أحدث الأخبارالإسلاميةايران

روح الله الخميني بذرة ظهور فجر محور المقاومة …

هشام عبد القادر…

العصر-لقد كانت الدول العربية والإسلامية قبل ثورة روح الله الخميني بعيدة عن القدس ومستسلمة ليس لديها صورة عن كيفية مواجهة الطغيان الإمبريالي والماسونية العالمية الصهيونية ‘لقد كان هناك زعامات عربية وقادة أحرار من مختلف بلدان العالم إسلامين وغير إسلامين عندهم ذروة أمل لوحدة الصف ومواجهة الإمبريالية العالمية ولكن لم تكن لديهم المؤهلات لم تصل قدراتهم لمستوى التغير العالمي ‘وجاء فجر ثورة روح الله الخميني بعودته إلى إيران في عام 1979 وانطلقت ايام العشر بداية من ذكرى عودة روح الله الخميني إلى وطن الثورة والتغير ايران الدولة الإسلامية العظمى بدايةمن 1فبراير فجر الثورة ثورة الفكر والعرفان والروح والعقل والقلب السليم المؤيدة المسددة التي غيرت العالم ‘



لقد بدأ التغير اولا اسقاطـ علم إسرائيل ورفع علم فلسطين ..وتم اختيار يوم الجمعة في كل شهر رمضان المبارك بكل اخر جمعة منه يوم القدس العالمي وقامت دولة الإسلام المحمدي نهضت العالم من عالم الصمت إلى عالم القيام والثورة الحسينية التي تجددت وحملت العالم بسفينة محور المقاومة الإسلامية المحقة التي اتجهت بفكرها لتحرير الشعوب وحافظت على قضية القدس الشريف ودعمت حركاتها وغيرتها من الركود إلى الحركة والنهوض من جهاد عبر الحجر إلى حركة وجهاد بالسلاح والطيران المسير والصورايخ البالستية ودعمت سوريا ولبنان والعراق وظهرت بهذه البذرة شجرة مباركة وحدت الصف العربي والإسلامي لقيام كيان جهادي واحد وكل ما نحن عليه اليوم ببركة ثورة روح الله الخميني المباركة ‘ونحن من اليمن نبارك ونهنئ دولة إيران الإسلامية قيادة وشعبا ونهنئ المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي حفظه الله بذكرى ايام العشر فجر ثورة روح الله الخميني قدس الله سره وروحه الطاهره’

وواجب علينا جميعا حملت الأقلام والفكر إن نحافظ على هذه الشجرة المباركة التي اصلها من بذرة مباركة هدية السماء للأرض ونصونها ونكون على العهد والوفاء والإلتزام كما صارت عليه دماء الشهداء والقادة في المحور من سيرة عطرة تصون الإنسانية بمختلف مشاربهم الفكرية ‘
ونترحم على الشهيد قاسم سليماني العظيم الذي اثبت بروحه ودمه وجهاده وتضحيته وعهده الشريف بإن الثورة الخمينية جائت لتوحد الصف وتكون للأمة لا فرق بين اعربي واعجمي وضحى الشهيد سليماني بدمه في العراق للدفاع عنها وكان يدا مباركة تدافع عن كل الشعوب عامة ودول محور المقاومة خاصة’
وهكذا ثورة روح الله الخميني باقية مستمرة تدعم وتوحد الصف العربي والإسلامي’
ومن هذه البذرة المباركة اثمرت شجار طيبة في كل بلدان العالم تدعي لخط واحد لا انحراف به خط المقاومة وخط الوحدة الإسلامية وخطـ نعم للإسلام لا للكفر ‘ وتمت نعمة الله الكاملة بتوحيد خطابات كل دول محور المقاومة على إننا جميعا في سفينة آهل البيت عليهم السلام.. معهم لا مع غيرهم..

والحمد لله رب العالمين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى