أحدث الأخبارلبنان

الكلمة الكاملة للسيد حسن نصرالله في الذكرى الثلاثين ‏لانطلاقة المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق

العصر-أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الأخيار المنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.
السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.
في البداية أُرحب بالحضور الكريم في إحتفالنا التكريمي هذا، وأيضاً في البداية أتوجه بالشكر إلى ‏كل الإخوة الأعزاء الذين تعاقبوا على إدارة ومسؤولية هذا المركز انتهاءا بالأخ السيد عبد الحليم ‏فضل الله ولكل الإخوة والأخوات الذين عملوا خلال ثلاثين عاماً، في هذا المركز في أقسامه ‏ودوائره المختلفة وحققوا هذه الانجازات.‏
نحن دائماً ننظر إلى الانجازات على أنها نتيجة العمل الجماعي جهد الجميع الإخوة والأخوات ‏بإختلاف المواقع والمستويات.‏
وفي مسيرتنا لا نَنسب الانجازات إلى شخص أو إلى أشخاص محددين، نحن نُؤمن بأن كل ‏الانجازات التي تتحقق على كل الصعد والتي تحققت هي نتاج كل هذه الجهود المباركة الجماعية.‏



احياء هذه الذكرى، لماذا الآن؟ لأنه مر ثلاثين سنة، احياء هذه الذكرى من جهة للتعبير عن تقديرنا ‏لجهود الإخوة والأخوات في المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق وانجازاتهم، وشكرهم على ‏جهودهم وعملهم الدؤوب، ومن جهة أخرى  للإضاءة على انجازات وعطاءات هذا المركز في ‏مسيرتنا باعتباره أحد المواقع المشرقة والمؤثرة، وأيضاً للتأكيد على موقعه في مسيرتنا في لبنان.‏
بالتأكيد ما سمعناه قبل قليل سواء من الشهادات الحيّة من الشخصيات الكريمة الذين نعتز بهم أو ‏في الشريط المسجل، هذه الشهادات نحن نعتز بها ونجلها، وتزيدنا ثقة وأمل وإصراراً على مواصلة ‏العمل إن شاء الله.‏
قبل ثلاثين عاماً بدأت الفكرة بحدود مركز دراسات إنمائية، في ذلك الوقت كانت قيادة حزب الله ‏المنشغلة بشكل كبير بالعمل الميداني لم تكن غافلة عن الإحتياجات في مجتمعنا، المجتمع الذي يقاوم ‏ويتحمل أعباء المقاومة، فبدأت مسألة أنه لندرس ونرى الأوضاع الانمائية الحاجات الانمائية، ما ‏الذي يمكننا فعله، وما يمكننا عمله، بدأت الفكرة هكذا.‏
طبعاً هذه الفكرة التي تأسس على أساسها المركز الذي سُمي في ذلك الحين بالدراسات الانمائية ‏يدل على اهتمام حزب الله المبكر بالشأن الإنمائي والحياتي، بالرغم من انشغاله الكبير بالمقاومة ‏بالتحديات التي كانت سائدة قبل ثلاثين عاماً والضغوط الكبيرة، ويدل أيضاً…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى