أحدث الأخبارالإسلاميةالإماراتالسعوديةالعراقاليمنايرانسورياشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطين

تقرير وقائع المؤتمر الدولي الذي اقامه ملتقى كتاب العرب والاحرار بالتعاون مع شركائه الاستراتيجين بدول محور المقاومه على منصة زوم مساء الجمعة 02 صفر 1445 الموافق 18 اغسطس 2023 تحت عنوان تواجد القوات الامريكية بالبحر الاحمر بقلم الكاتب والإعلامي اليمني أمين النصيري

العصر-قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي يحفظه الله وفي وصفه للعدوان والحصار والاحتلال والتحريض بأنها بوابات رئيسية متواصلة لاستهداف اليمن ويجب ان تتوقف للوصول إلى سلام ، فلا سلام ولا استقرار ولا مشاريع تنموية يمكن ان يحصل عليها العدو السعودي الاماراتي وامن الممرات البحرية الدولية مربوط بأمن واستقرار اليمن وان اليمن لا يمكنه البقاء طويلاً في حالة خفض التصعيد وعلى السعودية الحذر من الاستمرار في التبعية للولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا اللتان تعملان للبقاء في الحرب والحصار ومحاولة فرض التجويع والافقار لشعبنا اليمني الثائر .

وفي اشارة له حفظه الله حول الجانب الداخلي بأن التقييم والاصلاح جارا وان الواقع يتطلب تغييرا جذريا ، وذاك جزء من المسؤولية الوطنية التي لا يجب ان تتعارض مع المسار الواضح الدائم والمستمر المتمثل في المواجهة السياسية والاعلامية للعدوان وادواته .

وإلى ميدان البحر في الشرق الأوسط تعود أمريكا بسفن عسكرية هجومية إضافية، ومع السفن السعودية تمارسان أعمال القرصنة، وتعملان على إحكام الحصار البحري المفروض على اليمن منذ ما يزيد عن ثمانية أعوام، الأمر يستدعي الحذر ورفع الجاهزية القتالية إلى مستويات تمكن القوات البحرية من تنفيذ أي مهام توجبها مقتضيات معركة حماية السيادة وهذا ما شدد عليه وزير الدفاع خلال ترؤسه لاجتماعا بقيادة القوات البحرية وسط تأكيد أهمية المواكبة الفاعلة لبناء وتحديث القدرات بهدف فرض واقع عسكري يمني قوي يردع بصلابة الأطماع الخارجية ويحول دون التدخلات الأجنبية وكل محاولات فرض واقع أجنبي تحت مسميات وشعارات واهية، عنوانها التصدي للقرصنة والتهريب.



وفي جانب آخر وبفضلِ الله ِوعونِه، القواتُ المسلحةُ اليمنيةُ أصبحت اليومَ رقمًا صعبًا، عصيًّة على الانكسارِ أمام الأعداء وفي كل ِّالقطاعاتِ العسكريةِ يجري التأهيلُ وتطويرُ القدرات وخفض التصعيدِ ليسَ إلا فرصة ًلإعادةِ البناءِ وتعزيزِ الجاهزية.

وتحريرُ الوطن ِوالثرواتِ ورفع ُالمعاناةِ عن اليمنيينَ أهدافٌ لا تتبدل، والخياراتُ محدودةٌ أمام المعتدينَ، ومحاولةُ تقطيعِ الوقت ستقطعُ خطوطَ السلام.

ومع استمرار العدوان والحصار وزمن الهدنه الذي يراه الشعب اليمني انه طال خاصة والعدو لم تضهر خلال تحركاته وتصريحاته ووعوده الكاذبه والمتكرره اي مصداقيه فلا عدوان توقف ولا رفع الحصار فموانئنا مطاراتنا لا زالت متوقفه ورحلات شبه متوقفه ومرتبات الموظفين إلى الان لم تصرف وحالة إلا سلم و إلا حرب اصبحت مرفوضة.

واستشعارا للمسؤولية و اصراراً على الحقيقة ونصرتاً لكلمة الحق والسجل الحافل بالمواقف المشرفه التي يمتلكها ادارة ومنتسبي ملتقى الكتاب العرب والاحرار وضمن انشطته المقاومه للصلف والطغيان ومع تحركات دول الاستكبار الاخيره ونظرا لوصول الالاف من القوات الامريكية إلى البحر الاحمر المدججين بالاساطيل والسفن الحربيه.

*فقد عقد ملتقى كتاب العرب والاحرار مساء الجمعة 02 صفر 1445 الموافق 18 اغسطس 2023 مؤتمرا دوليا بالتعاون مع شركاءه واصدقاءه الاستراتيجيين بمحور المقاومه ودول العالم وهم :*

*الحملة الدولية لكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي.
*الاتحاد العربي للإعلام الإلكتروني فرع اليمن
*جمعية الشتات الفلسطيني -السويد
*معهد قوة اللحظة للتدريب والتطوير mbi
* الحملة الدولية لمناصرة الأسرى(أسرانا مسؤولية)
*مركز الشهيد أبو مهدي المهندس -العراق-
*اتحاد كاتبات اليمن.
*ملتقى كاتبات وإعلاميات المسيرة.
*الوكالة العربية للدراسات والإعلام.
*الملتقى الثقافي النسائي -لبنان-.
*إذاعة الاقتصادية إف إم 3’93
*المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة -لبنان-.
*الحملة الدولية لتحرير المقدسات وتدويل إدارتها.

تحت عنوان :

*[[ تواجد القوات الامريكية بالبحر الاحمر ]]*

وتحت شعار:

*لن ترى الدنيا على ارضي وصيا*

فبعد قرأءة الفاتحه على ارواح الشهداء باليمن ولبنان وسوريا والعراق وكل دول محور المقاومه .

افتتح المؤتمر الدولي الذي اقيم على منصة زوم و حضره نخبه من قادة الفكر والكتاب والسياسيين والاكاديميين والإعلاميين الشرفاء في دول المحور بالسلام الجمهوري اليمني .

*ورحب المستشار حميد عبدالقادر عنتر مستشار رئاسة الوزراء رئيس الحملة الدولية لكسر الحصار على مطار صنعاء الدولي والمشرف على ادارة الحوار في المؤتمر:* بالحاظرين كل الحاظرين …مثمناً لهم استجابتهم لدعوة الحضور والمشاركه .



وقدم اعتذاره للجميع بسبب تعثر اقامة هذا المؤتمر مساء الخميس 01 صفر 1445 الموافق 11 اغسطس 2023 بسبب ضروف خارجه عن ادارة الملتقى.

واشار في بداية مشاركته بالمؤتمر إلى التحركات الاخيرة للأدارة الامريكية وحشد قواتها بسفنها واساطيلها وقاذفات صواريخها وبوارجها الحربية بالمياه الاقليمية والبحر الاحمر يدل على بأن لديها نية وتستعد إلى تصعيد الموقف في حربها على اليمن بعرض السيطرة على الممرات البحرية وتأمينها لصالح الكيان الصهيوني.

واوضح بأن اعلان الحرب من واشنطن على اليمن نهاية مارس 2015 والمستمر لتسع سنوات وحتى اللحظة لم تكن من اجل على اعادة الشرعيه للدنبوع كما صورته الادارة الامريكية وتحالف العدوان على اليمن للعالم وروجت له في وسائل الاعلام بل كان لهدف احتلال باب المندب والسيطره على الممرات البحرية وتأمين وحماية مصالح الكيان الاسرائيلي مستخدمين المرتزقه والخونه والعملاء كمطية لتنفيذ مشروعهم القذر واحتلال اليمن وجزره البحرية وتقسيم اليمن إلى اقاليم وتغذية الصراعات الداخلية ونهب ذرواته .

وقال لو ان مرتزقة العدوان كانوا يشعرون بالمسؤولية وتتملكهم الروح الوطنيه الصادقه ولديهم حتى ذرة من الرجوله والنخوه وبعد ان تجلت لأنفسهم وللعالم حقيقة العدوان الغاشم المستمر لتسعه وكيف استطاعت دول تحالف الشيطان ان تستخف بهم واستخدامهم كمطية لتنفيذ مشروع احتلال اليمن وقتل ابناءه ونهب ثرواته بأنه كان عليهم ان يعتبروا ويقوموا بمراجعة انفسهم و إعادة حساباتهم والعودة لجادة الصواب والتوبه والوقوف بجانب وطنهم وشعبهم ضد هذا الغازي والمحتل والتكفير عن ذنوبهم والمشاركه بجانب اخوانهم المجاهدين لتحرير وطنهم وتطهيرة من دنس المحتلين.

واشار إلى أنه ومن الواضح لا خير في هولاء المرتزقة الذين اصبحوا اضحوكة العالم فمن باع وطنه وشرفه وعرضه واخوه للعدو بحفنة من الاموال الدنسه وسلطة مسلوبه فلا خير فيه لنفسه ولا لاهله ولا لقومه ولا لوطنه ولا لدينه .

وحيا قائد القائد السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي لمواقفه المشرفه مع ابناء شعبه اليمني وخطابه الناري الاخير بمناسبة ذكرى استشهاد الامام زيد عليه السلام الذي حمل طيات عباراته عدد من الرسائل القوية عسكرياً وسياسياً على مستوى الداخل والذي اكد فيه السيد القائد على اهمية اصلاح الوضع الراهن الذي يتطلب التغيير الجذري واقالة ومحاسبة الفاسدين واستبدالهم بالشرفاء ورسائل للخارج بأن اليمن وقيادته تركوا فرصة كافيه اثناء الهدنه لدول العدوان للعودة إلى جادة الصواب والاعتراف بالذنب واصلاح من دمرته الحرب وبأن ابناء اليمن لم يعدو قادرين على مواصلة الصبر اكثر ولديهم القدرة الكامله على فرض شروطهم وانتزاع حقوقهم وحماية وطنهم وتحريره من دنس الغزاة والمحتلين فاليمن بعد الهدنه لم تعد كما كانت قبلها وعلى دول تحالف العدوان بأن يراجعوا حساباتهم وان يعرفوا بأن استقرار وامن المنطقه والملاحه البحرية والعالم مرتبط بأمن واستقرار اليمن.

واكد بأنه ومن المعروف لدى الجميع بأن خطابات السيد القائد لسيت دعاية انتخابيه او للاستهلاك الاعلامي فخطابته يتبع القول فيها بالعمل وتتحول خطاباته إلى مواجهات عمل يلتزم بها كل اليمن قيادتاً وشعباً.

*من جانبه اشاد الاستاذ فهمي اليوسفي نائب وزير الإعلام بحكومة الانقاذ اليمني:* بالجهود الجباره التي يقوم بها احرار ملتقى كتاب العرب والاحرار والحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي وفي مقدمتهم المستشار حميد عبدالقادر عنتر رئيس الحملة والمشرف على هذا المؤتمر والدكتور حسن مرتضى منسق المؤتمرات بالملتقى ونجاحهما في جمع نخبة من قادة الفكر والكتاب والاحرار بدول المحور ….مؤتمرا الحضور والمشاركه بهذه المؤتمرات وسام شرف لكل حر اصيل .

وقال اليوسفي بأن الادارة الامريكية وبعد اعلان صفقة القرن تحاول الاسراع في تحركها ونقل قواتها البحرية واساطيلها الحربية وقواتها العسكرية إلى البحر الاحمر وما جاوره للسيطرة على الممرات البحرية الدولية والتحكم بمضيق باب المندب لصالح الناتو الاسرائيلي كونه احد المخرجات السرية الاساسية لصفقة القرن الشيطانية.

واشار بأن ما حدث من تطبيع من قبل الامارات والسعوديه واختيار رشاد العليمي بأعتباره من اهم العملاء المتأمركين مع العدو خلال الفترة الماضيه نظرا لموقعه الامني والبوليسي والاستخباراتي وقدرته على التأمرك والتصهين ولا يهمه سيادة البلد بقدر ما يهمه كيف يخدم امريكا بهذه المنطقه.

واكد بأن كل المماطلات والهدن التي يطلبها الامريكي واستخدامه حتى للملف الانساني في حربه على اليمن تأتي ضمن مسرحياته الهزليه المكشوفه لتحقيق مواصلة توافد قواته وبناء قواعد عسكريه بالمنطقه…..مشيرا إلى ان ما حدث من عملية قتل لأحد الشخصيات الامميه في تعز يأتي في اطار تعزيز التواجد الامريكي والقوات الاجنبيه تحت مسمى قوات حفظ السلام بغرض احكام سيطرة الادارة الامريكيه على تلك المناطق كون تعز تشرف على باب المندب وميناء المخا وتطل على معسكر العند الذي تحت ايديهم حالياً .



واردف اليوسفي خلال مشاركته بالمؤتمر والتي استمرت ل 15 دقيقة بأن هناك تحرك متسارع للامريكي بالمنطقة وفرض تواجده في عدن والمهره وبعض الجزر اليمنيه الذي استدعى منه إلى لعب دور سياسي دعائي بغرض ايقاف اي تصعيد عسكري من صنعاء والضغط على حكومة صنعاء بالملف الانساني بأعتبار صرف المرتبات وملف الاسرى انتصارا لصنعاء ويتبعون المثل السائد جوع كلبك يتبعك وفي هدفهم هو اشغال صنعاء بالملف الانساني عن السبب الرئيسي للحرب والمتمثل باحتلال البحر الاحمر وباب المندب لاهداف عالميه ودوليه كحماية خط بريكس والتحكم بالممرات المائية الدولية وخط التجاره العالميه من جهه ومحاصرة رجال المقاومه من جهه اخرى.

*فيما اشار الكاتب والمفكر الاسلامي السيد العلامة (عدنان الجنيد) رئيس مجلس التصوف الاسلامي باليمن في بداية مشاركته المؤتمر الدولي:* بأنه كثر تداول أخبار التحركات الجديدة للتواجد العسكري الأمريكي في مياهنا اليمنية، في البحر الأحمر، وخليج عدن، وباب المندب، والبحر العربي.

وقال الحقيقة أن قوات البحرية الأمريكية، ومشاة البحرية الأمريكية، متواجدة في بحارنا منذ عقود من الزمن، ولكن التحركات الأخيرة، وبهذه الزيادة في عدد المجندين الأمريكيين، وبهذه الطريقة الفظة، تضع أمامنا عدداً لا بأس به من التساؤلات.

وعقب على حديثه بأنه وبالطبع، تطرح القيادة الأمريكيةُ ذرائعَ عدّة، ومسبقة، لتبرير تواجدها الأرعن، منها: تأمين الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وحجج التعامل مع الإرهاب الذي يهدد أمن وسلامة الملاحة البحرية، وحركة النقل البحري، والتجارة العالمية التي تمر عبر البحر الأحمر وخليج عدن والبحر العربي.

واكد بأن ذرائع تواجد القوات الامريكيه في كل تلك المناطق التي تطلقها امريكا هي في الحقيقة مجرد ذرائع فقط، فأمريكا ما افتعلت الصراعات الحاليّة في المنطقة العربية وما حولها إلا لمحاولة تلافي سحب البساط من تحتها، فبروز الصين كقوة إقتصادية عالمية، وعودة روسيا لمجدها العسكري والاقتصادي، يهددان بقاءها كقطب أوحد يتزعم العالم، وهي بهذه الطريقة تريد أن تقول للعالم بأنها ما تزال تسيطر على طرق التجارة العالمية، وأنها ما تزال تحكم العالم.. بينما الواقع يقول إن كل تحركاتها الأخيرة لا توحي إلا بالتخبط والفشل الذريع، نتيجة إخفاقاتها المتعاقبة والمتلاحقة والسريعة، في كل بلاد العالم، وخاصة فيما يتعلق بأمننا القومي اليمني.

واوضح في حديثه بأن فشل امريكا في إنجاز ما كانت تصبو لتحقيقه في اليمن، من اقتلاع السلطة ممن ينادون بالموت لأمريكا، وتسليمها لحلفائها وأحذيتها والذي اصبح واضح للجميع مما جعلها تلجئ إلى التحرك الذاتي، وذلك يعتبر اعترافاً واضحاً بفشل كل خططها وسياساتها العدوانية ضد اليمن.

وتناول في حديثه بأنه ومن ناحية أخرى: فأن فشل أمريكا في تحقيق شيء يذكر في الصراع الروسي الأوكراني، جعلها تتسرع في اتخاذ قرارات، والتعجل بتحركات من شأنها تذكير روسيا وحلفائها بمقدرتها على خنق الاقتصاد العالمي ومحاصرة من تريد إذا لم تخضع لسياساتها وتقدم بعض التنازلات، بينما تصرفها الأخير هذا يوضح عجزها عن تحقيق شيء، وإخفاقها، وإخفاق سياساتها التسلطية في كل بلاد العالم، وما دامت هي نفسها تشعر بهذا الإخفاق وهذا العجز، فلا بد أن تبدر من قادتها مثل هذه السياسات اللامسؤولة، والمتسرعة والمتخبطة، وكأنها فقط تقوم بإجراءات إسعافية لكل ما يصيبها من شظايا أثناء المعركة نفسها.

واشار بإن من يقرأ كثيراً في السياسة، سيجد أن أمريكا عمدت إلى اختلاق الصراعات المعاصرة في كثير من بلدان العالم لشيئين أساسيين، وبعض الأغراض الأخرى..

*أولهما:* إن السياسات العامة والاستراتيجية الأمريكية، لا يمكن أن تخرج عن إرادة وزعامة حكومة العالم الخفيّة، بأيدي أبناء العم سام، إذا كان مايزال لهم وجود بيولوجي حقيقي، أو ما يُطلق عليها اسم الماسونية.. ولو قرأنا بروتوكولاتهم، لوجدنا أن من مخططاتهم إشعال حرب طويلة الأمد في الجزيرة العربية، تكون تمهيداً ومقدمة للحرب العالمية الثالثة، وجزءاً منها.. لذا فالتحركات الأمريكية منذ أحداث 11 سبتمبر 2001م إنما هي التنفيذ العملي للبروتوكولات الصهيونية الماسونية، وإشعال العالم بحرب، يريدون من خلالها التخلص من 80 في المائة من سكان كوكب الأرض، تمهيداً لحكم الماسون، وملكهم الشيطاني.

*وثانياً:* وجدت حكومة الولايات المتحدة، أن تنفيذها لخطط إشعال العالم بالحروب سيتيح لها فترة زمنية أطول لتزعّمها وبقائها قطباً أوحد، كما كانت بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، لكن عودة روسيا إلى سابق عهدها من القوة العسكرية والاقتصادية، أربك الولايات المتحدة، وجعلها تتخذ مثل هذه المعالجات المتسرعة والمتخبطة واللامسؤولة، خاصة وأن تنامي القوة الاقتصادية والعسكرية الصينية، تنبئ بمدى التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة، وهي تعيش فترة الشيخوخة، التي تعتري كافة الدول المتسلطة والديكتاتورية بأسرع ما تطأ بأقدامها الدول الأكثر اتزاناً.

واكد بأن فأمريكا تشعر بخزيها، إثر إخفاقاتها المتعاقبة والمتسارعة، ولذلك تقوم بهذه التحركات التي تشتتها.. وكلما تشتتت وتبعثرت قواتها في دول العالم، أمست أكثر ضعفاً، وهذا ما نريده…..مختصرا القول : بأن من يخطط لأمريكا أنما هم بين اثنين: إما فاشلون، أو أنهم لا يخدمون أمريكا بل يخدمون الصهيونية فقط، التي لا تبالي بزوال أمريكا ما دامت ستموت وهي تدافع عن بني صهيون.

واشار الجنيد في نهاية مشاركته بالمؤتمر عن الحديث اليمني إلى ان الرد اليمني قد جلجل به سماحة السيد القائد عبدالملك الحوثي، نصره الله وأيده، وهو الذي إن قال فعل.. ….مضيفاً بأنه وما دامت كل مواجهاتنا، وما وواجهناه من عدوان وحصار وتجويع لم يُثنِنا عن الجهر بصرخة الحرية (الموت لأمريكا)، فليجربوها عملياً…..فنحن ليس لدينا ما نخسره، ولديهم الكثير مما سيبكون عليه، وما دامت هذه هي السياسات الأمريكية المعاصرة، فأبشروا بزوال أمريكا، وستكون المعركة البحرية في البحر الأحمر وباب المندب هي المعركة القاصمة لأمريكا، وستنتهي أمريكا عند مياهنا الإقليمية اليمنية، بإذن الله تعالى وقوته وجبروته، ووعده بالنصر لمن ينصره..(ولينصرن الله من ينصره).. وستذكرون ما أقول لكم..

*اما الدكتورة رولا حطيط رئيسة موقع المرصد السوري لحقوق الانسان فقد اشارت بداية حديثها بالمؤتمر الدولي :* بأن إرسال أمريكا قوات وسفن حربية إلى البحر الأحمر، هو عمل عدائي، فالتدفق المستمر للقوات الأمريكية والبارجات الحربية قبالة السواحل اليمنية وباب المندب الاستراتيجي والجزر مع التموضع المؤقت في بعض القواعد العسكرية في العند وخور عميرة [محافظة لحج] وحضرموت والمهرة وسقطرى وميون في عمل عدائي تستهدف اليمن والمنطقة برمتها”.

واعتبرت بأن التواجد الأمريكي العسكري غير المبرر ويمثل خطورة على المنطقة بالدرجة الأولى سيما في التحركات الاستباقية الأمريكية في السيطرة والتواجد المكثف في باب المندب الذي يهدد الأمن الدولي والإقليمي ويمثل انتهاكًا صارخًا للأعراف والقوانين الدولية”….ويهدد الملاحة الدولية ويخالف الأعراف والقوانين الدولية”.

واكدت بأن اليمن دولة لها الحق الكامل بحماية الملاحة البحرية والدولية وفق القانون الدولي دون تدخل خارجي وغربي ولطالما كانت حاضرة دوما في الميدان ولها تاريخ طويل في مكافحة الإرهاب وهي المعنية بالدرجة الأولى كدولة مستقلة لها استقلاليتها وسيادتها في حماية الملاحة ومكافحة الإرهاب”….مشيرتاً بأن الإدارة الأمريكية ربطت مبررات إرسال القوات الحربية إلى البحر الأحمر نتيجة لتعرض سفن أمريكية وغربية لحوادث ومضايقات تعرضت لها، غير أن الأحداث التي سردتها وسائل الإعلام كتبريرات غير رسمية، كلها كانت في البحر العربي وخليج عمان .



واشارت بأن ذلك يتنافى مع الهدف الذي أفصحت عنه الإدارة الأمريكية من وراء إرسال قواتها، بهدف ردع أنشطة إيران في البحر الأحمر، سيما وأننا نعيش تغيير في المناخ الدولي والإقليمي وكسر القطبية الواحدة وتعدد الأقطاب وإنهاء سيطرة الغرب الاستعمارية في بلدان القرن الإفريقي ومناطق أخرى ومع تصاعد الدعم الأمريكي الغربي في أوكرانيا وإغراق روسيا في المستنقع واستنزاف قوتها العسكرية والأمنية والاقتصادية والنفوذ الدولي المتوازن ومع محاصرة تنامي الدور الصيني المتزايد في المنطقة الذي قلص الدور الأمريكي وأضعف مواقفه وكشف الدور السلبي والتآمري”

وتطرقت بأن التعزيزات العسكريه للقوات الامريكيه في المنطقة، على طريق ممرات التجارة الدولية، والمضائق البحرية في البحر الأحمر والخليج العربي، وبحر العرب، وخليج عدن، ونشر قواتها من دون وجود أي مبرر أمني، ومن دون وجود أي طلب من أية دولة من دول المنطقة، يعطى الكثير من التساؤلات وأول هذه التساؤلات ما هو التخفي وراء الذرائع الاميركية؟

وقالت فقد ربطت الإدارة الأمريكية مبررات إرسال قوات جديدة إلى البحر الأحمر بأنه نتيجة تعرض سفن أمريكية وغربية لحوادث ومضايقات غير أن الأحداث التي سردتها وسائل الإعلام كتبريرات غير رسمية، كلها كانت في البحر العربي وخليج عمان…..مستنتجتاً بأن الأهداف الأمريكية البارزة هو السعي للاحتفاظ بنفوذ اقتصادي وأمني كبير في المنطقة، لأثبات أنها مازالت اللاعب الدولي الأهم والقوة الأكثر حضوراً وتأثيراً في المنطقة.

واردفت القول بانه وبقدرحاجة امريكا لتأكيد هذه المكانة واستثمارها يشير ما يصدر عن المسؤولين الأمريكيين إلى أن واشنطن تعمل على تعزيز حضورها وتطوير قدراتها العسكرية في المنطقة، وبالذات في المناطق الاستراتيجية الهامة لتتمكن من الاستجابة السريعة في حالة حدوث مشكلة. وهكذا فواشنطن وبقدر ما يهمها إظهار المزايا العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط حريصة وتعمل على الحفاظ على تفوقها ضد منافسين مثل روسيا والصين بإضافة مزايا جديدة. بالإضافة إلى التطورات الأخيرة، وما كشفه التقارب السعودي- الإيراني، والطريقة التي تعاملت بها دول الخليج مع الحرب في أوكرانيا وبروز إشكالات تعاني منها الولايات المتحدةلى مستوى العلاقات بين واشنطن وحلفائها في المنطقة.

واكدت بأن واشنطن بحاجة إلى تصحيح علاقتها بهؤلاء وإثبات أنها لا تزال ملتزمة بأمنهم وأن بإمكانها القيام بشيء في سياق ردع إيران والضغط عليها، وتكريس حضورها العسكري في المنطقة وإظهار ما تتمتع به من مكانة ومزايا في الشرق الأوسط طريقة أخرى في خدمة مساعيها لإظهار الالتزام بأمن شركائها، ولإبعادهم عن القوى المنافسة ولضمان مواصلتهم التعامل معها باعتبارها الشريك الأمني الوحيد…..مضيفتاً بأن التصريحات الامريكيه حول تحركاتها الاخيرة تشير بأن واشنطن تحاول ردع الأنشطة الإيرانية المهددة للملاحة ومحاولاتها الاستيلاء على سفن شحن تجارية بعد أن احتجزت أو حاولت السيطرة على حوالى 20 سفينة خلال العامين الماضيين.

واضافت بأنه ومن ناحية تأكيد الهدف الامريكي السابق فقد قالت واشنطن في الأسبوع الماضي إنها تدرس وضع جنود على متن سفن تجارية تسافر عبر مضيق هرمز لمنع إيران من اختطافها، وأنه تم بالفعل تدريب بعض جنود مشاة البحرية لهذا الغرض.

واردفت القول بيد أن ردع الأنشطة الإيرانية المهددة للملاحة الدولية، ليس كل شيء، فهذه التحركات مازالت طريقة للضغط على إيران في قضايا أخرى، فإدارة بايدن-على سبيل المثال- تسعي للخروج باتفاق معها حول ملفها النووي، وهو مسعى ربما حفزه التقارب السعودي الإيراني نفسه، وتحركات كهذه تؤمن بعض الضغوط المطلوبة لضمان تفاعل طهران مع هذا المسعى وضمان الخروج باتفاق مقبول يحظى بقبول الحلفاء الخليجيين وإسرائيل، أو يؤمن عدم معارضتهم، وكذلك ترشيد سلوكها في المنطقة، وتعزيز حضورها وفاعليتها عسكريًا. كما سعي واشنطن إلى احتواء نفوذ القوى المنافسة.

واشارت بأنه ومن خلال إرسال المزيد من القوات الأمريكية إلى المنطقة في وقت يتوسع فيه نفوذ الصين وتتعمق شراكاتها مع دول المنطقة، ومايهم الولايات المتحدة هو احتواء هذا النفوذ المتنامي ومحاصرته، وبالذات من خلال التغلب على جاذبيتها في المجال العسكري. مع محاصرة الأدوار السياسية الصينية، لجعل تعاون دول المنطقة مع الصين أقل جاذبية.

وقالت الأهم من كل ما سبق، هو محاولة واشنطن على بقاء نفوذها على مناطق إنتاج الطاقة في العالم، و إفشال أي جهد عربي إيراني يمكن أن يصب في صالح تشكيل قوة بحرية مشتركة بين دول المنطقة، لتوفير أمن ممراتها المائية في الخليج العربي، وبحر عمان، والبحر الأحمر وبحر العرب، فهذه الدول لديها القدرة والإمكانيات، لتوفير هذا الأمن دون تدخل أجنبي، وهو تدخل هدفه الوحيد زرع الفتن وخلق الاضطرابات والأزمات والنزاعات، من اجل تحقيق ضأهداف تصب في صالح الكيان الإسرائيلي الغاصب.

وختمت مشاركتها القول بأن جميع دول المنطقة باتت على بينة من حقيقة واضحة مفادها، أن مصلحة الثنائي الأمريكي- الإسرائيلي، تقتضي تأجيج وتأزيم الأوضاع في المنطقة، عبر خلق الفتن واصطناع أعداء وهميين لدولها، والضغط على الدول العربية، للتطبيع مع الكيان الغاصب الذي يحتل المقدسات الإسلامية، ويعتدي على العرب والمسلمين ،ويحاصر الفلسطينيين منذ عقود، ويسعى إلى هدم المسجد الأقصى وطرد الفلسطينيين من القدس

*عضو مجلس الشورى والخبير والاستراتيجي العسكري اللواء الركن عبدالله الجفري الناطق العسكري للقوات الجوية السابق:* حيا بداية مشاركته الجهود الوطنيه للعميد حميد عبدالقادر عنتر والسيد حسن مرتضى والاستاذه رباب تقي القائمين على هذا المؤتمر الدولي الهام وكل المشاركين بهذا المؤتمر من قادة الرأي والسياسين والمفكرين والعسكريين والامنيين والكتاب والإعلاميين والاكاديمين والشخصيات الإجتماعية الشرفاء بدول محور المقاومه والعالم.

وقال بأن الجميع تابع في وسائل الإعلام وبأهتمام بالغ تلك التحركات الامريكية الاخيره بالمنطقه وبالاخص الاسطول الخامس الذي يحمل على متنه اكثر من 3 الف جندي ومقاتل بحري امريكي والذي بدأ مسار تحركة من قناة السويس مروراً بالبحر الاحمر بغرض الوصول إلى مضيق باب المندب والانظمام إلى القاعدة العسكرية الامريكية المركزية المتواجدة بالبحرين.



وتابع القول بأنه وعند الحديث عن تاريخ تواجد القوات الامريكية بالمنطقة المكونه من عشرات من الاساطيل والسفن وحاملات الطائرات والبوارج….الخ والتي انشاءها وجهزها وعدها ونقلها الامريكيون اثناء الحرب البارده وصراع القوى الدوليه في ذلك الحين كالاتحاد السوفيتي بغرض فرض قوتها وحضورها بالمنطقة وخوفهم من تواجد قوة الاتحاد التي سرعان ما انهار وتفككت قواته .

وتطرق بالحديث عن اسهام عدد من القوى السياسية والاستخبارية العالمية والاقليمية كبريطانيا والسعوديه والامارات وتدخلها المباشر او الغير مباشر عبر الاتفاقيات وشراء الولاءات في منطقة في انهيار وذوبان القوى العالمية السابقه وانشاء قوة عالمية جديدة بالمنطقه وما رافق ذلك من اتفاق بين النظام السعودي مع احد رؤوساء النظام الامريكي في خمسينيات القرن الماضي وتحديدا عام 1953 م وكانت نتيجة تلك التحركات كلها اسقاط النظام السوفيتي والاشتراكي اللذان كانا الحامي الوحيد للممرات البحرية وظهور امريكا بالساحه الدوليه فأنتشرت على يدها العربده والارهاب والظلم والاحتلال ونهب الثروات والانقسامات بين انظمة عدد من دول المنطقه.

وتناول في مشاركته بالمؤتمر التي استمرت لأكثر من 19 دقيقة الحديث عداء امريكا وبريطانيا واسرائيل لمصر والعراق واليمن الشمالي والجنوبي واليمن الموحد حالياً والصومال واثيوبيا والسودان وكل الانظمه العربيه الحرة المتقادم وما حدث في 67 و 73 وانتهاءا لما هو حاصل الان بالمنطقه …..مؤكدا بأن اليمن لم ولن يستسلم لأي قوة خارجيه ولا يوجد في قاموسه الاستسلام او الخضوع وقد ترك للوساطه العمانيه وقتا كافيا ويحق لقائد الثورة وقيادتنا السياسيه اتخاذ القرار المناسب فاليمن بعد الهدنه ليس كما كان قبل الهدنه واصبحت اليمن تمتلك من القدرة العسكريه ما يؤهلها للدفاع عن نفسها وانتزاع السياده اليمنيه والحق الوطني من احشاء تحالف العدوان والانتقام لدماء واشلاء الاطفال والنساء وصرف مرتبات الموظفين من عائدات النفط والغاز المنهوب .

*فيما صرح القاضي عبدالكريم الشرعي عضو رابطة علماء اليمن في بداية مشاركته بالمؤتمر* بأن الاساطيل والسفن والغواصات الحربية الأمريكية والبريطانية والفرنسية والصهيونيةواصبحت بقلب الجزيرة العربية والشرق الاوسط واستقر بعضها داخل البحر الاحمر والبحر العربي وخليج عدن واصبحت قريبه من المياه والشواطي والجزر اليمنية برغم التحذيرات التي اطلقتها حكومة صنعاء حول عدم الاقتراب من المياه والشواطي اليمنية.

وكرر في حديثه بأنه ورغم تحذيرات صنعاء فقد اصبحت بعض هذه الاساطيل الحربية ترسي اليوم في شواطي عدد من الجزر اليمنية الهامه مثل جزيرة كمران غربي اليمن وجزيرة ميون وجزيرة زقر
وباب المندب جنوب اليمن وجزيرة سقطرى ومواني المهرة وشبوة وحضرموت وابين وعدن شرقي اليمن
والغرض .

واشار بأن هدف تواجد القوات الامريكيه بتلك المناطق هو اطباق الحصار الشديد على الشعب اليمني وتمزيق الوحدة الاجتماعية وتقسيم الوحدة الجغرافية وتمزيق ليمن إلى اقاليم متناحرة سهلة الابتلاع امام الدول الغازية والاستعمارية الهادفه على السيطرة والتحكم بمنابع النفط والغاز ومناجم الذهب والثروة السمكية واحتلال اهم واكبر الجزر اليمنية والتحكم في الملاحة الدولية البحرية للعالم من خلال احتلالهم لمضيق باب المندب.

واوضح بأنه وفي ضل ما تعلنه الأمم المتحدة من قرارت تمديد الهدنة الانسانية المتكررة وتوقيف الحرب ورعايتها للسلام بين الاطياف اليمنيه المختلفه حسب ما تصفه وكأن ما تعرضت له الجمهورية اليمنية من حرب عالمية وحصار دولي خانق بقيادة امريكا وبريطانيا وفرنسا والسعودية والامارات والكيان الصهيوني لمدة تسع سنوات ما هي الا حرب اهليه واقتتال اليمنيين على كراسي الحكم والسلطة .

وقال بصريح العبارة أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الانسان ومنظمة المؤتمر الاسلامي والجامعة العربية ومنظمات حقوق الانسان ماهي الا ديكور وادوات ارهابية تدار من قبل المخابرات المشتركة للقيادة الامريكية والبريطانية والفرنسية والصهيونية ولا تعمل لصالح شعوب العالم وبأن جميع القرارات الاممية التي صدرت منذ عام 1948 بالقضية الفلسطينه لخير دليل وبانها قرارات لاتسمن ولا تغني من جوع.

وتناول الحديث بأنه كم وكم سمعنا واستبشرنا الخير من اصدار الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي عدد من القرارات وايهامنا بانها لصالح فلسطين ….وكم وكم صادقت عصبة الأمم المتحدة بأجماع وبواقع 193 دولة التصويت لصالح تلك القرارات الأمميه وتاتي امريكا بعد سويعات لتعلن بمفردها اصدار قرارها الفردي المسمى ( بحق النقض الفيتو) والذي بموجبه يلغى ويتعطل ويبطل تلك لقرارات الأمميه وهكذا تستمر السيناريوهات والمؤامرات الاستعمارية ضد شعوب الأمة العربية والاسلامية وتفجير الصراعات السياسية والحروب الاهلية المفتعله والثورات والانقلابات المستمره من اجل السيطرة على شعوب المنطقة من خلال وضع واختيار وتنصيب حكومات عميلة وخائنة تنفذ ماتمليه عليها الانظمة الاستعمارية بقيادة امريكا وخواتها

واكد بأن الشعب اليمني يواجه اليوم عدوان عالمي وظالم لا يرحم حصار بري وبحري وجوي على مدى تسعه اعوام وليس هنالك أمل في الانفراج وتوقيف الحرب وفك الحصار.

وناشد من خلال الحاظرين في هذا المؤتمر الدولي قيادة اليمن الحكيمة والموحدة في صنعاء بان تعمل على سرعة الخروج من مستنقع الهدنة التي جعلتنا نعيش في وضعية إلا حرب وإلا سلم والتي مضى عليها اكثر من عام ولم تلتزم السعودية والامارات ومندوب الأمم المتحدة ومندوب الولايات المتحدة الامريكية وادواتهم بتنفيذ اي بند من بنود الاتفاقيات المعلنه لهذه الهدنة المشؤومة فالحرب لاتزال هي الحرب والحصار لايزال مطبق على جميع المطارات والمواني والطرق والمعابر اليمنية والمرتبات لم تصرف والاسرى والمعتقلين اليمنية بعشرات الألآف داخل السجون السعودية والاماراتية وادواتهم في المحافظات الجنوبية والشرقية والنفط والغاز اليمني ينهب ويستنزف ويصدر بارخص الاثمان و تحويل عائداته الى البنك الاهلي السعودي



واختتم حديثه برسالة لقيادتنا السياسية الحكيمة في صنعاء اذا اردتم السلام الحقيقي وتوقيف الحرب وفك الحصار عن الشعب اليمني فاستخدموا ( قرار الفيتو اليمني)ش المتمثل في الصواريخ البالستية والمجنحة والطيران المسير واضربوا المنشئات الاقتصادية والحيوية والنفط والغاز ومحطات المياة والتحلية والوقود لشركة ارامكو داخل السعودية واقصفوا المواني التجارية في ابو ظبي ودبي وجبل علي في الامارات وسوف تتوقف الحرب ويعلن رسميا بقرار اممي عن فك الحصار وعدم التدخل في الشان اليمني والاعتذار الرسمي والتعهد باعادة اعمار ماخربته الحرب وتعويض كل من خسر فيها التعويض العادل وصرف جميع المرتبات باثر رجعي للتسعة الاعوام الماضية.

*الدكتور عصام العماد استاذ الحوزة العلمية بقم المقدسه في ايران فقد اكد بداية مشاركته* بأن المؤامرة الامريكية على اليمن وتحركها لأحتلال البحر الاحمر وباب المندب والجزر اليمنية وقطع المرتبات الموظفين مرتبطة ارتباط وثيق بالمؤامرة الامريكية العالميه على اليمن منذ ثورة ال 11 من سبتمبر واسقاط الاهيمنه الامريكيه وانهاء تواجدها باليمن وارتباط ذلك بالمؤامره الامريكية العالمية للسطو على الممرات والمنافذ البحرية والتحكم في طرق التجارة العالميه واحتلال البلدان العربيه والاسلاميه الغنية بالثروات المختلفه بغرض نهبها.

واشار الى ان الشهيد القائد رضوان الله عليه والسيد القائد يحفظه الله قد تحدثا مرارا وتكرارا في محاظراتهما عن خطر التواجد الامريكي بالبحر الاحمر واشارا إلى الهدف الامريكي القديم الجديد من السيطره على المنافذ والممرات البحرية الذي يجري الإعداد له منذ زمن بعيد.

واضاف بأن ثورة ال 21 من سبتمبر اليمنية المباركة استطاعت اخراج الامريكيين من اليمن ومنع مواصلة النظام الامريكي التحكم بمفاصل الحكم بالدوله اليمنية كما كان في عهد نظام عفاش وقطع الحلم الامريكي الخاص بالسيطره على العالم عسكريا واقتصاديا وتجارياً .

واكد بأن اليمن وحكومة صنعاء وبحسب تقارير دوليه ودراسات عالمية تمتلك القدرة الكاملة على حماية الممرات البحرية وفرض قوتها فيها وتستطيع الدفاع عن امن واستقرار الملاحة البحرية ومضيق باب المندب والبحر الاحمر والخليج العربي ومواجهة اي قوى معاديه تريد السيطره على تلك الممرات وتحاول تهديد الملاحه البحرية.

واشار العماد نهاية مشاركته بالمؤتمر التي استمرت لأكثر من 10 دقائق إلى حديث السيد القائد بأن فترة الهدنه التي استمرت لاكثر من سنه وسته اشهر ارتفعت النسب والمستويات في جهوزيه الجيش اليمني وكانت كافية لتطوير القدرات العسكريه اليمنية اعدادا وتدريبا وتأهيلا وتشكيلا وبناءا وهذا بعض ما ظهر وما خفي كان اعظم وبأن التطور والاستعداد الذي باتت تمتلكه قوات الجيش واللجان الشعبيه اليمنية اصبح مخيفا واكثر قلقاً لدى الامريكي كونها تعبر بأن حكومة صنعاء اصبحت اكثر قدرة واستعدادا للمواجهه والدفاع عن ارضها وسيادتها وكرامة وسيادة وحرية شعبها وانه لا يوجد في قاموسها اي تراجع او استسلام .

*فيما عزاء الدكتور دحام الطه سفير السلام العالمي من سوريا المقاومة:* بداية مشاركته بالمؤتمر الامه العربيه والاسلاميه بذكرى استشهاد الامام الحسين والإمام زيد عليهما السلام وكرر عزاءه للزميله والدكتوره الاعلاميه بدور الديلمي في وفاة اختها سائلا المولى العلي القدير ان يتغمد الفقيده بواسع الرحمه والمغفره.

وفي حديثه عن التحرك الامريكي الاخير واستقدامه لتعزيزات من قواته العسكرية في البحر المتوسط والبحر الاحمر وما رافق ذلك من اعادة تموضع وترتيب لعناصره وقواه وعملاءه بالمنطقه سواءا بالخليج و الاراضي المتحله في سوريا وشمال العراق وتركيا كل ذلك يؤكد ما طرحه الدكتور دحام الطه قبل شهرين من ان امريكا تحتاج الان استراحه سياسيه تحضيرا للانتخابات كأستراحة محارب.

وتطرق في القول بأن التواجد الامريكي بالبحر الاحمر واستخدام نظامه لعدد من اساليبه والآعيبه السياسيه بغرض كسب الشارع الامريكي في الانتخابات القادمه وانه يستعد لخوض العديد من التحديات العالميه لصالح الامريكيين بيد ان المواطنين الامريكان يعرفون هذه الكذبه واصبحوا يعرفون بأن النظام القائم لا يستطيع خوض اي حرب عسكرية قادمه كما حدث في العراق .

واكد بأن الامريكي لم يعد قادرا على الدخول في اي حرب عسكريه مواجهه وان تواجده حاليا بالبحر الاحمر ليس اكثر من زوبعه في فنجان بحد قولة كون الجيش الامريكي لم يعد بالقوة التي كان عليها في السابق واصبح اكثر ضعفا بعد الحرب الاوكرانية.

*من جانبه جدد الكاتب والاعلامي اليمني أمين النصيري عضو المجلس الاستشاري للحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي في بداية مشاركته بالمؤتمر الدولي* ولائه لأعلام الدين والهدى فخر الزمان ونور التمام المولى علم الدين والهدى السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي يحفظه الله ولسيد المقاومه وقائد الاحرار والثوار بلبنان الشقيقة السيد القائد حسن نصر الله ادام الله عزه وحضوره وابتسامته وذكره.

وقدم عظيم شكره وتقديره لعميد الحرية والكتابه والسياسه والاعلام والتواضع والوطنيه المستشار القدير حميد عبدالقادر عنتر والدكتور العزيز والمناضل الجسور السيد الدكتور حسن مرتضى وكل من كان له الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في التجهيز والاعداد والتنسيق لهذا المؤتمر الدولي وكان له الفضل في اجتماع اليوم لخوض غمار الحديث عن تواجد شباك خيوط العنكبوت الواهنه وما يسمى بقوات المارنز الامريكية في مياه العرب والمسلمين الاقليميه بالبحر الاحمر.



ورحب بجميع المشاركين بهذا المؤتمر من خيرة نخب قادة الفكر والكتاب والسياسيين والاعلاميين الاحرار بدول محور المقاومه …معزياً الدكتوره والاعلاميه المتميزة بدور الديلمي في وفاة اختها سائلا العلي القدير ان يرحمها رحمة الابرار ويسكنها فسيح جناته ويلهمها وجميع اقاربها الصبر والسلوان

وتطرق في حديثه عن بداية المخطط الامريكي الصهيوني الشيطاني الكبير والمتمثل بمحاولة السيطره على جميع ممرات العالم البحريه وفي مقدمتها باب المندب وخليج عدن وخليج فارس وقناة السويس ومضيق هرمز والتحكم بثروات الشعوب و مصائرها والذي يعد له منذ خمسينات القرن الماضي.

واشار بأن تحرك اعداء الامه وعلى رأسهم بريطانيا وامريكا لتنفيذ مشروع السيطره على العرب ارضا وانسانا بدأ قبيل اعلان بريطانيا لوعد بلفور والذي رافقه خلخلة للانظمة العربية والاسلاميه انذاك تحت مسميات التحرر من انظمة الحكم السابقه والمتواجده بتلك الفترة وتحويلها من انظمة ملكيه إلى انظمة جمهورية حسب تسمياتهم بغرض الهاء ابناء تلك الدول وقاداتها فيما بينهم واشعال الاقتتال و زرع الاحقاد بين ابناء الوطن الواحد بحيث لا تؤثر تلك الانظمة على قرار بريطانيا في فلسطين مما هيأ لوعد بلفور فرصة كبيرة للنجاح وتمريره بكل سهولة.

وتناول الحديث بأن دول الشيطان الاكبر استمرت منذ ذلك الوقت بالعمل على عدم السماح للانظمه العربيه المتعاقبه بالاستقرار واشعال الفتن وجعل تلك الانظمه عاجزه امام شعوبها والعمل على تعيين اشخاص غير جديرين بالثقه لتوليهم مناصب عليا في تلك الدول ليكونوا اكثر عماله وولاءا لاسيادهم يعملون بتوجيهات امريكا وبريطانيا ويسعون للحفاظ على امن واستقرار اسرائيل ويجعلون منهم دمى يحركونهم كيف يشائون كما هو حال انظمه الحكم الخليجيه الحاليه.

وتطرق إلى قيام امريكا وبريطانيا بالضغط على قادات تلك الانظمة للقبول بالاحزاب والتعدديه الحزبيه و استخدام مبدأ التفرقة العنصرية والطائفيه والمناطقيه بين ابناء الوطن الواحد واستمرار تنفيذ خطط الشيطان الاكبر حتى اللحظة .

واكد بأن فزاعة الربيع العربي وثوراته في عدد من البلدان العربيه إلا جزء من المخطط المشئوم لدول الاستكبار وعدم السماح للانظمة العربية والاسلاميه بالاستقرار او النجاح واثبات وجودها عند مواطنيها بهدف التخلص من قيادات وانظمة عملاءهم السابقه في تلك الدول التي رأت بأنهم لم يعودوا يصلحون لقيادة تلك الانظمه العمليه بسبب كثرة اخطاءها وعدم قدرتها السيطره على شعوبها خاصه وان ابناء تلك الشعوب اصبحت ساخطه عليهم و اكثر نباهه واكثر درايه ولم تعد تصلح تلك القيادات والانظمه ملائمه لتنفيذ اهداف مخططات مشروعهم القذر بالمرحله القادمه .

واكد بأن امريكا واسرائيل قامت بعد 2011 بأطاحه عدد من الحكام والانظمه العميله في عدد من الدول العربيه والإسلامية وتنصيب وتعيين قادة وعملاء جدد رأوا انهم قادرون على إدارة شؤون تلك الدول بهذه المرحله يكونوا اكثر ولاءا واكثر استعدادا لخدمة اسيادهم امريكا وبريطانيا وربيبتهم اسرائيل من عملاءهم السابقين موديل من العملاء يقدمون واجب الطاعه والولاء بدون اي تفكير او مناقشه كما حدث عند اختيارهم وتنصيبهم وفرض الدنبوع كرئيس توافقي لليمن عبر ما اسموه المبادره الخليجيه والحوار الوطني المزعوم لتمرير مخططات مشروعهم الشيطاني القادمه.

وتطرق في حديثه إلى فضل الله وكرم الله وتأييد الله وحبه لليمن خاصه والعرب والمسلمين بشكل عام فقد رافق ظهور مشروع الشيطان الاكبر بشكل واضح الذي ظهر مطلع القرن الواحد والعشرين بظهور الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه ومشروعه القرآني العظيم الذي هيأءه الله للامه ضد مشروع الشيطان الاكبر وانطلق بمشروعه من منطقة مران بصعده فكشف الله على يده للامه مخططات امريكا واسرائيل وبريطانيا واطلق مئات التحذيرات للقياده وابناء اليمن والامه وقياداتها في ذلك الحين من خطر هذا المشروع القذر .

واكد بأن الشهيد القائد استطاع ومن متابعته للاحداث وربطها بواقع الامه وتقييم الوضع مطلع العام الفين واثنين واستنتاج المعطيات بعد ان حدد اسباب المشاكل والعلاجات وتحديد نقاط الضعف بالانظمة العربيه والاسلاميه حينها وايجاد الحلول الجذريه لكل معظله في حياة الفرد والمجتمع وبما يضمن تطوير الانظمه القائمه والنهوض بها من واقع القرآن.

واكد بأن دول الشيطان الاكبر تنبهت إلى خطورة وجود الشهيد القائد ومشروعه العظيم وتأثيرة على نجاح مشروعهم الشيطاني فسارعوا إلى توجيه اذرعهم وعملاءهم في اليمن والسعوديه وقطر لسرعة التحرك للتخلص من الشهيد القائد ووأد مشروعه العظيم في المهد فشنت عليه وعلى محافظة صعده سته حروب شيطانيه استخدموا خلالها اقذر الاسلحه وحشدوا لها عشرات الالويه والالاف الجنود المدججين بالدبابات والمدرعات والمدفعيه والطيران الحربي وحاصروا ابناء صعده لسنوات منعوا خلالها دخول الغذاء والدواء وقطعوا كل وسائل التواصل بما فيها الإعلام وعدم السماح بتناول الحديث عن مظلوميه ابناء صعده او نشر اي خبر عن هذه الحرب الشيطانيه….المترافق مع استخدام الإشاعات ونشر الاخبار الكاذبه والمظلله ضد الشهيد القائد لتشويه هذا المشروع العظيم .



وقال الاساليب القذره التي استخدمها نظام عفاش اثناء شنه الحروب السته ضد ابناء محافظة صعده يشبه ما يحدث اليوم بالحرب الغاشمه التي شنتها دول الشيطان الاكبر على اليمن مطلع 2015 والمستمره إلى الان وكأن التاريخ يعيد نفسه.

واضاف بأن اعداء الامه والمنافقين معروفون بأساليبهم القذره منذ ايام بني اميه وما حصل في حربهم على الإمام علي والإمام الحسين والامام زيد عليهم السلام وحقدهم على اعلام الدين والهدى من ال رسول الله منذ ذاك الوقت والمستمر إلى اليوم وما حدث في مظلمة اليمن تشبه مظلمة الحسين و زيد عليهما السلام…..مستطردا بالحديث بأن احفاد المنافقين بوقتنا الحاظر اصبحوا اكقر خبثاً ومكراً وحقداً فقد استطاعوا من تطوير اساليب حروبهم الشيطانيه كما واضح في شن عدوانهم وحربهم وحصارهم لأبناء اليمن منذ ما يقارب تسع سنوات وما قاموا بينفيذه في لبنان وفلسطين والعراق وسوريا وليبيا لخير دليل على ذلك .

واضاف بأن نظام عفاش العميل استطاع خلال بداية شنه للحروب السته على صعده انذاك من استهداف الشهيد القائد ومئات من رجاله الشرفاء وقتلهم بعد محاصرتهم لأسابيع ضناً منه بانه نجح في وأد مشروع الشهيد القائد ولا يعلم بأن الله سبحانه وتعالى كان له رأي و قول آخر فهيأ للامه ولليمن بالتحديد بعلم الدين والهدى السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله ليكمل هذا المشروع العظيم .

وقال لو يلاحظ الجميع فقد انكشفت اسرار وعمالة كل الانظمة المطبعه والخائنه وانتهت بالزوال وكتب الله لقادة تلك الانظمه نهايات مخزيه .

واشار بأنه وفي الجانب الاخر لكرم الله وعظمته فقد كبر المشروع القرآني وانتشر واستطاع السيد القائد رغم حداثة سنه ان يتملك احترام القريب والبعيد والعدو قبل الصديق والتحق بمشروعه العظيم معظم ابناء اليمن ودول محور المقاومه واصبح يقراء ملازم الشهيد القائد ويستمع لمحاظرة السيد القائد العالم كل العالم واصبح شعار الصرخه الذي كان يردده الشهيد القائد ورجاله بجرف مران فقط اصبح يردد هذا الشعار بكل الدوائر الحكوميه والوزارات والمعسكرات والقصر الجمهوري ودار الرئاسة وكل الاجتماعات والفعاليات الرسميه والشعبيه ولم يقف ذلك عند هذا بل اصبح عشاق المشروع القرآني يرددون ذلك الشعار في معظم البلدان العربيه والإسلاميه ….موكدا بأنه لو استمر الحديث ليالي وايام فلا يكفي للحديث عن معجزات وعظمة مشروع الشهيد القائد وما اكرم الله به من تأييد للسيد القائد وانصاره .

وعاد بالحديث عن تواجد قوات المارنز الامريكيه في البحر الاحمر وبعض الجزر اليمنيه وبأن امريكا حاولت التواجد باليمن ايام نظام عفاش واستمر ذلك لسنوات ولكنه وسرعان ما تحرك رجاااااال الرجاااااال المجاهدين بالجيش واللجان الشعبيه نحو العاصمة صنعاء مطلع العام 2014 أسرعت تلك القوات التي كانت متمركزه في شرتون والسفاره الامريكيه وبعض المعسكرات إلى الخروج من اليمن ساحبه اذيال الهزيمه .

واشار بأن تواجدها اليوم ربما هي ارادة الله للحق ان يظهر وينهزم مشروع الشيطان بلا رجعه وعلى ايدي احرار ابناء اليمن بقياده علم الدين والهدى من جهه وعلى ايدي كل الشرفاء بدول محور المقاومه بشكل عام فهذه سنة الله…..وبما ان الحق وقف بكامل قوته ضد الشر بكامل قوته فالحرب القادمة هي معركه وجوديه بين الحق والباطل ومهما طال امد طغيان الباطل فلا بد وان ينهزم وينحسر ويهزم .

ودعا النصيري عبر المتواجدين والمشاركين بالمؤتمر كل احرار اليمن شمالا وجنوبا شرقا وغربا بما في ذلك اخواننا في الجنوب وكل الملتحقين بصفوف العدوان إلى اهميه الاستفاده من هذه الفرصه الذهبيه والرجوع لجاده الصواب والالتحام مع اخوانهم اليمنيين في هذه المعركه الفاصله التي ستكون اكثر تمييزا للحق عن الباطل .

وجدد دعوته لكل احرار دول محور المقاومه والعرب والمسلمين وكل احرار العالم من كافة الاطياف إلى رص الصفوف وجمع الكلمه والتحرك تحت قيادة علم الدين والهدى قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله والمشاركه في هذه الحرب الوجوديه التي سوف تجتث عروش دول الشيطان الاكبر وتقتلع مشروعها القذر من الجذور فقد زاد بغيهم وظلمهم واجرامهم وتعديهم على الفطرة الانسانيه التي تعتبر خط احمر عند الله سبحانه وتعالى وما حدث لقوم لوط وعاد وثمود وكل الاقوام الباغيه السابقه من عذاب نزل بهم بأمر الله على ايدي ملائكته سوف ينزل بدول الاستكبار بتأييد الله وفضله وامره على ايدي اليمنيين والمؤمنين من عبده.

وكرر دعوته لجميع الاحرار بالعالم للمشاركه في هذه المعركه الفاصله لأنهاء الهيمنه والصلف الامريكي وصناعة خارطه جديده للعالم خارطه لا يوجد فيها استكبار ولا عداء ولا خونه ولا عملاء ولا قتل ولا ظلم ولا احتلال خارطه للعالم تكون اكثر انسانيه اكثر امنا وامان …وصناعة الانتصار الاكبر والاوسع للحق على الباطل بأذن الله.



وتناول الحديث بأن ما يشاهده العالم اليوم من هيلامانه عن وصول تلك القوات من جديد الى مياه البحر الاحمر بكل بوارجها واساطيلها وحاملات طائراتها ال ف 15 ال ف 16 وعتادتها وعدتها واحتلالها لبعض الجزر اليمنيه بمباركه مرتزقتهم بالداخل والخارج كل ذلك سوف يذوب ويختفي بفضل الله سبحانه وتعالى وعونه وتأييده على ايدي المستضعفين المجاهدين اليمنيين بأذن الله وسوف تكون كل تلك الاسلحه والعتاد والعده غنيمه للمؤمنين من انصاره اليمنيين واحرار عباده بدول محور المقاومه.

واكد بأن اليمن كل اليمن بما فيهم انا وانت وهو وهي غير قابل بالهدنه القائمه وحالة إلا سلم وإلا حرب وبأن الشعب اليمني بات مشتاق لعودة الحرب والجميع منتظر لتوجيهات السيد القائد يحفظه الله والقيادة السياسيه….مشيراً بأنه سوف يشاهد كل العالم المعجزات التي سوف يحققها ابطالنا المجاهدين بالجيش واللجان الشعبيه بهذه الحرب المصيريه.

واوضح بأن على قادة دول محور المقاومه ورجاااااالها الشرفاء التكاتف وتوحيد الكلمه ورص الصفوف والتحرك الجاد للمشاركه في معركه الوجود القادمه والفاصله تحت لواء اعلام الدين والهدى وان يجعلوا من تلك القوات واسطورتها تذوب وتنتهي وتصبح قصة يحكيها الاباء للابناء بالمستقبل فالبحر بحر اليمن والعرب والمسلمين والحق حقهم والاسطوره هي اسطورتهم وهم مع الله والله معهم وهم انصار الله واشرف احرار رجااااااله بأرضه والله ناصرهم وغالب امره وناصر المستضعفين من جنده وهذا هو وعده والله لا يرضا ظلما للعباد والعاقبه للمتقين.

*واما بالنسبه لكلاً من الاستاذ الاستاذ محمد الماوري مدير عام حقوق الانسان بمحافظة ذمار الكاتب والمحلل السياسي الاستاذ عبدالرحمن فايع من صعده فقد اكدا بداية مشاركتهما نهاية المؤتمر* بأن الأمريكي لهذه الامه عدو فاتخذوه عدوا ويران أن الأغلب متفائل بدعوة الشيطان الأمريكي حول إطلاق عملية واسعه للسلام في اليمن وفي اقرب وقت

وقالا جميعنا نبحث عن السلام المشرف وانهاء معانات الشعب اليمني ولاكن هل التحرك الأمريكي الاخير وتحشيده لاساطيله وبوارجه وجنوده بالبحر الاحمر وخليج عدن من أجل إطلاق عملية السلام في اليمن.

وكررا سؤالهما هل سيأتي الأمريكي وبمجرد وصوله سيعلن حربه على اليمن طبعا لا انتبهوا لان مجلس الامن الدولي بدأ يتحدث اليوم عن إطلاق عملية واسعه للسلام في اليمن مع الضمانات لحل الإشكاليات العسكرية والسياسية والاقتصادية.

واشارا بقولهما بأنه ومن خلال معطيات أن أمريكا ربما أرادت اطلاق هذه العمليه الواسعه لكي ترفع الحجة امام المجتمع الدولي وتقول في الأخير عرضنا على صنعاء رؤيتنا ورفضوا السلام فيعود الأمريكي لإطلاق معركة واسعه برية وجوية وبحرية لتحقيق اهدافه المعلنة وغير المعلنة .

وقالا بأن دول تحالف الشر حالياً يسعون للمماطله ويعملون على كسب الوقت في محاولة لزعزعة الحاضنة والجبهة الداخلية وإستخدام المزوبعين والعملاء لها مناصب قيادية كبيرة في مجلس النواب والاحزاب والشخصيات الإجتماعية ولا استبعد اقول بأنه اصبح لهم عملاء حتى مستوى وزراء ومسؤولين ممن هم محسوبين على الشركاء خاصة بعد تصريح السيد القائد عن التغييرالجذري بالحكومة.

واردفا القول بأنه وبما ان العنجهية الامريكية اتضحت وافتضحت يوم امس بعد اقتحام مكتب المبعوث الاممي واعلان هيكلته مما يكشف مخطط الادارة الامريكية المستقبلي بالمدى القريب بل والآني.

واستنتجا في حديثهما بأن ضمن تحركات الادارة الامريكيه سيأتي من خلال الفرض القسري على المبعوث الاممي بتعيين عناصر من المخابرات الامريكية بمكتب الامم المتحدة بصنعاء ومن مساعدي المبعوث الاممي وتعد خطة شيطانية من الامريكان بل وخطوة تنفيذية للعملية التي وضعوها تحت لافتة السلام
باليمن الشامل والتحكم بكافة الملفات السياسية والاقتصادية ويكون مكتب الامم المتحدة هو نسخة مصغرة من السفارة الامريكية تتحرك من خلاله
وذلك مالا يمكن القبول به .

واشارا بأن أمريكا هي الشيطان ذاته بل هي الشيطان الأكبر…التي حذرنا الله من مكائده وشر السير على خطواته …مستدلان بقوله تعالى [[إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا ۚ إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ]] وقوله تعالى [[ الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268) يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ]] وقوله عز من قائل [[يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ ۖ وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيْطَٰنُ إِلَّا غُرُورًا]]….موكدان بأن التحركات الامريكية الاخيره توحي بتوجهها لاتخاذ مكتب ومبعوث للامم المتحدة في صنعاء كغطاء لها.

وتسائلا بأن العدو الامريكي وقادة دول تحالف الشر يعتقدون ان مالم يستطيعوا تحقيقه بالحرب سيتمكنون من تحقيقة من خلال هذه الاساليب الشيطانية؟….موكدان بأن ذلك ابعد عليهم من عين الشمس.

*حضر المؤتمر الدولي كلاً من :*

*الاستاذ يونس السالمي ناطق متلقى كتاب العرب والاحرار
*الدكتورة والإعلامية بدور الديلمي
*الاستاذ الكاتب والمحلل السياسي عبدالله الذارحي
*الاستاذه ماجده الموسوي رئيس موقع صدى الولاية
*الاستاذ حميد هجرس رئيس الحملة الدولية لتدويل المقدسات الاسلاميه
*الاستاذ عبدالسلام عكام
*الاستاذ عبد المنعم صلاح
*والاستاذ عارف العامري
*وعدد من قادة الفكر والاعلام والسياسه بدول محور المقاومه والعالم

معد ومنسق وكاتب التقرير الكاتب والاعلامي اليمني أمين النصيري مدير فرع مكتب الإعلام ومسؤول
المركز الإعلامي لانصار الله بمديريةمبين محافظة حجه عضو الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي

#مكتب_إعلام_مبين
#المركز_الإعلامي_لأنصار_الله_بمبين
#مكتب_إعلام_محافظة_حجة
#اليمن_الحبيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى