أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنشؤون امريكية

حجب قنوات الاعلام الوطني اليمني لإخفاء حقيقة واقعية تجاه إحداث التحالف الهجين في اليمن وكبح حرية التعبير

فتحي الذاري
( اعصار منصات الانتصار)

العصر-تقوم قوات التحالف الهجين في اليمن بحجب قنوات الاعلام الوطني اليمني الخاصة باليمن، وذلك بهدف تضييق الخناق على وسائل الإعلام المستقلة التي تكشف عن الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها التحالف. يعد هذا تأكيدًا على طبيعة الإعلام اليمني وقدرته على نقل الحقائق والوقائع إلى العالم، مما يعرض حرية التعبير للخطر ويظهر نهج التحالف القمعي لمنع توصيل الحقيقة للجمهور العالمي.
من خلال هذا الإغلاق، يكشف التحالف عن طبيعته القمعية ومحاولته إخفاء الحقائق وتضليل الرأي العام الدولي من خلال قطع وسيلة الاتصال الأساسية وتقييد حرية التعبير. يعد هذا الإجراء خرقًا صارخًا لحقوق الإنسان وقواعد حرية الإعلام التي تكفلها القوانين والمواثيق الدولية.
يتسبب حجب مواقع قنوات الاعلام الوطني اليمني في منع وصول الحقائق والأخبار المهمة والتوعية إلى الجمهور العالمي ومنع تواصل الشعب اليمني مع المجتمع الدولي. يستغل التحالف الهجين هذا لتشويه صورة اليمن والتحريض على الأفكار الخاطئة حيال الأزمة التي تعانيها البلاد.



من خلال حجب مواقع قنوات الاعلام الوطني اليمني يرغم التحالف الهجين الشعب اليمني على الصمت ويحرمه من حق توصيل رسالته ومطالبه إلى العالم. يعتبر ذلك تجاوزًا خطيرًا لحرية التعبير وحق الشعوب في نقل حقائق أوضاعها ومعاناتها إلى العالم.
يتعين على المجتمع الدولي استنكار هذا التصرف القمعي والعمل على إعادة حجب مواقع قنوات الاعلام الوطني اليمني وتمكين الإعلام المستقل من توثيق الانتهاكات ونقل الصورة الحقيقية للأوضاع في اليمن. يجب أن يكون للشعب اليمني صوت يسمع، ويجب أن تتمكن الصحافة ووسائل الإعلام من أداء دورها في إلقاء الضوء على الظلم الذي يتعرض له الشعب اليمني، وكشف الحقيقة للعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى