أحدث الأخبار

الكل يرقب وكل الاحتمالات واردة

مصطفى الصواف
العيون مشدودة، والقلوب متيقظة، والأيدي على الزناد، والكل يرقب الاحداث داخل مدينة القدس، والدعوة لازالت مستمرة للحشد والرباط لمن يستطيع الوصول وبذل الجهد من أجل الوصول، فهذا الوصول بات واجبا ومحاولات الوصول أوجب رغم كل الإجراءات الصهيونية على الأرض من حواجز وحشود واغلاق وقمع .
الاحتلال لازال يصر على الاستمرار في غباءه وللمضي بمسيرة الاعلام وفق ما يخطط له الاحتلال.
ورغم كل محاولات الوسطاء لثني عزم الاحتلال على تمرير المسيرة وجميعها فشل وتحول الضغط على للمقاومة ولكنها رفضت الإستجابة للضغوط من قبل للوسطاء، واكدت أن القرار على الطاولة، ولن تتردد المقاومة من الرد على الاحتلال، وستشتعل كل جبهات فلسطين والتعليمات وصلت لكل الكمائن لتكون على أهبة الإستعدادات ، وفي نفس الوقت حذرت المقاومة أن الأمر لم يقتصر على جبهات المقاومة الفلسطينية فقد يمتد الى الجبهات المحيطة بفلسطين وتحويل المعركة إلى معركة ا


إقليمية دينية وهذا ما يحذر منه الجميع.
الساعات القليلة القادمة تحمل في جعبتها كل التوقعات والأنتظار سيد الموقف.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / غزة | + المقالات

مصطفى حسني الصواف، واحد من أشهر الإعلاميين الفلسطينيين، يقطن مدينة غزة، ولد في خمسينات القرن الماضي. درس الإعلام في جامعة القاهرة، ويعد من أقدم الإعلاميين الفلسطينين في قطاع غزة، يمارس مهنة الإعلام منذ ثمانينات القرن الماضي، عمل مراسل ومحرر صحفي لعدد من وسائل الإعلام المختلفة، فلسطينية، وعربية، وعالمية، أهمها مراسلة شبكة بي بي سي، ومدير مكتب صحيفة النهار المقدسية في تسعينات القرن الماضي، وهو مؤسس ورئيس تحرير سابق لأول صحيفية يومية تصدر من قطاع غزة، يعد خبيراً في الشأن الفلسطيني، وفي شؤون المنظمات الفلسطينية، له مئات الكتابات والتحليلات الخاصة بالشأن السياسي والفلسطيني، ويكتب عموده اليومي في صحيفة فلسطين التي تخرج من قطاع غزة، ويدير حالياً مكتب الجيل للصحافة والنشر في غزة.

ادرجته الحكومة والمخابرات الإماراتية على قوائم المطلوبين لديها بعد ان وصف شيوخ الإمارات بالصبية واتهم اوباما بالتخطيط لضرب سوريا خدمة لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى