أحدث الأخبارفلسطينلبنان

تعليقًا على الاتهامات الكاذبة التي فبركتها قناة الحدث عن حصول عمليات تهريب أسلحة في ‏مطار رفيق ‏الحريري الدولي من قبل مسؤولين في حزب الله وتلقفها من جهات لبنانية مُغرضة ‏أصدرت العلاقات ‏الإعلامية في حزب الله البيان التالي

العصر-
بسم الله الرحمن الرحيم
‏﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ ‏يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ ‏كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ ﴾‏

إننا ننفي نفياً قاطعاً الاتهامات الكاذبة والسيناريوهات المفبركة التي اختلقتها قناة الحدث ضدّ ‏مسؤولين ‏في حزب الله زاعمة قيامهم بأعمال تهريب أسلحة في مطار رفيق الحريري الدولي.‏

إننا نُدين بشدة هذه الفبركات الرخيصة والاتهامات الكاذبة كما نُدين تواطؤ جهات داخلية لبنانية ‏معها ‏عملت على الترويج لهذه الأكاذيب وتحويلها إلى إخبارات قضائية ضدّ حزب الله.‏

إنّ هذه الافتراءات والتحركات تُشكّل إساءة بالغة إلى الدولة اللبنانية والأجهزة الأمنية اللبنانية ‏كافة والتي ‏تتواجد وحداتها داخل حرم المطار، وهدفها الضمني تحميل حزب الله مسؤولية أي ‏أعمال يمكن أن تُصيب ‏المطار لاحقًا، وتشويه صورة الأجهزة الأمنية اللبنانية، وتوتير الأجواء ‏في وقت يشهد مطار رفيق ‏الحريري الدولي حركة استقبال ومغادرة كثيفة تضجّ بالحياة. ‏

إنّ هذا الضجيج المُفتعل حول المطار يتماهى مع العدو الإسرائيلي وحديثه الدائم عن استخدامه ‏لأغراض ‏عسكرية، ويُشكّل غطاءً لأيّ عدوان إسرائيلي يمكن أن يستهدف المطار ومنشآته. ‏

إنّ التناغم والشراكة القائمة بين هذه المؤسسات الإعلامية المعروفة الأهداف والتي تُقدّم تقاريرها ‏بدون أي ‏دليل أو برهان، وبين بعض الجهات اللبنانية المعروفة الانتماء والمرتبطة بسفارات ‏وأجهزة أمنية ‏خارجية، أصبحت مكشوفة أمام الشعب اللبناني، وبالتالي فإنّ كلّ أساليب الخداع ‏التي تستخدمها سواء ‏تحت ستار تحقيق تلفزيوني أو متابعة قضائية تعود عليها وعلى مُشغّليها ‏بالخيبة والخسران، وإنّ كلّ ‏محاولات تشويه صورة حزب الله ومقاومته الشريفة لن تؤثّر على ‏معنويات شعبنا وإرادته الحرّة في ‏المقاومة ومواجهة الاحتلال. ‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى