أحدث الأخبار

حوار ثنائي أم تسويق للمنصب الجديد

مجلة تحليلات العصر الدولية

دعوة حسين الشيخ لحوارات وطنية ثنائية شاملة فوراً، لا ثير الغرابة لأنها تأتي في إطار تعويم نفسه، ومحاولة لتجاوز عدم اعتراف الفصائل بشرعية تعيينه أمينا لسر منظمة التحرير، عبر ممارسة صلاحيات ومتطلبات هذا الموقع، عبر طرح هذه المبادرة التي لا تهدف عمليا الى حوار وطني لناحية تحقيق الوحدة الوطنية، قدر فتح حوار وطني لتثبيت موقعه وتسويق نفسه وتجاوز رفض الفصائل لنتائج اجتماع المركزي الأخيرة، فهي دعوة للالتفاف على رفض مخرجات المركزي لاغير.
لكن ما يثير الغرابة هو ترحيب عدد من الفصائل بدعوة الشيخ للحوار الثنائي، مغفلين الغرض الحقيقي من هذه الدعوة، صانعين من أنفسهم جسرا لتثبيت شرعية تعيينات المركزي الاخيرة وبالأخص موقع امانة سر المنظمة التي سيتحرك الشيخ باسمها من الان فصاعدا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى