن جرائم اليهود السابقة، وشهدنا ووثقنا جرائمهم الحالية، وبما أننا نؤمن بأن المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف وكلنا نعرف أن القوي في الميدان حاضر وان لم يعلن عن ذلك فربما الرد سيكون قريبا.

وبكيف الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى