أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

الم غُلبت اليهود…. وفي غزة كتبنا حتماً يا قدس سنعود..!

العصر-لا تعدّوا الجرحى والشهداء فهذا اقل الاثمان امام اطاحتكم بالجيش الذي لا يقهر، وسحق عقيدة التفوق الصهيوني الحربية مرة والى الابد، ورسمكم للوحة لنصر الاكبر الموعود

لا مكان للنقاش او الجدال بان الاسرائيلي قد هزم في الصميم في حي الجراح وباب العمود قبل بدء معركة طوفان الاقصى.

لكن العبور الفلسطيني العظيم الان براً وبحرا وجواً ، ورشقات الصواريخ الفلسطينية التي دكت كل مواقع العدو الصهيوني وعطلت الحياة في الكيان الغاصب وشل كل مناحي الحياة فيه اللهم الا طيرانه الخبيث والمسموم الذي يمارس حرب ابادة ضد شعبنا الغزاوي المدني وباليورانيم المنضب المحظور دولياً، ادخل ليس فلسطين والاقليم ، بل والعالم كله، في معادلة مختلفة تماماً

الشعب الفلسطيني بكليته من صحراء النقب جنوباً حتى جبل الجرمق شمالاً كله في الشارع يقول هل من مبارز ولا من يجرؤ على النزال ويهابون المواجهة الا بطائرات القتل الجبان…

لا جدال بان ما يجري في غلاف غزة منذ يومين ما هو الا بداية الفصل الاخير من مسلسل الخراب الثالث الاسرائيلي القادم لا محالة…

يا قدس لقد اسقط شبابك الغزواي الشجاع كل صفقات القرن الماضي والجديد ، ومخطط ابراهيم ويعقوب وكل ا”لديانات” الزائفة .

والعالم الغربي المجرم من حواليك يا “اسرائيل” ، اعجز من ان يمد العون لك وانت تحتضرين…

اما الكيانات التي طبعت معك فقد باتت يتامى تبحث عن سيد جديد بعد موت سيدهم القديم…

وربك ورب اربابهم الاميركي يتخبط ولا قدرة له على فعل شئ لانقاذ هيبته المهشمة وكيانك الذي يتآكل…

امريكا هذه التي تحشد الان نحو بحارنا في محاولة بلا افق لوقف تقدم شبابنا الزاحف نحو التحرير الشامل لفلسطين في مقدمة ضروية للاطاحة باحادية امبراطورية الغرب الجماعي الكذاب، هي الاخرى تزحف نحو قبرها المحتوم …

وامبراطوريتها باتت تعيش شيخوختها المبكرة ، بعد اصابات قاتلة على تخوم عواصم مقاومتنا ومدننا ومضائق بلادنا، من الشام الى بغداد ومن البصرة الى بنت جبيل ومن هرمز الى باب المندب …

“اسرائيل” كلها لم تعد تعني لسيدها الامريكي اكثر من حاجز سيطرة يترنح تحت ضربات محور المقاومة بحجم حاجز قلنديا في معادلة الضفة الغربية..

هي لحظة تبخر كل احلام الطغاة الدوليين ولحظة تحقق حلم الخمينيين والناصريين وكل العروبيين والاسلاميين الشرفاء…

لامكان للتردد ولا مكان للشك باننا ندون الفصل الاخير من كتاب الهجوم الاستراتيجي الشامل للتحرير..

ديبلوماسية حياكة السجاد الايرانية المقاومة وفراسة قاسم سليمان ايران المجدد لاسلام سلمان المحمدي الاصيل وابو مهدي المهندس ، تراها في ابهى صورها الاصيلة والمبدعة في غزة العزة صانعة العبور الاكثر مجدا وخلودا في تاريخ وجغرافيا العالمين العربي والاسلامي ..

جنود وضباط وجنرالات طوفان الاقصى يرسمون الان لوحة دخول جيوش العرب والعجم الى بيت المقدس في وضح التاريخ والجغرافيا العالمية ..

شعب الجبارين انت يا كنعان الخالد ستهزم بقيامك المقدس الجديد كل حكايات يهود خيبر وبني قينقاع وكل من حالفهم من رومان وعربان وغربان وعثمان..

*الم غُلبت الروم فاصبحت عودتنا لفلسطين امر محتوم..

*بعدنا طيبين قولوا الله*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى