أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنشؤون آسيويةشؤون امريكية

تسوية أوّلية على طريق الحلّ الشامل: وفد من «أنصار الله» في السعودية

*العصر-لا تقتصر أهداف الزيارة السعودية على الملف اليمني*
صنعاء | قبل زيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، «الخاصة» والمفاجئة لسلطنة عمان، لم يكن أحد يتوقع أن تتسارع التطورات في الملف اليمني، في اتجاه الحل، على هذا النحو. إذ أُعلن رسمياً أن وفداً من حركة «أنصار الله» توجّه، مساء أمس، إلى الرياض للتوقيع، على ما يبدو، على اتفاق بشأن إعادة إنتاج النفط وصرف مرتّبات الموظفين، بما يفتح الباب واسعاً أمام تسوية سياسية للأزمة. وعلمت «الأخبار»، من مصادر يمنية مطلعة، أن الحلحلة كانت قد بدأت مع زيارة الموفد الأميركي، تيم ليندركينغ، الأخيرة لسلطنة عمان، حيث سمع العمانيون منه، للمرة الأولى، أن واشنطن لم تعد ترفض معالجة مشكلة الرواتب، لكن العقدة ظلّت متمثّلة في كيفية الصرف، إذ كانت حركة «أنصار الله» تريد أن تتولّى هي توزيع المبالغ بعد أن تتسلّمها بالدولار أو بالريال السعودي، فيما كان الطرف الآخر يرفض ذلك. وأوضحت المصادر أن «الاتفاق تمّ الآن على جهة محايدة (يمكن أن تكون سلطنة عُمان أو الأمم المتحدة) هي التي ستتولّى تسلّم الأموال وصرفها لمستحقيها بالتعاون مع حكومة الإنقاذ». ورأت المصادر أن «الغربيين ومعهم السعودية استفادوا»، على طريق الوصول إلى حلّ وسط، «من موجة ضغوط قوية داخل صنعاء، وخصوصاً من جانب جماعة المؤتمر الشعبي العام وبعض جماعة حزب الإصلاح، الذين رفعوا مستوى الاحتجاج على مسألة الرواتب».

الأمر المهمّ الآخر، وفق المصادر ذاتها، «هو موافقة السعودية على إنجاز عملية تبادل شاملة تقفل ملف الأسرى بين الجانبين وبين الشمال والجنوب، إذ ثمّة حديث عُماني عن ضمانات مباشرة قدّمها ابن سلمان بهذا الخصوص». وكشفت المصادر أن الاجتماع الذي جرى بين ابن سلمان والرئيس الإماراتي، محمد بن زايد، على هامش «قمة العشرين» في نيودلهي، تطرّق إلى الملف اليمني، حيث «قَبِل الاماراتيون بأن يشارك وكلاؤهم في الجنوب مشاركة كاملة مع حلفاء السعودية في البحث عن الحل. واتفق الرجلان أيضاً على أن يكون وفد الحكومة الموالية للتحالف إلى الأمم المتحدة (اجتماعات نيويورك) مشكّلاً من اثنين يمثلان الانقسام اليمني الجنوبي (رئيس المجلس الرئاسي، رشاد العليمي، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي)».
sadawilaya.com
وذكّرت المصادر بأن ثمّة عناصر ضغط سبقت الاتفاق، تشمل تحذير «أنصار الله» من أن «مهلة الهدنة تنتهي آخر هذا الشهر، وتحديداً بعد احتفالات ذكرى المولد النبوي، وأنهم جاهزون لضرب منشآت سعودية حساسة، ومن ضمنها ما يجري العمل عليه في نيوم، وأنهم سيعمدون إلى خطوات تعرقل الملاحة في البحر الأحمر، والقيام أيضاً بعمليات مباشرة ضد كل السفن التي تحمل النفط والغاز من الجنوب». وأشارت إلى أن «البحث عن الاستقرار في هذه المنطقة صار مطلباً أميركياً وسعودياً بعد قمة العشرين، وأنهم مستعدون لدفع الأثمان اللازمة لهذا الاستقرار»، مضيفة إن ابن سلمان الذي التقى الرئيس الأميركي، جو بايدن، على هامش القمة، «كان يقول إن الأميركيين هم من يعوّق الأمر، وإلا لحصلت حلحلة، حتى إنه طلب من مقربين منه في السعودية بدء الحديث عن ضرورة إنجاز سلام الشجعان مع الحوثيين وعن ضرورة الحوار بين اليمنيين بكل مكوناتهم».
sadawilaya.com
في المقابل، أبدت «أنصار الله»، بحسب المصادر، «مرونة في ما خص الشروع في مفاوضات الحل النهائي، ووافقت على فتح الطرق، وخصوصاً معابر تعز، كما وافقت على لائحة المحطات الجديدة للطيران».
وأوضحت المصادر أن «أنصار الله تريد استقراراً يديم العمل الكبير في ميناء الحديدة، الذي يعمل الآن بكامل طاقته. ويقول مديره إنه يعمل بطاقة أكبر مما كان عليه الوضع أيام علي عبد الله صالح». في المقابل، نُقل عن عضو «المجلس الانتقالي الجنوبي»، صلاح بن لغير، كلاماً يعبّر عن استياء من الاتفاق، إذ أشار الأخير إلى أن «البعض يتحدث بسذاجة عن اتفاق سلام شامل، سيوقّع خلال أيام في الرياض مع الحوثيين… لكن لا يوجد حتى الآن أي اتفاق سلام. ما يجري مفاوضات سرية منذ أشهر في غرف مغلقة بين الحوثيين وأطراف خارجية، لكنها كانت كلها تبحث في إمكانية إطلاق عملية سلام ومفاوضات طويلة الأمد، وهذا لم ينجح حتى الآن». ورأى أن «ما يُبحث خلال الأشهر الأخيرة يصبّ في مناقشة تلبية مطالب الحوثيين حول الرواتب والمنافذ وشرعنة حكمهم في مناطق سيطرتهم قبل الدخول في عملية سلام»، فيما «مجلس القيادة الرئاسي مثل الأطرش في زفة مسقط، لكن رئيسه سيُستدعى لتوقيع أي اتفاق محتمل وربما لن يُسمح له بقراءة البنود». ورأى أن «ما تم الاتفاق عليه لا يتعدّى تنازلات جديدة تُقدّم للحوثي في مسألة الرواتب والإيرادات والمنافذ»، بينما «يُنتظر أن يتمّ التوقيع على تسليم الموظفين وجنود الحوثيين الرواتب، بالإضافة إلى – وهذا هو التنازل الجديد – تسليم ميزانيات كاملة لكل المؤسسات الحكومية في صنعاء ومناطق الحوثيين مع بقائها تحت سيطرتهم، وتسليمهم جزءاً من إيرادات النفط والموانئ والغاز». وأشار إلى أن «كلّ هذه التنازلات مقابل أن يوافق الحوثي مستقبلاً على الانخراط في مباحثات سلام مع الطرف الداخلي، ويتنازل عن شرط أن…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى