أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

الكيان الصهيوني ومظلوميته: حقيقة أم دعاية؟

العصر-منذ عقود، حاول الكيان الصهيوني تصوير نفسه على أنه المظلوم في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. لكن هل هذا الكيان حقًا مظلوم؟ هل يمكن أن يُصبح من واجب المظلوم عندما يمارس الظلم بحق الآخرين؟
فلنتحدث بصراحة، الكيان الصهيوني ليس مظلومًا. لا يمكن لأي شخص نزيه أن يعتبره كذلك. لقد شهد العالم ما فعله هذا الكيان من قمع واحتلال للأراضي الفلسطينية، واعتداء على الحقوق الإنسانية والقوانين الدولية.
عندما يُظهر الفلسطينيون إصرارًا قويًا على مواجهة الحصار القائم على غزة والدفاع عن حقوقهم، لا يعني ذلك أن الكيان الصهيوني هو المظلوم. هذا يعكس فقط إصرار الشعب الفلسطيني على العيش بكرامة وحرية، وهذا حق لكل إنسان.

الواقع هو أن الكيان الصهيوني لديه قوة عسكرية هائلة ودعم دولي، بينما ينقص الفلسطينيون هذا الدعم والقوة. لكن على الرغم من ذلك، فإن إصرار الشعب الفلسطيني يظهر أن الظلم والاحتلال لا يمكن أن يحققا النصر دائمًا.
التصوير الكاذب للكيان الصهيوني كمظلوم يجب أن ينظر إليه بحذر، لأن الوقائع تشهد بشكل واضح على عدم مظلوميته. يجب أن ندعم حقوق الشعب الفلسطيني والعمل من أجل السلام والعدالة في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى