أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطين

دنبوع النيجر… هل يتكرر سيناريو العدوان على اليمن في النيجر؟؟؟

هاشم علوي.
…………………………………
العصر-ماحدث في النيجر لفت انظار العالم واعاد الى الواجهة مرحلة الستينات من القرن الماضي المتوجه نحو التحرر من الاستعمار القديم الذي خرج من الباب وعاد من النافذة.
فرنسا التي كانت تستعمرالكثير من دول افريقيا لم تخرج منها بالمطلق انما اعادت نفوذها بمسميات مختلفة قدتكون باتفاقيات التعاون او مكافحة الارهاب وكل ذلك لاستمرار نهب ثروات تلك البلدان وبقاء نفوذها.
كل الثورات التحررية اضمحلت وعادت الدول الى سيرتها الاولى من التبعية للدول الاستعمارية سواء في افريقيا او آسيا او امريكا اللاتينية.
فرنسا تمتلك قواعد عسكرية في النيجر وتستغل ثروات البلد من اليورانيوم والنفط وغيرها وتحمي انظمة عميلة فقدت سيادتها بذلك التواجد الاجنبي وهذا ماهو حاصل في النيجر التي تتواجدفيها قواعد كثيرة متعددة الجنسيات.



وضع شعب النيجر المعيشية والاقتصادية متدهور والاجنبي ينهب ثرواته ويعطيه الفتات بمسميات مساعدات ودعم وقروض وغبرها.
حركة التحرر الجديدة في افريقيا بدأت في مالي وبوركينافاسو وافريقيا الوسطى وانفرط عقد الاستعمار الفرنسي الجديد وحدث الانقلاب العسكري في النيجر الذي صدم فرنسا والغرب وقوى الاستعمار القديم وتم وضع الرئيس المخلوع محمد بازوم تحت الاقامة الجبرية وتمت الاطاحة به من الحكم واعتقاله فجن جنون العالم الاستعماري تباكيا على الديمقراطية والشرعية والمطالبة باعادة بازوم الى الحكم.
بدات الحرب الاعلامية والدبلوماسية تتحرك باستنفار كبير لا لاجل بازوم وديمقراطيته وشرعيته انما حتى لاتنطفئ كهرباء فرنسا التي تعتمد على اليورانيوم النيجيري فبدات تجييش العالم وتحريك دول افريقيا بمافيها منظمة ايكواس الاقتصادية وفرضت العقوبات على المجلس العسكري الوطني الذي تشكل على انقاض حكم بازوم.
لابدللمتابع للحدث في النيجر وتداعياته على الدول الاستعمارية بالغرب يدرك ان شيئ يحاك للنيجر والتهديدات بالتدخل الخارجي تتصاعد بمافيها منظمة الايكواس الافريقية التي انقسمت بين مؤيد ومعارض للتدخل العسكري والذي تدفع به فرنسا وامريكا وبريطانيا وغيرها من دول الغرب الاستعمارية التي تنهب ثروات الشعوب.
مادام بازوم معتقل فلن يحدث تدخل عسكري انما المؤشرات توحي ان مخططات تدرس لكي يتم اخراج بازوم من النيجر وعندذلك سيحدث التدخل الخارجي.
لابد على قيادة المجلس العسكري الوطني في نيجيريا الذي يحضى بتأييد شعبي وتظاهرات يومية تأييدا لمااتخذه من اجراء لانقاذ البلاد ان تعي ان المخطط سيجر تجربة دول العدوان على اليمن الى النيجر فيبدأ السيناريو بتسريب الاخبار بان الرئيس المخلوع مريض ولابد من تدفق الزوار للاطمئنان على صحته وكل الزوار طبعا رجال مخابرات وهذا ماحصل مع الخائن الدنبوع قبل العدوان على الشعب اليمني لاجهاض ثورة ٢١سبتمبر حتى تم تهريبه بملابس نسائية وعندها انطلقت عاصفة الحزم العدوانية على الشعب اليمني.
هذا السيناريو يراد اعادة تنفيذه وجمهورية مالي ستقوم بالدور الذي قامت به السعودية في اليمن بقيادة تحالف العدوان ومالي ستقود منظمة الايكواس بدعم فرنسي لتنفيذ عاصفة افريقية على النيجر وقد بدات ملامح العقوبات والحصار وسيتم استخدام منظمة الايكواس والاتحاد الافريقي لشرعنة العدوان والحصار على النيجر تحت ذريعة وعناوين اعادة الشرعية والديمقراطية واعادة العميل بازوم الى الحكم.
هذا وان لم يحصل ان اعاد تحالف العدوان دنبوع الخيانة الى الحكم وسقطت كل عناوين العدوان تلك الا ان صمود الشعب اليمني ومواجهته لاحقر تحالف بالعالم واسقاط عناوينه عرف الاهداف وتمسك بالثورة التي اخرجت اليمن من التبعية الامريكية والوصاية السعودية والخليجية وهرب الامريكي من صنعاء ولحج كماهرب الخائن الى الرياض عاصمة تحالف العدوان.
هروب الخاىن ومعه كل الخونة الى السعودية ادى الىنظافة اليمن من الوسخ والعملاء الذين سخروا امكانيات اليمن للاجنبي والان هم في مزبلة التاريخ يلعنهم الشعب لخيانتهم واستجلابهم العدوان على وطنهم وشعبهم وهم الذين يلعقون احذية الاجنبي.
لولم يفلت الدنبوع لابسا لباس النساء لما تم العدوان على اليمن في حينه ولكن الله هيئ ليمن جديد نظيف خال من العملاء والجواسيس والمرتزقة ليبدا عهد جديد تتجلى فيه الكرامة والعزة والسيادة والاستقلال مهما كانت التكلفة فهي اقل بكثير من الخنوع والذل والمهانة ولعق احذية الاجانب الذين يحتلون الاوطان وينهبون ثروات الشعوب.
لابد من دراسة التجربة اليمنية التي عايشها الشعب اليمني بمرارة عدوانها وجرائمه وحلاوة انتصاراتها واذلال قوى الاستعمار والاستكبار العالمي.
لابد ان تدرك فرنسا وغيرها من دول الانحراف ان العيش على مقدرات الشعوب لم تعد تنطلي على احرار افريقيا مثلما لم تنطل على احرار اليمن، ويجب على قيادة المجلس العسكري ان تستلهم انتصارات وتدرس تجربة الشعب اليمني الذي تصدى ببسالة لاعتى سلاح بالعالم واغنى دول بالعالم حتى عجزت ان تحقق اهدافها العدوانية وسقطت وانكشفت اهدافها المشتراة بالمال المدنس، كما لابد من دراسة مواقف الايكواس ومطابقتها بمواقف الجامعة العربية المخزية والتي تشرعن للعدوان مقابل المال المدنس وهي التي يستند اليها دبلوماسيا مجلس الخوف الدولي في استصدار قرارات التدخل الظالمة ووضع البلدان تحت الفصل السابع وهذا ماتستخدمه فرنسا لان تجعل منظمة الايكواس مطية واداة للتدخل العسكري.



تحربة اليمن ثرية وغنية فلن يجد العالم شعبا يصمد وينتصرعلى تحالف اكبر واغنى دول العالم وخمسمائة الف غارة جوية وحصار مطبق وتضليل لانظير له بالتاريخ وخيانة كبرى لاتضاهيها خيانة.
اي تدخل عسكري بالنيجر ستجدون الشعب اليمني في الضفة المقابلة.
اليمن ينتصر.
العدوان يحتضر.
الحصار ينكسر.
الله اكبر.. الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل.. اللعنة على اليهود… النصر للاسلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى