أحدث الأخبارشؤون اوروبيية

العوامل المؤثرة في الازمة الروسية الاوكرانية

مجلة تحليلات العصر الدولية - منصور عبدالله الحرازي

ماكانت اوكرانيا لتقوم بتصعيد موقفها ولهجاتها ضد روسيا واستخدام قوتها على الاقاليم الانفصالية الموالية لروسيا لولا تحريض الولايات المتحدة لها التي لوحت باستخدام قوتها من خلال ارسال الجيوش والاسلحة والقطع البحرية وحاملات الطائرات الى المناطق المجاورة لاوكرانيا من الشرق والجنوب بما يوحي بانها تقف بقوة الى جانب اوكرانيا وهذا ما جعل اوكرانيا تتصلب في موقفها.. من جانب اخر شعرت روسيا بان موقف الولايات المتحدة التحريضي لاوكرانيا بمثابة خنجر في خاصرة روسيا انتقاما من مواقفها الدولية التي تقاوم الدور العالمي لامريكا الى جانب الصين وايران وكوريا الشمالية ..ومايعزز الموقف الامريكي العدائي لروسيا هو رفضها الواضح لتفهم مطلب روسيا بضرورة حيادية اوكرانيا باغتبار ذلك من المطالب الامنية لروسيا.. وهذا الرفض الامريكي قد ادى بروسيا الى استخدام القوة العسكرية بمختلف مكوناتها ضد اوكرانيا حتى انها وضعت قوتها النووية في حالة تاهب قصوى .

اما بالنسبة لردود فعل الولايات المتحدة وحلفائها فلم يكن على مستوى ذلك الحشد العسكري الذي سبق عملية الاجتياح الروسي لاوكرانيا بل اقتصر ردود افعال امريكا وحلفائها على امرين :
الاول : هو تنفيذ عقوبات اقتصادية ومالية غيرمسبوقة بمافي ذلك وقف نظام سويفت المالي عن البنوك الروسية وتجميد الارصدة الروسية في الخارج ومنع الطيران الروسي عن استخدام الاجواء في معظم الدول الاوروبية ..الخ،
والثاني : عدم المشاركة في العمليات العسكرية المباشرة والاكتفاء بارسال الاسلحة الدفاعية الى اوكرانيا ..رغم ان هذا يعتبر مشاركة غير مباشرة في الحرب ضد روسيا.

ومن الملفت للنظر في هذا الموضوع هو موقف دول العالم من الحرب الروسية الاوكرانية ، حيث تم الحشد الدولي ضد روسيا تجاوبا مع موقف الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي للضغط على روسيا لوقف عدوانها على اوكرانيا ..في حين ان عدد من مناطق العالم شهدت احداث مماثلة لم نسمع بانه تم الحشد الدولي لها كهذا الحشد … نتذكر الاجتياح الاسرائيلي للبنان ، والتدخل الامريكي في العراق وفيتنام وافغانستان وبنما وسوريا واليمن وغيرها في ظل صمت دولي مخيب للامال وفشل دور مجلس الامن في حفظ الامن والسلم الدوليين..

ومادام المجتمع الدولي قد استعان بالجمعية العامة للامم المتحدة لتبني قرار مؤيد للقرار الاوكراني بسبب فشل مجلس الامن الدولي ، فانها فرصة امام الجمعية العامة لتقييم الالية المتبعة مجلس الامن التي ادت الى فشله في حفظ السلم والامن الدولي من اجل بحث سبل تقويتها إما من خلال توسيع العضوية الدائمة في مجلس الامن باضافة اعضاء دوليين جدد او تعديل ميثاق الامم المتحدة..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى