أحدث الأخباراليمنشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

سـبـت إسرائيل الأسـود

دروب الـعـزي

العصر-فاجعة في السبت حلت بهم وجعلتهم كـ( الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْـمَس)من شدة الذعر الذي أصاب إسرائيل ومستوطنيها. ْ
سابقاً ومنذ آلآف السنين كان يوم السبت بالنسبة لليهود عيد وفرح وعطلة وكريسمس ويوم عظيم لِذا سُمي سبت اليهود
فما الذي حصل بعيدهم وسبتهم اليوم وما حل بهم فيه وحل به فيهم كيف تحول سبتهم إلى يوم أسود ووبال عليهم ويوم مصائب حلت عليهم، وما زالوا لحد اللحظة لم يستوعبوا بعد الصدمة التي حلت بهم يوم السبت السابع من أكتوبر الجاري، وباتوا يتسائلون وقلوبهم تفيض من الرعب، وأعينهم من الدمع خوفاً وهلعا، كيف أصبح سبتنا يوماً أسوداً وجحيما.

في الحقيقة كان إختيار هذا التوقيت موفق وله أثر على إسرائيل مما أحال سبتهم إلى يوم يبغضونه
منذ فجر الطوفان العظيم طوفان الأقصى العارم الذي جعل حياة اليهود جحيم، {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ} وهم في حين غرة وغفلة ولم يحسبوا لفجرٍ كهذا أي حسبان، جاءهم الطوفان في سبتهم وبزغ فجره قبل بزوغ الشمس، ليباغت إسرائيل والمستوطنين المحتلين في نومهم ويقضي على آمنهم، جاءهم الطوفان في حين غرةٍ منهم ليقول لهم لن تشعروا بالأمان مادمتم على تراب أرضنا المقدسةوسوف نحيل حياتكم إلى جحيم وإيامكم إلى سواد قاتم،

إذاً فل تعلم إسرائيل واليهود بأنه لا مكان لهم في البلاد العربية وإن أوهمهم المستعربون بأن لهم شبر في الجزيزة، فلـيعلموا اليوم وبعد هذا الطوفان العظيم أنكم لن تهنئوا بالعيش مادمتم تحتلون بلاد الأنبياء ومهبط الرسالات، لا أساس لهيكلٍ مزعوم لكم فيها، عليكم أن ترحلوا من أرضنا الفلسطينية ترحلوا عن أقصانا ومسرانا وتكفوا عن أسرانا العُزّل إلى أبد الأبدين،
وإلا فستذوقون الويل ونكِيلُـكم بالمكيال الذي كلتمونا به منذ زمن بعيد، وقد آن الأوان أن نجرعكم من الكأس الذي جرعتموناه مُذ سول لكم وعد بلفور اللئيم إحتلال أرضنا ومذ وسوس لكم العملاء المستعربون أن لكم قطعة أرض أو موضع سوط في فلسطين أو غيرها من البلاد الإسلامية

منذ اليوم سنشاهد اليهود تائهون مشردون من جديد لا أرض لهم ولا بلد، هم مجرد شرذمةٍ وغدةٍ سرطانية إستوطنت في البقعة المقدسة لكن ذالك لن يطول وسنستأصل هذه الغدة الخبيثة عما قريب وقد بدأت إرهاصات إستأصالها تلوح في الأفق بفضل الله سبحانهُ وتعالى ثم بفضل سواعد الأحرار والشرفاء من أبطال المقاومة في فلسطين ويتحرر أقصانا العظيم { إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا❈ وَنَرَاهُ قَرِيبًا}

#طوفان_الأقصى
#كاتبات_الثورة_التحرُرية
#كاتبات_الإتحاد_العربي_للإعلام_الإلكتروني_فرع_اليمن
#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء_الدولي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى