أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنشؤون آسيويةشؤون امريكية

جوانب تفرد وتميز الشعب اليمني في احياء المولد النبوي والفائدة الدينية والسياسية والاقتصادية من ذلك

يحيى صلاح الدين

العصر-الشعب اليمني دون سواه من الشعوب تفرد وتميز بل واستفاد من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بأشياء كثيرة دينيا وسياسيا وحتى اقتصاديا اي والله حتى اقتصاديا وليس كما يصوره الأغبياء الجهلة بالدين والاقتصاد أنه خسارة وليس له فائدة عليهم اللعنة .
وسأوضح لكم ذلك .

الحشود المليونية التي أحيت الفعالية كانت في المقام الاول تطلب الأجر والثواب من الله عزوجل والفرح بمولد رسول الله عليه وعلى واله الصلاة والتسليم قال الله تعالى (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون )
وأحياء وتعظيم الشعائر الله تعالى لذلك كان الحضور مميز الكبار والصغار المرأة ايضا كان حضورها في الساحات مميز وكبير جدا المجتمع بكل فئاته الرسمي والشعبي كانت حاضرة في ساحات الاحتفال .
هذا المشهد لم يعتد عليه الشعب في العقود الماضية بسبب سطوة الفكر الوهابي الخبيث و الدخيل على الشعب اليمني والذي كان يحارب الهوية الايمانيه و منع إحياء مثل هذه المناسبات الدينية .

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

مالفت الاخوة الأشقاء في الدول الإسلامية هو تفرد اليمنيين في إحياء هذه الفعاليه بطريقة لم تقتصر على الطقوس التي اعتادوا عليها في بلدانهم بل كان الطابع الديني من انشاد وشعر ومحاضرات تتظمن مناقب وشعار الدين كان هناك جانب للجانب الجهادي المقاوم والرافض لهيمنه الاعداء ديننا ليس جانب عبادات وطقوس بل عزه وقوه ومنعه .

مشهد جميل :
انتشار اللون الاخضر الطاغي في كل شيء عكس منظر جميل ومتفرد على المنازل السيارات موسسات الدولية الطرقات الملابس القبعات كل ذلك يعتبر فلكلور و لوحة فنية رائعة تعكس ذوق ورقي الشعب اليمني المحب للجمال .

الاحتفال بالمولد النبوي سبب رئيسي لإنعاش الاقتصاد المحلي :

يعتبر رجال الاقتصاد أن وجود مناسبات يشترك في احياءها شرائح المجتمع سبب رئيسي للتنمية لان هذه المناسبات تدفع لتحرك الاموال وتنقلها بين فئات وشرائح المجتمع التاجر العامل السائق المصنع وتصل الفائدة للجميع حركة وكسر للركود .
لذلك تقوم هذه الدول باختراع مناسبات لإنعاش الاقتصاد
حتى لو كانت هذه المناسبات تافهة مثل الهلوين وعيد الحب والموضة وغيرها لإنعاش بضائع واقمشه معينة

نحن في اليمن بفضل الله وحمده لدينا مناسبه عظيمة جديرة بالاهتمام وهو المولد النبوي الشريف الذي يعتبر حسب توصيف رجال الاقتصاد محطة لإنعاش الاقتصادي
عكس مايروجه الأغبياء الذين لايعرفون أهمية إحياء هذه المناسبة دينيا وحتى اقتصاديا .
اذا يستفيد من هذه المناسبة جميع شرائح المجتمع التاجر وسواق الأجرة وبائع الأقمشة والإضاءة شهر كامل تنتعش فيه الاسواق المتعلقة بمتطلبات المولد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى