أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

سفارة الشر الأمريكية تقتل العراقيين

مجلة تحليلات العصر- إياد الإمارة

▪ أمريكا وبأكثر من طريقة وطريقة تقتل العراقيين منذ عقود من الزمن، منذ أن أركبوا البعث بقطارهم ليعود مرة أخرى عام (١٩٦٨) وإلى يومنا هذا حيث توجه صواريخهم الشريرة ضد الأبرياء العزل تحت جنح تآمرهم الظالم ومخططاتهم الخبيثة، أمريكا التي تدعم الأنظمة الشريرة والتي عملت وتعمل على تجويع العراقيين وتقييدهم بأغلال التبعية القسرية دون أي مقابل يحظى به هؤلاء المساكين!
صدام كان امريكياً دعمت كل شروره وأمدته بما يحتاج من أساليب البطش والتنكيل بالعراقيين وعنما أصبح هذا الزعيم الورقي منتهي الصلاحية أزاحته بطريقة تنتقم من خلالها بالعراقيين مرة أخرى!
وعادت من جديد لتدعم كل فاسد وتأويه على أراضيها وتقف بوجه مَن يريد الإصلاح في هذا البلد تضع أمامه العراقيل لكي يبقى العراق متأخراً، وهي تصنع الإرهاب وتدفع به من طرف آخر ليقتل العراقيين في وضح النهار.
أمريكا هي داعش الإرهابية التكفيرية التي أرادت تدمير العراق بالكامل، وهي اليوم محاولات خلط الأوراق لنفس الأهداف الشريرة.
سفارة أمريكا في العراق بؤرة من بؤر الشر والعدوان والتآمر على العراقيين ليست من الديبلوماسية بشيء ولم تقدم ما ينفع هذا الشعب المُبتلى، وبالتالي للعراقيين الحق كل الحق بعدم القبول بوجودها على أراضيهم ومقاومتها إن دعت الحاجة لذلك.
ولا يتحجج البعض بما يسمونه العزلة الدولية أو الخسارات الإقتصادية، فنحن نعيش هذه العزلة بسبب موقف الشعب العراقي من الكيان الصهيوني ومن أنظمة الإرهاب في المنطقة، وأما الوضع الإقتصادي فنحن بلا معاشات شهرية وبلا خدمات ووضعنا الإقتصادي مزري وسبب كل ذلك هو أمريكا، لتخرج هذه السفارة من أرضنا ولنتعاهد أنفسنا بالبناء وطرد الفاسدين ولن نحتاج إلى أمريكا ولا لغيرها.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى