أحدث الأخبارالإسلامية

اليوم العالمي للمرأة المسلمة

بشائر المطري

العصر-لقد كانت سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام خير مثال يحتذى به حتى وقتنا الحاضر، فقد بلغت بدينها وأخلاقها وتعاملها ذروة الكمال الإنساني، وفي مولد البتول الطاهرة المرضيّة يجب أن يكون سروراً وابتهاجاً على هذه النعمة التي أعطاها الله لنا، ونجدد فيه يوم ولادة أم أبيها كوثر العشق بنت خير خلق الله.

وفي بيت محاط بأوليائه وأحباؤه، هي من كانت تواسي أبيها وتزيل عنه ما أهمّه وكانت بجوار زوجها الكرار في جميع أموره وأم استطاعت أن تربي رجال في سبيل الله عاشوا يقارعون الظلم إلى أن لقوا الله، وزينب ابنتها من وقفت بوجه الطغاة بكل حزم وقوة إيمان عالية، كل ذلك بفضل الأم وتربيتها الصالحة.

لقد تميزت الزهراء عليها السلام بالطيبة والأخلاق العالية والإحسان للمسكين وربَّت أبنائها على ما تعلمته من والدها .



واستطاعت أن تكون سيدة نساء أهل الأرض، ونساء أهل الجنة في وقت مبكّر من تاريخ حياتها كيف لا وهي من أخذت أغلب صفاتها من والدها خاتم الرسل فكانت أيما أنموذج يقتدي به في جميع أمور الحياة الإيمانية الحقَّة.

في الوقت الحاضر نرى أنه في بلدنا اليمن هناك من مضين على دربها عليها السلام فبذلن وضحين وكن المبادرات السبّاقات بالدفع بالأبناء إلى ساحات الجهاد، ومن صبرن على شضف العيش محتسبات بذلك أجرهن على الله، ومن مشى على درب كانت بدايته ابنة رسول الله الصديقة الباذلة المؤمنة، فلن يكون غير طريق الحياة المعبَّدة بحب الله والتضحية في سبيله طريق آل بيت رسول الله هو الطريق الصحيح لكل من اقتدى بهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى