أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

الشعب اليمني مستمر في مواصلة معركة التحرير ضد التصعيد الإماراتي الصهيوني والسعودي الإمريكي حتى تحقيق النصر

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله حزام محمد ناصر

_اليوم جميع أحرار وشرفاء الشعب اليمني لايمكن بأن يقبل أن يكون هذا الشعب خاضعاً وذليل للخارج وتحت الحماية والوصاية الخارجية فالجميع اليوم يتحركون في مواجهة معركة التحرير والحرية والكرامة والإستقلال ولكل قد عرف أعداء الله وعدو الإسلام من الأمريكيين والإسرائيليين وهم العدو الحقيقي للمسلمين وهم يسعون لاستغلال المشاكل داخل الأمة لخدمة أهدافهم وإحتلال المقدسات الدينية ونهب ثروات الشعوب الإمة الإسلامية.
فاليوم النظامين الاماراتي يفتح أبوابها، والنظام السعودي يفتح أجواءها لرئيس كيان العدو الصهيوني، وأمام الرئيس الإمريكي.!!

_والقبائل اليمنية في ذروة التصعيد والإستنفار لمواجهة تصعيد دويلات العدوان السعودي الإمريكي والشعب اليمني أعلن استعدادها لمواصلة معركةِ التحرّرِ والاستقلال ِبوجهِ تحالفِ العدوانِ والسعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني حتى تحرير كل شبر من الإراضي الجمهورية اليمنية وتعزيزِ حالةِ الأمنِ والاستقرار،
والشعب اليمني اليوم بعد التصعيد السعودي الإمريكي الصهيوني الإماراتي.
فالشعب قيادة، وجيشاً وشعباً في أعلى درجات الجهوزية لمواجهة كل التحديات والتهديدات، وأن وزارة الدفاع توجه رسالةً قوية وتحذيريةً إلى دولِ العدوانِ من مغبّةِ عسكريةِ في البحرِ الأحمر، والاقترابِ من مياهِنا الإقليميةاليمنية ورسالةً تحذيريةً تزامنت مع مناورةٍ العدو الصهيونية والإمريكية ودويلات التطبيع البحريةٍ الخماسيةٍ التي تتزعمُها واشنطن وتشاركُ فيها تل أبيب ودولُ التطبيع، وعليهم أن يفهمُو من صنعاءَ رسالة وزارة الدفاع اليمنية التي اتطلقُت التحذيراتِ جُزافاً من أجل أمنُ البحرِ الإحمر وخطوطُ الملاحة ِعليه أن يتلقّفَ الرسالةَ بجدية، فالسيادةُ الجمهورية اليمنية خطٌّ أحمرُ والمساسُ بها يكسرُ كلَّ الخطوطِ الحُمر، ولن يخسرَ اليمنُ أكثرَ ممّا خسر، وأصداءُ عملياتِ إعصارِ اليمن الثلاث لاتزالُ في آذانِهم، بتلك اليلة مرعبة عاشها رئيس كيان العدو الصهيوني كما وصفها الإعلام الإسرائيلي.!!

_وقال الله سبحانة وتعالى (وَمَا ظَلَـمْنَاهُمْ وَلَكِنْ ظَلَـمُوا أَنْفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آَلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ مِنْ شَيْءٍ لَـمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ) وهذه الآية تتجلى في أدوات النفاق والعمالة والارتزاق وعبيد أئمة الكفر أمريكا وإسرائيل والعدو الحقيقي لهذا الإمة الإسلامية.!!

_وتصدر الشعب اليمني في أسبوعين الموقف العظيم في الشجاعه والجرأة والانتصار للمظلومية من خلال عمليات الإعصار اليمن في استهداف المنشئات الحيويه في العمقين السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني.
وفي عملية إعصار اليمن الاولى إلى العمق الإمارتي الصهيوني. وبعد أيام قليلةبعمليه إعصار اليمن الثانيه في العمقين السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني والتي كانت في استهداف القاعده الجويه الامريكيه في العمق الإماراتي قاعده (الظفرة) ومطار أبوظبي ودبي وأهداف حساسة في العمق السعودي.
وتكرار الإعصار اليمني الثالث بضرب ابراج الملاحه في مطار العدو الإمارتي الصهيوني بالتزامن مع زيارة رئيس الكيان العدو الإسرائيلي وكانت هذه رساله إلى كل أسياد الخليج العبري ودويلات المطبعة مع العدو الأمريكي والإسرائيلي.
وأن يد الردع اليمانية اليوم ستطالكم وكما هي تطال أدواتكم فإنها حتما في الغد القريب ستطال مواقعكم إلى عقر داركم.!!

_ويسعى أحرار وشرفاء الشعب اليمني بأن لايقبل أن يكون هذا الشعب خاضعاً وذليل لقوى العدوان وان يكون عميل للخارج وأنه لايقبل أن يكون تحت الوصاية الخارجية فالشعب اليوم يتحركون بمواجهة ومواصلة معركة التحرير والكرامة والإستقلال وأن كل أطياف الشعب اليمني قد عرف عن أعداء الله وأعداء الامة الإسلامية من الأمريكيين والإسرائيليين بحث هم العدو الحقيقي والاساسي للمسلمين وإنهم يسعون لاستغلال المشاكل داخل الأمة الإسلامية لخدمة أهدافهم ومصالهم وإحتلال المقدسات الدينية ونهب ثروات الشعوب الإمة الإسلامية.
وأن النظامين الاماراتي اليوم يفتح أبوابهم والترحيب بالكيان الصهيوني على الإراضي الامة الإسلامية العربية وكذالك النظام السعودي يفتح أجواءها للرئيس الإمريكي ويحاصرون الشعب اليمني بكاملة من دخول المواد الأغذائية والدوائيه ومنع دخول المشتقات النفطية ومحاصرة مطار صنعاء الدولي ومنع الإمراض بالسفر إلى خارج اليمن.!!

_والشعب اليمني يوجه النصح إلى النظامين السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني ومن يحذو حذوهما من الأنظمة والكيانات العميلة في عالمنا العربي والإسلامي بالكف عن الاستهداف لأمتنا الإسلامية في مختلف شعوبها وبلدانها فآمالكم ورهاناتكم وتصوراتكم الخاطئة بأنكم بذلك تربعتم في موقع القوة وضمان المستقبل هو وهمٌ خاسر وكاذب والنتيجة الحتمية التي أكَّدها الله في القرآن الكريم ويشهد لها الواقع هي أن عاقبتكم المحتومة: هي الندم والخسران والهزيمة.!!

_والشعب اليمني العظيم المظلوم منتصر ومتوكل على الله ومتمسك بالحق والثبات عليه والهوية الايمانية حتى تحقق الوعد الإلهي كما قال تعالى:- {وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}[القصص: من الاية83] وكما قال تعالى: {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}[محمد: من الاية7] صدق الله العظيم.!!

_وعندما يكون الشعب في موقف الحق والثبات والتصدي من خلال التوكل على الله والثقة بالله والاعتماد على الله وكفى بالله ولياً وكفى بالله نصيراً أما الوعي وتحمل المسؤولية والتحرك الجاد بالجهاد واليقظة والانتباه.!!

_وأن الشعب اليمني العظيم المظلوم هو قد عرف بإنة يتحرك في سبيل النصر والعزة والكرامة والحرية والإستقلال وهذا الذي يضمن لنا تحقيق أهدافنا العظيمة بالحصول على نصر من الله والفتح المبين من “الله سبحانه وتعالى” وباستقلال وكرامة وحرية الشعب اليمني والدفاع عن كرامة أمتنا الامه الإسلامية وهذا هو ما يجب أن نحرص عليه؛ باعتبارنا “يمن الإيمان والحكمة”.
واليمن وشعبه هويتة الإيمانية وهي تعبر عن مصدر الهوية الإيمانية ((الإيمان يمان، والحكمة يمانية))، وعندما نقول: ((الإيمان يمان))، يجب أن نتذكر دائماً قول الله تعالى: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ}[المنافقون: من الآية8] صدق الله العظيم…الخ

بقلم المجاهد.
أبوعمار العصيمي.
عبدالله حزام محمد ناصر.
كاتب _ سياسي.
وعضو المجلس الإستشاري للحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي.
وعضو ملتقي كتاب العرب واﻷحرار لدول محور المقاومة.

حصار _ مطار_ صنعاء _ موت _ ومعاناة _لليمنين.

الله اكبر.
الموت لأمريكا.
الموت لإسرائيل.
اللعنة على اليهود.
النصرللإسلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى