أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

بطلب امريكي إسرائيلي غربي وبصورة مختلفة عن سابق عدم الاهتمام بالانسانية واللامبالاة والتهرب من عقد الاجتماعات لمجلس الأمن في الحروب الهمجية التي شنها الكيان الصهيوني على الفلسطينين عندما كانت المعارك داخل قطاع غزة وغيرها من المناطق الغير محتله

العصر- ليتوضح مجددا الكيل بمكيالين وبصورة اوضح لمن يريد ان يفهم اكثر ، فأمم العار والإرتهان للغرب والامريكان والصهاينة وعبر مجلس الأمن الدولي يقرر عقد اجتماع طارئ بعد قليل يتعلق بشأن العمليات العسكرية الناجحة للمقاومة الفلسطينية لأدانة حركة حماس ، مما يعطي المجال امام الكيان لقتل آكبر عدد من السكان في قطاع غزة وهدم الابراج السكنية ومنازل المواطنين وإلحاق كل الضرر بالنية التحتية للفلسطينين كأسلوب همجي وانتقامي وضيع وحقير ، وبتأييد وتحرك أمريكي مباشر ومسانده هذه المرة ، وبمعلومات مؤكدة أفادت بتحرك الأسطول البحري السادس الامريكي الموجود في البحر الابيض المتوسط لسواحل عزة ، لتتأكد تسارع الأحداث في اشتعالها لحرب ضروسة وكبيرة سيكون لدول محور المقاومة دور فيها لقلب الموازين لإضافة إلحاق الهزائم النكراء بالصهاينة كما حدث لهم بالساعات الماضية ، وبالمفاجئات العظيمة ستخرجها فصائل المقاومة الفلسطينية اذا ما توسعت دائرة المعارك ، وهذا ما كان في حسبان حركة حماس عندما قررت قيامها بعملية طوفان الأقصى ، فهي مدروسة بعناية كاملة لما سيعقبها من تداعيات أتية ، محورها الأول والأساسي تحرير ما يمكن تحريره لنزع الحرية ورفع الحصار وتحرير كامل الأسرى ، وتشتيت

القوات الصهيونية واظهارها بضعف كبير ، وخلق انقسامات في صفوف الإسرائيلين ، ومن هنا فالمواجهة والصادم العربي الإسرائيلي قادم لا محالة ستدخل تدريجيآ دول محور المقاومة ، وبعدها سيتوسع الصراع ليمتد وتدور الدوائر كلها نحو الكيان الغاصب ، ويتحقق الأمل بزوال ونهاية الكيان.
عبدالجبار الغراب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى