أحدث الأخبارالعراقايرانشؤون امريكية

حرب إستخبارات ساخنة (30) قنبلة تفككها إيران في وقت واحد

د.محمد العبادي
العصر-قبل اسبوعين إلتقى السيد خامنئي بأهالي (سيستان وبلوچستان ،وخراسان رضوي [بجنورد]) وقال جملة مهمة :(العدو جدي في عداوته وتخطيطه، ونحن أيضاً جادون جداً في مواجهة العدو.).
في أثناء إستماعي لهذه العبارة توارد إلى ذهني ان هناك شيء أمني يلوح في الأفق،وأن السيد خامنئي لايلقي الكلام على عواهنه وبلا وجود موضوع معين أو تقارير وتقييمات أمنية .
إيران في قت سابق قريب إكتشفت وفككت (40) قنبلة كانت معدة لتفجير المواكب والهيئات في محرم الحرام . وهذا لايعني أن العدو المتربص قد إنتهت أعماله الإرهابية عند هذا الحد ؛بل لدى العدو القدرة على إعادة نفسه،وتشكيل شبكات جديدة ،سيما وان أدواته كثيرة مثل داعش والتنظيمات والحركات الإنفصالية .
يوم أمس الموافق ٢٠٢٣/٩/٢٤ م أعلنت وزارة الأمن أو ( وزارة الإطلاعات) : (عن وجود مؤامرة لتنفيذ (30)تفجيراً متزامناً في المناطق المكتظة بالسكان في طهران .).

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

هذا الكم الكبير من التفجيرات لو قُدر له أن يحصل في العاصمة طهران وفي وقت واحد؛لكان العدو قد وجه ضربة نجلاء إلى إيران ومحور المقاومة . إن داعش أو(جاحش) مجرد أداة لتتنفيذ مآرب العدو الذي يقبع خلف الستار.
لم يكن إختيار توقيت التفجيرات إعتباطياً؛بل تم إختيار هذا التوقيت بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة (مهسا أميني)وما رافق ذلك من أعمال الشغب في إيران!
حسب تشخيص السيد خامنئي فإنّ( العدو قد إستهدف نقطتين أساسيتين : إحداهما الوحدة الوطنية،والأخرى الأمن الوطني ).نعم (الوحدة والأمن ) .
أظن ان كثير من البلدان الإسلامية قد نزل بساحتها البلاء في نقطة (الوحدة الوطنية )،وتم تمزيقها بإثارة الخلافات السياسية والقومية والمذهبية والإجتماعية ، وأيضاً استهدفوا أمنها الوطني .
هل يشاهد أتباع المحور الصهيوأمريكي كيف يصدرون لنا الديمقراطية من خلال التفجيرات؟! هل يشاهد أتباع المحور الصهيوأمريكي كيف يدافعون عن حقوق الإنسان عبر زرع القنابل في الأسواق ،وفي مترو الأنفاق ،وفي منشآت نقل الركاب ؟!
إنّ المحور الصهيو أمريكي يريد أن يقدّم الحرّية للبلدان الإسلامية من خلال إستبدال ثقافتها وقيمها الدينية والإجتماعية، وتمزيق وحدتها الجغرافية .
الأجهزة الأمنية في إيران كانت تراقب تحرك الشبكات والقواعد الإرهابية ،وألقت القبض على (28) إرهابياً في محافظات طهران ،وألبرز(كرج)،وآذربيجان الغربية(اُروميه).
في هذه العملية تم ضبط ( 100)صاعق إنفجاري، وكميات كبيرة من المتفجرات والقنابل الجاهزة والقنابل الموقوتة،وأيضاً تم ضبط أجهزة إلكترونية،وأجهزة إتصال ذكية مضافاً إلى (17)مسدساً أمريكياً،وألبسة عسكرية وسترات إنتحارية وعملات أجنبية …
إنّ الأمن الوطني مهم جداً لكل بلد،ولاشك أن لنا في إيران عبرة ،فإذا كانت إيران على قوتها ونفوذها قد تم إستهدافها بشكل واسع ومستمر؛فما بالك وباقي بلدان المنطقة ؟.
إن أقوى أسلحتنا التي بأيدينا تكمن في وحدتنا والحفاظ على أمننا،والعدو يعمل على زرع الخلافات،والتشكيك في قدراتنا:(ودّ الذين كفروا لو تغفلون عن أسلحتكم)/سورة النساء: الآية 102

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى