أحدث الأخبارالإسلاميةالإماراتالسعوديةاليمنشؤون آسيويةشؤون امريكية

ربيع النور في حضرة الأنصار.

أم الحسن أبوطالب.

العصر-هل هلال شهر ربيع ٍالأول ليرسم للوجود أجمل لوحة تحمل البشرى ،وتفتح أبواب النور المحمدي لتشرق أرواح المحبين له في موطن الأنصار ،
وتهدئ قلوبهم الشغوفة به في يوم مولده الأعظم فتسترسل الأرواح في إظهار السعادة والانشراح فرحا بقدومه وسرورا بيوم مولده الشريف ،فأي عيد وأي مناسبة قد تكون أعظم من يوم ولد فيه خير الخلق أجمعين ،ورحمة الله للعالمين ،محمد الصادق الأمين.

في حضرة الأنصار كان ربيع المصطفى الهادي ربيعا للشهور وربيعا للقلوب ،فحين ينظر الناس إلى هذا الشهر كغيره من الأشهر الهجرية ،يستعد أنصار رسول الله في اليمن لهذا الشهر كأعظم مناسبة كونية تطل عليهم ، ويتجلى ذلك الاهتمام في مظاهر الاستعداد لهذا الشهر المبارك ببركة من ولد فيه ،واحياءهم له واستقبالهم للياليه بإقامة الموالد والأمسيات والتجمعات في حب الرسول الكريم ،كما لا ننسَ مظاهر الاهتمام بالزينة والأضواء والقطع القماشية التي تزيد من جمال هذه المناسبة وتدل على عظمتها في قلوب اليمانيين .

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

في موقف مهيب يقف الملايين من اليمنيين في كل الساحات المحمدية في يوم الثاني عشر من ربيع الأول ،ليعلنوا للعالم أجمع عظيم فرحهم بذكرى قدوم المصطفى الهادي وشدة حبهم له وجزيل شكرهم لله أن أرسل إليهم هذا النبي الخاتم ، وهم بهذا يمتثلون ما أمرهم الله به من إظهار الفرح والسرور برحمة الله لهم ،فكيف بمن قال الله تعالى فيه في محكم كتابه” وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”، هذا الفرح المتمثل في الفضل العظيم لله بأن أرسل رسول الرحمة إلينا وخصنا بأن نكون من أمته هو تعبير عن الشكر والامتنان للواحد الديان الذي قال ” قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا “.

عظيمة تلك اللوحة التي يجسدها اليمانيون في يوم المولد الشريف ،وتخشع في حضرتها قلوب المحبين للنبي ليس فقط من بني الإنسان بل من كل الموجودات والمخلوقات الأخرى ،فهذا الولاء والمحبة والإخلاص للنبي ورفع ذكره وتعظيمه وتوقيره ،هو رسالة كبرى لأعداء الله ورسوله وأعداء المسلمين الذين يحاولون تشوية هذا اليوم المبارك لإماتت قداسته في نفوس المسلمين ليضربوا بذلك مقام الرسول الأعظم شيئا فشيئا لكن هيهات ،فما دامت القلوب تنبض بحب النبي الهادي وما دام عشقه يجري مجرى الدماء في أجسادنا فسيبقى مقامه عظيما ما حيينا ،نحيي حبه في نفوسنا ونورثه للأجيال من بعدنا جيلا بعد جيل ،أنصارا ومحبين للنبي الطاهر وعترته الطاهرين .

#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء
#اتحاد_كاتبات_اليمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى