أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

شكراً لأهالي غزة لقد كشفتم وحشية الصهاينة وحماتهم

د.محمد العبادي
العصر-رغم ان زماننا هو أكثر زمن ينادى فيه بالديمقراطية ،لكنه أكثر زمن قُتلت فيه الديمقراطية ،ورغم ان زماننا هو أكثر زمن ينادى فيه بالحرية ،لكنه أكثر زمن صادروا فيه الحرية ،ورغم ان زماننا هذا هو أكثر زمن ينادى فيه بالسلم والإعتدال ،لكنه أكثر زمن نشبت فيه الحروب من قبل القوى التي تدعي السلم والإعتدال .
وصدق مظفر النواب حينما قال: ( أروني موقفاً أكثر بذاءة مما نحن فيه).
لقد ماتت أمرأة كردية في إيران فقامت الدنيا ولم تقعد في الدول الغربية في الدفاع عنها،وقتلت أكثر من (500) أمرأة من أهل غزة بالصواريخ والقنابل الموجهة ولم يتحرك ضميرهم !!!
لقد غرق الطفل إيلان السوري على ساحل البحر الأبيض وأنتفضت الدول الغربية بأجمعها ضد نظام الرئيس الأسد على مظلوميته،وقتل أكثر من (700)طفل فلسطيني فلم يتحركوا لمظلوميتهم .
لقد إهتمت النظم الغربية بالأطفال الأوكرانيين وضرورة توفير الحماية لهم ولعوائلهم،وتقطع أطفال فلسطين إلى أوصال وتشتت عوائلهم فلم تلتفت إليها ديمقراطية الغرب وإنسانيته الكاذبة:
قتل امرئ في غابةٍ ***جريمةٌ لاتُغتفر

وقتل شعبٍ آمنٍ***مسألةٌ فيها نظر
الصهاينة قتلوا آلاف المدنيين في منازلهم وعماراتهم السكنية واعتبر الغرب ذلك حقاً مشروعاً لإسرائيل،وهاجمت كتائب القسام القواعد العسكرية أو ضربتها بالصواريخ فأعتبروا ذلك إعتداءً وإرهاباً.
يوم أمس قصف الصهاينة بالصواريخ أو القنابل الموجهة مستشفى المعمداني في غزة(تابع للكنيسة الأنجليكانية) وقتلوا الراقدين فيه من الجرحى وذويهم وتناثرت أجسادهم،ولم يُدن الغرب ذلك أو ينادِ بوقف عمليات القتل التي يرتكبها الصهاينة،بل شعروا بالحزن وقدموا توصيفات للحادث ،ووجهوا طواقمهم لمعرفة التفاصيل!!!.
إنّ عمليات القتل الأعمى التي قام بها الصهاينة ضد الشعب الفلسطيني كشفت للعالم أجمع مدى توحش هذا الكيان الغاصب وحماته .إن الجرائم التي إرتكبها الصهاينة كثيرة وموثقة بالأدلة الحاسمة في إرتكابهم مجازر ضد الإنسانية وأنهم خرقوا القوانين والقواعد الإنسانية ويجب تقديمهم إلى المحاكم الدولية على ما أقترفوه بحق المدنيين الآمنين .شكراً لأهلنا في غزة على صبرهم وجلدهم وجهادهم ؛وشكراً لكم ،لأنكم أزحتم برقع الظلام عن وجه الحقيقة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى