أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

الى السياسيين الشيعة

مجلة تحليلات العصر الدولية - محمد صادق الهاشمي

ايها الاخوة في الوقت الذي تبذلون فيه الجهد؛ لاعادة التوازن للموقف الشيعي، وهو امر مهم الا انه ينبغي معه أن لاتركزوا جهدكم على موضوع تشكيل الحكومة فقط، وان كان الامر حساس ويتعلق بمصير الشيعة، الا ان دورا مهما من الضروري ان تقومون به وهو :

1/ انزلوا الى الشارع فالجمهور غاضب متألم، ويعاني ازمات الغلاء والفقر ونقص الخدمات ولا يعذركم بحال .

2/ غادروا قصوركم ومكاتبكم الى الجمهور والفقراء؛ لمواساتهم والتعرف على الامهم وامالهم، وحاجاتهم؛ لتعملوا جاهدين في التعرف على اراء المحبطين ومحنتهم وليس بين جدرانكم وبين الامة من عذر .

3/ اهتموا بالاعلام واشرحوا للامة كل التفاصيل؛ لتشركوا الراي العام معكم؛ وليقف الى جانبكم، ولا يكفي انكم تطلون علي الأمة من عل ومن الابراج العالية والكراسي العاجية فان الفتنة القادمة – لا محالة – وهي اكبر منكم ولا قبل لكم بها الا من خلال الشعب .

4/ اهتموا بالنخب المثقفة والاقلام المدافعة عن المشروع الاسلامي، وعليكم التواصل معهم فهم طريقكم الى الامة؛ لافهامها ما انتم عليه وما تفكرون به وهم اخلص من بعضكم .

5/ وحدوا صفكم ( الاطار التنسيقي ) وحولوا اطاركم الى موسسة فاعلة لها نظامها وموسساتها ومكاتبها وممثليها من الاحزاب والمثقفين وشيوخ العشاير ورجالات الفكر والشباب والاكاديميين ومراكز الدراسات .

6/ اشرحوا للجمهور من الان برامجكم ومشاريعكم الخدمية وحلولكم للازمات والخدمات والبطالة وسبل النهوض بالاقتصاد والشباب حتى تعرف الامة انكم منها واليها، وان خلافكم مع الاطراف الاخرى؛ لاجل المصالح العامة وليس لامر اخر كما يشيعه الاعلام المغرض .

7/ مرجعيتكم التي اغلقت ابوابها بوجهكم عليكم ان تصلوا حد النجاح في فتح ابوابها والتواصل معها، وهذا يحسب لكم وهي معكم ان رات فيكم خيرا كما كانت من قبل .

8/ طهروا بيوتكم واحزابكم من البعض الذي كان وما زال سببا لنكستكم .

9/ اعيدوا النظر بسياساتكم السابقة وتحالفاتكم القديمة مع من تنكر لكم الان؛ لترسموا خطا مستقيما تتعرفون من خلاله على صحة المنهج والتحالف الحالي من خلال معرفة خطاء تحالفاتكم السابقة غير المدروسة، فخنجر الامس كان معكم، وهو اليوم خنجر غيركم ويراد منه ملامسة نحوركم .

10/ انتم – وفق الدراسات ونتائج الانتخابات – لا تنتمون الى الجمهور الا البعض منه ومنكم، ومن هنا يتوجب عليكم ان تترسموا اليات جديدة تعمق انتمائكم لهم ليكون ضدا نوعيا مقابل من يحاول ان يبني دولته العميقة في الحكم ليقوم با جتثاثكم .

11/ زينوا مستقبلكم بمزيد من النزاهة والتواضع والاخلاص وترفعوا عن الكثير من الممارسات الخطرة من المصالح والاعمال غير المشروعة من رفاه واموال طائلة وثروات ممتدة، والتي عرفها القاصي والداني . الا هل بلغت اللهم فاشهد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى