أحدث الأخباراليمن

الهـدنة بين البـيان ووساطـة عُمـان

عبد الله علي هاشم الذارحي؛

*العصر-الوقت يمضي، والأنظار تتجه إلى صنعاء .. ضبط الجميع ساعاتهم بتوقيت صنعاء، بعد أن أسمعت تحالف العدوان أن القول الفصل ليس بالهزل: بأن لا قبول باستمرار حالة اللاسلم واللاحرب، إلى ما لانهاية .. لا قبول بالنقاشات والاتصالات الصفرية، واستمرارها ..

*لم يعد هناك وقتا للمراوحة والمرواغة، وإن صدق الكلام قيل في اسماعهم مرارا .. الآن العين لن تخطئ التصويب، على الجزر والموانئ والممرات، وسنحاصر موانئ ومطارات العدوان، وليعلم القرصان الأمريكي، أننا لن نقبل بأي شروط أو إملاءات، ولا أية  تمريرات.. ومن الآن وإلى أن يحين التوقيت المناسب، لاتزال الأبواب مفتوحة لمتطلبات السلام، وتحقيق ذلك عمليا بصرف مرتبات كل موظفي الدولة، وفتح المطارات والموانئ اليمنية جميعها، ورفع جميع القيود عن الواردات، وعلى رأسها المشتقات والمواد الغذائية والدواء عبر جميع الموانئ والمطارات وفي مقدمها ميناء الحديدة ومطار صنعاء الدولي، وفصل الملف الإنساني عن ما سواه من الملفات.



*منع نهب النفط اليمني، حرك المياه الراكدة، وأن ما بعد ذلك سيكون هو الأعنف لقطع الأيدي التي تمتد لمحاصرة اليمن والعدوان عليه.. وفي إطار هذه المطالب يصل الوفد العماني صنعاء في مساع لتمديد الهدنة على متن طائرة تابعة لسلاح الجو العماني، اصطحب معه رئيس وفد المفاوضات في حكومة صنعاء وناطق حركة انصار الله محمد عبدالسلام .

*وتحاول السلطنة تمديد الهدنة التي انتهت في الثاني من أكتوبر الماضي، وفق أفكار جديدة تمتد إلى مقترحات تتضمن حلا شاملا في اليمن .

*وجاء وصول الوفد العماني بعد يوم واحد من إعلان المجلس السياسي الأعلى في صنعاء بعدم القبول باستمرار حالة ” اللا سلم واللا حرب ” واعتبر ذلك فخا من التحالف السعودي الإماراتي .

*وجدد المجلس التأكيد على موقف اليمن الثابت تجاه السلام المشرف الذي يحمي سيادة واستقلال اليمن، ويحافظ على وحدته، مرحبا بكل الخطوات الجادة في هذا السياق.

*وحدد السياسي الأعلى في اليمن ثلاث خطوات في الملف الإنساني لتحقيق السلام في اليمن وأوجزها البيان بصرف
المرتبات لكل موظفي الدولة، وفتح جميع المطارات والموانئ اليمنية، ورفع جميع القيود عن الواردات، وعلى رأسها المشتقات والمواد الغذائية والدواء عبر جميع الموانئ والمطارات وفي مقدمها ميناء الحديدة ومطار صنعاء الدولي .



*وشدد على فصل الملف الإنساني عن السياسي والعسكري .. مؤكدا أن التقدم في هذا الملف هو المؤشر للمصداقية في إنجاح أي وساطات أو اتصالات أو مباحثات.

*مشيرا إلى أن منع نهب الثروات اليمنية قرار حتمي، ويأتي في سياق استحقاقات التضحيات اليمنية .

*وأكد البيان جهوزية القوات اليمنية لمواجهة أي تهديد للسيادة اليمنية، ولمنع وردع الأطماع الأمريكية والصهيونية في الثروات والجزر والممرات المائية اليمنية .
خلاصة القول سيترجم رجال الرجال
ماورد في البيان الى فعال إن شاء الله
تعالى ذوالجلال؛^

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى