أحدث الأخبارالسعوديةالعراق

الكاظمي يزور الرياض وطهران لـ«تهدئة الأجواء في المنطقة»

27 حزيران 2022
اللواء
قام رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال زيارة السعودية وإيران، القوتين الإقليميتين المتنافستين، أمس بمحاولة جديدة لاعادة جولات المحادثات بين البلدين والتشديد على أهمية “استقرار المنطقة”.
وكان مصدر حكومي عراقي أفاد وكالة فرانس برس أمس الأول أنّ الكاظمي سيزور السعودية وإيران في إطار وساطة لاستئناف العلاقات بين القوتين الاقليميتين المتنافستين التي توقفت عام 2016.
وأوضح المسؤول العراقي أنه خلال الزيارتين الرسميتين “ستتم مناقشة مواضيع مهمة للغاية تتعلق بالوساطة العراقية الهادفة إلى إحياء العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران”.
وكان الكاظمي بدأ جولته في السعودية مساء أمس الأول.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أنّ الأمير محمد بن سلمان والكاظمي عقدا في مدينة جدة “جلسة مباحثات رسمية، جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ومجالات التعاون المشترك بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول عدد من المسائل بما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة،”.
وفي طهران قال الكاظمي خلال مؤتمر صحافي أمس مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي “جرى خلال اللقاء التأكيد على دعم الهدنة في اليمن، وتعزيز جهود إرساء السلام فيها، وكذلك التأكيد على أن يكون الحل السلمي للأزمة نابعا عن الإرادة الداخلية لليمنيين ودعم الحوار لإنهاء هذه الحرب التي تضرر منها الجميع”، بحسب وكالة الأنباء العراقية.


وجاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقية نشر على تويتر “ناقشنا التحديات التي تمر بها المنطقة، واتفقنا على العمل سوية للمشاركة في تهدئة الأجواء بمنطقتنا”.
وبحسب مصدر في حكومة الكاظمي، فإن هذه المناقشات في الرياض وطهران تهدف إلى رسم “خريطة طريق لتجديد العلاقات والعودة إلى مسار تعزيز العلاقات الثنائية” بين السعودية وإيران.
وعقدت خمس جولات من المحادثات بين مسؤولين إيرانيين وسعوديين في الأشهر الأخيرة في العراق الذي يشترك في حدود مع البلدين.
وفي ختام الجولة الخامسة من المفاوضات في نيسان، قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إنه مقتنع بأن “التفاهم بات قريبا” بين الرياض وطهران.
(الوكالات)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى