أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون افريقيةشؤون امريكيةشؤون اوروبييةشؤون حربيةفلسطينلبنان

حول عملية طوفان الأقصى، نبذة تحليلية عن التموضعات العربية، من مع ومن ضد

غيث العبيدي.

العصر-لم يشهد التاريخ العربي والاسلامي انتصارا حقيقيا على اليهود، منذ نشوء الصراع العربي الإسرائيلي، في اوائل القرن العشرين، كالانتصار الذي حققه ابطال المقاومة الفلسطينية في عملية طوفان الأقصى.
العملية مختلفة، استباقية، حاسمة، قاصمة، ومن موقع قوة واقتدار، ووفق تخطيط وتدريب دقيق وشامل، وحسب ضوابط الاستراتيجيات العسكرية الحاسمة.
سبق المعركة عمل استخباري واستكشاف دقيق لجبهات القتال ومن ثم شرعوا بعملية نوعية دقيقة، مفاجئة،ومباغتة، قلبت معادلات الرعب على رؤوس اصحابها، وافشلت شبكة الموساد العنكبوتية، ونسفت استراتيجيات المعارك والبستها ثوب جديد لم تعهده جبهات القتال في فلسطين.
ماتحقق على ايد المقاومين الفلسطينين أثلج قلوب المؤمنين، عربا ومسلمين، ويفترض أن يكون التعاطي العربي معها يلائم حجم الحدث ونوع الإنتصار.
فكيف تعاطت الانظمة السياسية العربية مع طوفان الاقصى؟
أثبتت البيانات القيادية في العراق، على المستويات السياسية وتنسيقيات فصائل المقاومة، التأييد والدعم والاستعداد المطلق للمقاومة الفلسطينية، وعملية طوفان الأقصى، بوضوح تام وبعيد كل البعد عن الحيادية، وربما الايام القادمة ستكشف ان المحور المقاوم سيبلغ مديات عليا، فلن تمسكه جغرافية ولا حدود ولا اوطان.

ولا تختلف مواقف سوريا واليمن ولبنان عن موقف العراق، بل إن حزب الله اللبناني سبق الجميع بخطوة جبارة حيث قام بالهجوم على مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا اللبنانية، تضامنا مع المقاومة الفلسطينية، وقد يتطور الأمر لأكثر من ذلك بكثير.
أشار البيان الرسمي السعودى لعدد من الفصائل المقاومة في إشارة إلى أن من قام بهذة العملية من الفصائل التي صنفتها واشنطن على أنها فصائل إرهابية.
اشارات بيانات كل الدول الخليجية الرسمية، غير واضحة ولم تسمي الاشياء بمسمياتها، ودائما ماتسخدم،، الابتعاد عن التصعيد،، في إشارة إلى أن من بدأ بالتصعيد هم المقاومين الفلسطينين وعليهم وحسب بيانات الدول العربية، الابتعاد عن هكذا تصعيد، فيما ذهبت الامارات لأبعد من ذلك بكثير وقدمت التعازي للضحايا ومن الطرفين ودعت إلى تعزيز احياء مسار السلام مع إسرائيل ونبذ العنف في مستوياته الجديدة!!
وتبقي جميع بيانات الدول العربية، الغير منتمية لمحور المقاومة، بعضها خجول، وبعضها مخزي كالبيان المغربي والإماراتي وبعضها على استحياء، ماعدا بعض الاستثناءات المحدودة كالبيان الرسمي التونسي والجزائري فقد كانت اشاراتهم ومواقفهم واضحة.

وبكيف الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى