أحدث الأخباراليمن

الكشف عن وصول وفد سعودي الى صنـعـاء وعن مـسودة إتفـاق أخـرى

متابعات وتعليق/عبدالله الذارحي؛

*العصر-يوم امس كشفت قناة “الجزيرة” عن وصول وفد عسكري سعودي إلى العاصمة صنعاء بالتزامن مع استمرار المفاوضات بين حكومة صنعاء والسعودية لايقاف حرب الرياض على اليمن للعام الثامن على التوالي..

*وقال محرر اليمن في قناة الجزيرة ، سمير النمري في تدوينة على (تويتر) نقلاً عن بيانات تطبيق تتبع الرحلات الجوية، إن ” طائرة عسكرية سعودية وصلت ظهر اليوم إلى مطار العاصمة اليمنية صنعاء في رحلة مباشرة من العاصمة السعودية الرياض “..

*وحسب موقع تتبع الرحلات الجوية، فإن الطائرة الواصلة من GULFSTREAM G450..



يأتي هذا في وقت تتواصل المفاوضات بين حكومة صنعاء والسعودية برعاية سلطنة عُمان بهدف إيقاف الحرب المستمرة التي يشنها التحالف بقيادة السعودية على اليمن والتي تسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم..

وتتمسك حكومة صنعاء بدفع رواتب كافة الموظفين في جميع المحافظات اليمنية من عائدات النفط والغاز اليمني، ورفع الحصار عن الموانئ وفتح مطار صنعاء الدولي بالكامل..

*من جانب آخر يتكهن البعض بمسودة
الإتفاق ..فقد نشر ناشطون مسودة مبادرة سلام بين حكومة صنعاء والسعودية ، تتضمن وقفاً شاملاً للحرب التي يشنها التحالف بقيادة السعودية على اليمن للعام الثامن على التوالي، ودفع تعويضات وإعادة الإعمار..

*وتتكون المسودة من مسار إنساني يشمل ترتيبات تبدأ بوقف شامل لإطلاق النار برعاية الأمم المتحدة وفق هدنة طويلة تتحول إلى وقف دائم للحرب، ودفع المرتبات وفق كشوفات 2014..

*على أن ينشأ بنك مشترك في صنعاء أو الحديدة، ويتم توريد النسب الداخلة في موازنة الرواتب وفق موازنة العام 2014، وفتح الموانئ والمطارات وتبادل الموقوفين..

*وتضمنت فتحاً للطرق على مرحلتين الأولى للطرقات الفرعية والبديلة والمختصرة، على أن يتبعها فتح الطرق في مناطق التماس مع وضع ترتيبات تضمن عدم الاعتداء أو تقدم لأي طرف، وبإشراف ورقابة الأمم المتحدة..

*وجاء المسار السياسي في المسودة متضمناً إعداد آليات جديدة لإدارة الحوار وإنجاح المفاوضات، مع تهيئة الأجواء الإعلامية والسياسية الملائمة لانجاح المحادثات والعوامل المساعدة على توفير الأجواء لذلك، إضافة إلى طرح إطار جديد للمفاوضات..

*يتزامن معه إصدار مجلس الأمن قراراً بالإطار الجديد يكون بديلا للقرار 2216 وكافة القرارات المتعلقة بالأزمة اليمنية، لتشجيع كافة الأطراف على الانخراط الايجابي في أجواء الحوار والسلام، مع تشكيل لجنتين مرجعيتين فنية وسياسية بإشراف الأمم المتحدة لتيسير الاختلافات..



*وحسب المسودة فإن ما يتم التوصل إليه يطرح للموافقة عليه بالطرق الدستورية، على أن يشكل الحوار والحل الشامل أساساً للشراكة الحقيقية والمصالح الوطنية الشاملة وطي صفحة الماضي وجبر ضرر الجميع..

*وتضمنت المسودة بند التعويضات وإعادة الإعمار لكل ما لحق باليمن وإطلاق حملة إعمار واسعة وتعويض لكل الضرر بما يحقق تجاوز كل آثار الحرب..”

*مماسبق يتبين ان المفاوضات لازالت
تجري على قدم وساق ومااختفى عنا
اليوم سيظهر للعلن كل مايهمنا ان أي
اتفاق لابد ان ينفذ أما أن يكون مصيره
الإخفاق فإن المسيرات والصواريخ
اليمنية ستحرقهم احراق…؛^

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى