أحدث الأخبارلبنانمحور المقاومة

رحيل مبكر لـ قامة من قامات العمل والاعلام المقاوم

مجلة تحليلات العصر الدولية - صالح الصيرفي

منقول بتصرف من جوجل

ولد أنيس النقاش في العاصمة اللبنانية بيروت في عام 1951 ، وقد انضم الى صفوف ‫حركة فتح‬ عام 1968 وقام فيها بالعديد من المهمات الأمنية ، كما انه التحق بصفوف العمل التنظيمي والعمل الطلابي اللبناني ، كان له أدوار مهمة في التنسيق بين قيادات الثورة الفلسطينية وقيادة الثورة في الجمهورية الاسلامية في ايران ، وقد سجن في فرنسا لعشر أعوام وأفرج عنه في 1990 ، وكان يعمل كمنسق عام لشبكة أمان للبحوث والدراسات الاستراتيجية ، يعرف عنه تأييده لما يسمى محور المقاومة في منطقتنا وبانتقاده للأنظمة العربية التي توالي الغرب .
اتخذ أنيس النقاش بعد انضمامه الى حركة فتح اسما حركيا ( خالد) ويعتقد أن النقاش لم يتسلم في حركة فتح أي منصب أمني ، ولكنه قام بالكثير من العمليات الأمنية من ابرزها اقتحامه لمقر منظمة أوبك في فيينا عام 1975 ، وكان ذلك بالاشتراك مع آخرين أبرزهم ” كارلوس ” الفنزويلي ، حيث قاموا باحتجاز وزراء النفط للمنظمة وكان أنيس النقاش قد اتخذ اسما حركيا في هذه العملية وهو ” خالد ” .
وتبقى أكثر عملياته شهرة وإثارة هي محاولة الاغتيال لشهبور بختيار آخر رئيس وزراء في عهد شاه ايران محمد رضا بهلول ، وقد خطط النقاش لهذه العملية بنفسه ، وقام بها مع شخص لبناني وآخر فلسطيني وشخصان من ايران ، وقد تم ذلك في باريس بتاريخ 18 / 7 / 1980 ، ولكنه أصيب برصاصة في تلك العملية وقبضت عليه السلطات الفرنسية ، وحكمت عليه بالسجن المؤبد ، ولكنها عادت وأفرجت عنه في عام 1990 .
ليعود بعد ذلك للعمل السياسي من خلال ظهوره الدائم والمستمر في البرامج والمناظرات السياسية ، مدافعا عن وجهة نظره في الوقوف مع كل من يعادي الصهيونية بغض النظر عن دينه أو لونه .
وفاه الاجل صباح هذا اليوم الاثنين المصادف 22فبراير 2021 في احد مستشفيات دمشق
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
وانا لله وانا اليه راجعون

عن الكاتب

كاتب at العراق | + المقالات

باحث وناشط في الشأن السياسي والاسلامي والاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى