أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

القُدسُ مِلكنا ومسرى نبيّنا

إقبال جمال صوفان

العصر-قال تعالى : (وَٱقۡتُلُوهُمۡ حَیۡثُ ثَقِفۡتُمُوهُمۡ وَأَخۡرِجُوهُم مِّنۡ حَیۡثُ أَخۡرَجُوكُمۡۚ) أي الذين أمر الله بقتالهم حيث ظفرتم بهم {وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ} من البلد الذي كنتم فيه وهم فيه، فأخرجوكم منه بغير حق، إن أمكنكم إخراجهم وتطهير البلاد من رجسهم فأخرِجوهم.

الآية الكريمة فيها لُبّ مايحدث اليوم في فلسطين الأبيّة ، لقد تحرّك الأحرار للقتالِ والهجوم هُناك تحركاً صادقاً نابعاً من قوّة التمسّك بـ أولى القِبلتين وثالث الحرمين، لقد تحمّلوا أصناف العذاب والإهانات لمدة تزيد عن 75 عاماً ، هُتكت الحُرمات ، أُريقت الدماء، ذُبحَ الشّباب والصِبية، قُتلت النساء على قارعةِ الطرقات، سُحِل الولدان والشيبان ، اُنتزعت الحجابات من على رؤوس الفتيات، ضُربت البيوت ودُمرت المساجد ، لم تبقَ حُرمةً إلا وهُتكت وداس عليها اليهود والنّصارى، كُلّ ذلكَ وأكثر والمواطنين يتألمون ويتوجعون ويقاومون بكل ما استطاعوا ، تكبّدوا العذاب والحرمان بشتى أنواعه، استغاثوا بمن يدّعون العروبة ولكن لا فائدة ولا جدوى ،(350) مليار دولار تكلفة الحرب على ‎اليمن ! لو أنّ هذه المليارات سُخِّرت لتحرير فلسطين لكانت كافية، لكن المملكة العبريّة الهالكة تجرأت وطبّعت مع إسرائيل بل واستقبلتها واحتفلت بها ، تصريحات رسميّة بالفخر بما فعلته ، عليها لعنة الخالق هي ومن تبِعها ماتعاقب الجديدان.

مارأيناه من مشاهد للمقاومة الفلسطينية الفولاذية  وكتائب القسّام، حقّاً أشفت وأثلجت صدور قومٍ مؤمنين، أعادت شغف الحُرية والكرامة، جددت فينا العزّة والفخر ، أنعشت أرواحنا ، أبرزت اسم فلسطين الشامخة الّتي لابد أن تكون في أوج قوّتها وسيطرتها على حقها المنهوب ، لقد جسّدت المشاهد والصور قوله تعالى :(لَن یَضُرُّوكُمۡ إِلَّاۤ أَذࣰىۖ وَإِن یُقَـٰتِلُوكُمۡ یُوَلُّوكُمُ ٱلۡأَدۡبَارَ ثُمَّ لَا یُنصَرُونَ) .

شبّت الحرائق على المُحتلين، تسارعت خُطاهم خوفاً وهلعاً، مشوا كالأنعام مُطأطأي الرؤوس مذلولين خانعين مكبلين، رُغماً عنهم سيندحرون، وسيدفعون ثمن تواجدهم الماضي والحاضر غالياً جداً، سيذوقون من نفس الكأس الذي جرعوه للأبرياء والمساكين ، ستمرغ أنوفهم في التراب إنصافاً لمن رحل ، ووفاءً لمن وصّى .

نُحييّ ونُعظم كلّ من شارك في عملية طوفان الأقصى الكُبرى (163) أسيراً إسرائيلياً ولا زال العدد في تزايد بوركتم يا أبطالنا وبوركت سواعدكم الطّاهرة، اضربوا بـ أيادٍ من حديد لا رحمة اليوم لمحتلٍّ ناهبٍ دنيء ، نشدُّ على أيديكم أيها الأحراء الشرفاء يامن بكم ستنتصر الأُمّة وتعود لمجدها من جديد، نفخر ونعتزُّ بكم ، أنتم نحن ونحن أنتم لن نترك المُحتلّ يُدنس أرضنا ، هانحنُ اليوم من وسط الجمهوريّة اليمنيّة وبالتحديد من قلبها النابض “صنعاء” نشارككم معركتكم ونصركم العظيم على المحتلّ اللعين، نقف إلى جانبكم حتّى بالكلمة، ولازلنا كذلك معكم في السّراءِ والضّراء رغم العدوان الشرس علينا رغم كل مانعانيه في بلدنا ، خرجنا وكُلنا يقين بأننا سنكون فاتحين مُنتصرين سويّاً، خرجنا دعماً للانتفاضة الفلسطينية الحُرّة ومقاومةً للإرهاب الصهيوني التكفيري، نؤكد بأن القدس لا زالت قضيتنا الأولى ولن نتركها ماحيينا لأنها مِلكنا ومسرى نبيّنا.

#كاتبات_وإعلاميات_المسيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى