أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةالعراقاليمنايرانشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

خيارات إسرائيل الثلاثة … الهزيمة قادمة

العصر-وصلنا الى نقطة اللاعودة ….
تشتعل جبهة الجنوب حيث وصلت معدل القتل الى معدلات هيستيرية، وبدأت الاهداف الرئيسية للقصف هي المدنيين والبنى التحتية الانسانية

مستوى القصف الغير مسبوق يكشف ان اسرائيل لا تمتلك تصوراً لنهاية الحرب في الجنوب وانها تسابق الزمن للقضاء على حماس والجهاد الاسلامي كي لا تصدم باشتعال جبهة الشمال حيث حزب الله الفصيل الذي يفوق حماس قوة بعشرة او عشرين ضعفاً ..

وامام هذا التسارع المرعب للاحداث في الشرق الاوسط فأن على اسرائيل ان تختار واحدا من ثلاث خيارات اثنان منها نتيجته الهزيمة لها.

الخيار الاول هو ان يجتاح الجيش الاسرائيلي قطاع غزة تحت وابل من القصف الجوي المكثف، في حين تتفرغ حاملات الطائرات الامريكية لمراقبة جبهة الشمال “حزب الله” وردع اي محاولة لاشعال هذه الجبهة وبالتالي الحيلولة دون تشتت القوات النظامية الاسرائيلية بين جبهتين، وبالتالي القضاء على حماس بشكل كامل رغم التكلفة البشرية الضخمة التي ستتكبدها القوات الاسرائيلية، ولكي يتحقق النصر الصهيوني ينبغي تحييد المحيط الجغرافي العربي ومنعه من الانخراط بالقتال وتجنيب الجيش الاسرائيلي ضغطاً هائلاً قد يطيح بعمليته العسكرية .

الخيار الثاني هو ان تواصل اسرائيل قصفها الجوي بشكل مكثف وتمارس الانتقام بابشع صوره حتى وان كلفها حياة جميع اسراها لدى حماس، وهذا الخيار سيعني ان التكلفة البشرية للمدنيين ستكون كارثية وان سلاح الجو الاسرائيلي لن يتمكن من القضاء على البنية الاساسية لحماس وتركيبتها البشرية وسيوقف القصف تحت ضغط التظاهرات في دول العالم والاعلام والدول المحايدة، وبعد ان يتوقف القصف ستخرج حماس منتصرة من هذه المعركة وتعاود بناء قدرتها العسكرية وتصبح اكثر قوة واستعداداً للحرب القادمة فيما تتجرع إسرائيل كاس المر من هزيمتها في غزة

الخيار الثالث وهو الاخطر والاقرب للتحقق هو ان يتوسع الصراع وتفتح الجبهة الشمالية وتتشتت القوات الاسرائيلية بين جبهتين او ثلاث جبهات وتتسارع الاحداث وتنزلق المنطقة بحرب شاملة قد تحرق دول الشرق الاوسط عبر قتال بين إسرائيل وامريكا والحلفاء وبين المجموعات الغير نظامية المنتشرة في العراق و سوريا ولبنان وفلسطين واليمن واذ ان هذه الجماعات الفيدائية تستند على حليف دولي واقليمي ذو قوة ردع خطيرة وهي ايران ومن خلفها حلفاءها الدوليين كروسيا والصين و هذا الخيار ان تحقق فيعني ان وجه الشرق الاوسط سيتغير واسرائيل ستهزم وقد تنهار بشكل كامل ويعود اليهود مشتتين في اصقاع الارض.

انتهى

كتبه احمد غازي الجبوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى