أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

ديانا الشاعر تكتب: القوة الناعمة للفن الفلسطيني.

العصر-
التيار العربي المستقل

كثيراً ما يطلق على الدبلوماسية الثقافية اسم القوة الناعمة، وقد تكون هذه القوة قوية على نحو مدهش عندما يتعلق الأمر بإيصال أصعب الرسائل. يثير الفن المشاعر، ويمكن للفن الجيد أن يتخطى السطح ويصل، بل ويفتح، العقول الأكثر انتقادًا وتحليلاً.

قال ليو تولستوي ذات مرة أن الفن ينقل المشاعر بهدف تعزيز التفاهم المتبادل. عندما نشعر بالعواطف المنقولة ونستجيب لها، نحول المعلومات إلى حوار. الفنانون الفلسطينيون هم رسل أقوياء ولا ينبغي الاستهانة بدورهم في الدبلوماسية الثقافية. إنهم يستخدمون فنهم لإعادة الاتصال بجذورهم والتعبير عن شوقهم إلى وطنهم. وتهدف أعمالهم إلى رفع مستوى الوعي حول النضال الفلسطيني والاحتلال المستمر. ويجمع معظمهم الألم المشترك للقصص الحقيقية التي تحكي عن نزوح شعبهم وعائلاتهم.

منذ حوالي خمس سنوات، قررت أن أبدأ مشروعًا لرفع مستوى الوعي حول فلسطين، والبحث عن طرق بديلة لاختراق روايات وسائل الإعلام الرئيسية. وبما أنني عشت في بلدان مختلفة، فقد أتيحت لي الفرصة لفهم كيف ينظر الناس إلى أي نوع معلومات مرتبطة بفلسطين. من خلال تجربتي، عندما تبدأ بالحديث عن الوضع السياسي أو الاحتلال أو أي جانب من جوانب النضال الفلسطيني، يشير الناس إلى فكرة أن الأمر معقد للغاية. إن أي محاولة لبدء المحادثة من زاوية سياسية تميل إلى أن تكون غير فعالة، ولا تصل المعلومات

وهكذا، قررت بشكل حدسي إجراء مقابلات مع فنانين فلسطينيين معاصرين موهوبين حول العالم. كان هدفي الابتعاد عن السياسة. ولكن بمجرد أن بدأت في إجراء بحث حول أعمال الفنانين الفلسطينيين، أدركت أن الفن هو وسيلة للتعبير عن قصص حقيقية، وطريقة لاختراق هاوية الصمت الكبيرة في وسائل الإعلام الرئيسية. ولذلك يكاد يكون من المستحيل تمييزه تماما عن الوضع السياسي. يشكل الفن طريقة أخرى أكثر فعالية لسماع صوتك والتعبير عن موقف مدني نشط.

أحد الشعراء الفلسطينيين البارزين الذين بدأوا هذه الحركة هو محمود درويش. قصائده مليئة بالحب والألم لوطنه، ويقيم الحوار مع جمهوره من خلال المشاعر. يشعر القراء بعمق وجمال لغته، إلى جانب صدق تعبيره، ويبدأون في الانفتاح على المعلومات. وقد لقب بالشاعر السياسي، وقام بأعماله السياسية من خلال قصائده.

فنانة معاصرة أخرى للوسائط المتعددة هي لاريسا صنصور. أشكالها الفنية الرئيسية هي التصوير الفوتوغرافي والأفلام والنحت والتركيب. فنها عبارة عن مزيج من الخيال العلمي والتعليق السياسي، ويغطي موضوعات الأرض والمقاومة والهوية ورؤية فريدة للسرد الفلسطيني.

ما يجمع غالبية الفنانين الفلسطينيين هو أن عائلاتهم واجهت الطرد والتهجير من منازلهم. بعضهم تمكن من العودة، والبعض الآخر احتفظ بوطنه الأم في قلوبهم وأعمالهم.

ومن المثير للاهتمام أن الصدمة تنتقل من جيل إلى جيل. اليوم، يمكنك أن تلتقي بفنانين فلسطينيين عاشوا حياتهم كلها في بلدان مختلفة ولكن في مرحلة معينة بدأوا في تكريس أعمالهم للنضال الفلسطيني. ومن الأمثلة على ذلك داليا الشربيني، وهي فنانة شابة موهوبة مقيمة في كندا. لديها طريقة جميلة في عرض فلسطين من خلال أشكال أنيقة مختلفة، وذلك باستخدام تقنيتها المميزة التي تجمع بين الجرافيت والحبر الهندي وأوراق الذهب.

يلعب الفنانون الفلسطينيون، سواء كانوا يعيشون في الخارج أو بقوا في فلسطين، دورًا حاسمًا في الدبلوماسية الثقافية. ويعد فنهم بمثابة جسر بين الثقافات والمجتمعات المختلفة، مما يسمح بفهم أعمق وتعاطف تجاه القضية الفلسطينية.

في عالم تميل فيه المناقشات السياسية إلى الانقسام، يوفر الفن لغة عالمية تتجاوز الحدود والأيديولوجيات. لديه القدرة على إثارة المشاعر، وتحدي الأفكار المسبقة، وبدء الحوار. وهو يعزز التفاهم الثقافي ويعزز الشعور بالتضامن والدعم للشعب الفلسطيني. يعد الفن الفلسطيني بمثابة تذكير مهم للغاية بأنه خلف العناوين الرئيسية والتعقيدات السياسية، هناك أفراد لديهم أحلام وآمال ورغبة في السلام والعدالة.

ولا ينبغي لنا أن نقلل من الدور الذي لا يقدر بثمن الذي تلعبه الدبلوماسية الثقافية والفن في تعزيز الحوار والتفاهم، وفي نهاية المطاف، الطريق نحو السلام. فليكن أداة قوية للتغيير من شأنها أن تساعد في مواجهة الظلم وإلهام الآخرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

من خلال الدبلوماسية الثقافية، يخترق الفنانون الفلسطينيون حواجز الصمت والتضليل، ويسلطون الضوء على الجانب الإنساني من النضال الفلسطيني.

اليوم، يمكننا أن نرى كيف يتم الحفاظ على فن محمود درويش على قيد الحياة من قبل أصدقائه، الموسيقيين الفلسطينيين المشهورين في الثلاثي جبران. وكان الأخوة جبران يقيمون حفلات موسيقية مع الشاعر، وكانت قصائده تتناغم مع نغمات موسيقاهم. وحتى يومنا هذا، يُسمع صوت درويش المسجل في كل حفلة للثلاثي جبران. تعبر الفرقة عن حبها وإخلاصها لفلسطين ليس فقط من خلال موسيقاها ولكن أيضًا من خلال تفاعلها مع الجمهور. وهذا مثال آخر على الدبلوماسية الثقافية الفعالة.

ركز الفنان التشكيلي الفلسطيني الشهير إسماعيل شموط على الرمزية والثقافة الفلسطينية. فنه هو وسيلة لتوضيح التاريخ الفلسطيني ونضال اللاجئين المستمر منذ عام 1948.

لقد تشرفت بالتحدث مع بعض مشاهير الفنانين الفلسطينيين المعاصرين الذين تعرض أعمالهم في متاحف فنية عالمية معروفة. ومن بينهم سامية حلبي، فنانة تجريدية وناشطة ومعلمة فلسطينية. لا تدافع سامية بنشاط عن الحرية الفلسطينية وتتحدث عن النضال فحسب، بل ساهمت أيضًا في توثيق الفن الفلسطيني في القرن العشرين في كتابها فن تحرير فلسطين: الرسم والنحت الفلسطيني في النصف الثاني من القرن العشرين. . أطلقت سامية العديد من المعارض التي روجت للفنانين الفلسطينيين المعاصرين، وهي مستمرة في تكريس حياتها لعرض التاريخ الفلسطيني والنضال الفلسطيني في أعمالها وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

فنانة ومعلمة فلسطينية بارزة أخرى تُعرض أعمالها في جميع أنحاء العالم هي رولا حلواني. بدأت رولا رحلتها كمصورة صحفية، لكن بعد أن واجهت وحشية الحرب، قررت اختيار طريق آخر والتعبير عن الواقع من خلال التصوير الفوتوغرافي بالفنون الجميلة. إن إخلاصها لفلسطين وعائلتها والألوان التي تستخدمها للتعبير عن مشاعرها يمس مشاهدي أعمالها التي يمكن العثور عليها في المعارض الدولية الهامة في جميع أنحاء العالم.

منى حاطوم هي فنانة متعددة الوسائط وتركيبية. إن موضوع التهجير والنضال الإنساني في أعمالها الفنية يتحدى المشاهد في مواجهة واقع التجربة الفلسطينية.

فنانة معاصرة أخرى للوسائط المتعددة هي لاريسا صنصور. أشكالها الفنية الرئيسية هي التصوير الفوتوغرافي والأفلام والنحت والتركيب. فنها عبارة عن مزيج من الخيال العلمي والتعليق السياسي، ويغطي موضوعات الأرض والمقاومة والهوية ورؤية فريدة للسرد الفلسطيني.

ما يجمع غالبية الفنانين الفلسطينيين هو أن عائلاتهم واجهت الطرد والتهجير من منازلهم. بعضهم تمكن من العودة، والبعض الآخر احتفظ بوطنه الأم في قلوبهم وأعمالهم.

ومن المثير للاهتمام أن الصدمة تنتقل من جيل إلى جيل. اليوم، يمكنك أن تلتقي بفنانين فلسطينيين عاشوا حياتهم كلها في بلدان مختلفة ولكن في مرحلة معينة بدأوا في تكريس أعمالهم للنضال الفلسطيني. ومن الأمثلة على ذلك داليا الشربيني، وهي فنانة شابة موهوبة مقيمة في كندا. لديها طريقة جميلة في عرض فلسطين من خلال أشكال أنيقة مختلفة، وذلك باستخدام تقنيتها المميزة التي تجمع بين الجرافيت والحبر الهندي وأوراق الذهب.

يلعب الفنانون الفلسطينيون، سواء كانوا يعيشون في الخارج أو بقوا في فلسطين، دورًا حاسمًا في الدبلوماسية الثقافية. ويعد فنهم بمثابة جسر بين الثقافات والمجتمعات المختلفة، مما يسمح بفهم أعمق وتعاطف تجاه القضية الفلسطينية.

في عالم تميل فيه المناقشات السياسية إلى الانقسام، يوفر الفن لغة عالمية تتجاوز الحدود والأيديولوجيات. لديه القدرة على إثارة المشاعر، وتحدي الأفكار المسبقة، وبدء الحوار. وهو يعزز التفاهم الثقافي ويعزز الشعور بالتضامن والدعم للشعب الفلسطيني. يعد الفن الفلسطيني بمثابة تذكير مهم للغاية بأنه خلف العناوين الرئيسية والتعقيدات السياسية، هناك أفراد لديهم أحلام وآمال ورغبة في السلام والعدالة.

ولا ينبغي لنا أن نقلل من الدور الذي لا يقدر بثمن الذي تلعبه الدبلوماسية الثقافية والفن في تعزيز الحوار والتفاهم، وفي نهاية المطاف، الطريق نحو السلام. فليكن أداة قوية للتغيير من شأنها أن تساعد في مواجهة الظلم وإلهام الآخرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

الكاتب: ديانا الشاعر/ كاتبة ورياضية ودبلوماسية فلسطينية عرفت بمشاركاتها الدولية، وهي مؤسسة المنصة الإعلامية PaliRus. مثلت فلسطين كفارسة ترويض في سباق الجائزة الكبرى الدولي. وهي أول امرأة عربية تنافس في بطولة العالم للفروسية في الترويض. تشغل حاليًا منصب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية للهواة، ورئيسة لجنة الترويض في المجموعة السابعة للاتحاد الدولي للفروسية (منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وعضو مجلس إدارة الاتحاد الفلسطيني للفروسية (وزارة الخارجية) ومنظمة ليونارد التعليمية غير الحكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى