أحدث الأخبارالعراقاليمنايرانشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

صحيفة روسية: إيران تتفوق على إسرائيل في الصراع على الشرق الأوسط

ترجمة:متابعات/عبدالله هاشم الذارحي؛

*العصر-إن حجم الكارثة الجديدة في الشرق الأوسط سوف يعتمد إلى حد كبير على إيران. وحتى الأميركيون يعترفون بأنه لم يبدأ الأمر، لكن طهران هي المستفيد الأكبر من الأحداث الجارية، بعد أن فازت في مباراة مهمة بشكل غير متوقع لنفسها.
الغرب يبرئ إيران من الشكوك حول هجوم على إسرائيل على أيدي حماس..

*هذا هو موضوع المواد التي تنشرها وسائل الإعلام الأمريكية الرائدة التي تدعم “الخط العام” للحزب الديمقراطي والرئيس جو بايدن: سي إن إن ونيويورك تايمز..

*وتستشهد صحيفة نيويورك تايمز بتقارير استخباراتية تفيد بأن القادة الإيرانيين الرئيسيين لم يكونوا على علم بالهجوم و”فوجئوا” وتشير مصادر CNN إلى أنه لا يوجد دليل يشير إلى أن عملية حماس تم التخطيط لها أو تمويلها أو حتى الموافقة عليها من قبل الإيرانيين..

*لكن رئيس وزارة الخارجية أنتوني بلينكن صرح صراحة بأنه لا يوجد مثل هذا الدليل في بداية الأسبوع/ اما الضجة العالية حول مسؤولية إيران في الساعات الأولى من الحرب، أحدثها أشخاص غير رسميين، وخبراء مختلفون، وليست فقط إسرائيليين وأميركيين، بل روساً أيضاً..

*من بين الشخصيات رفيعة المستوى في الجانب الأمريكي (إذا لم نأخذ في الاعتبار “الصقور” من الكابيتول هيل مثل ليندسي غراهام ، وجون كيربي، أحد “المتحدثين” في البيت الأبيض والعدو المعروف لترامب.

*وبعد ذلك انهار كيربي بالبكاء أثناء حديثه عما حدث في إسرائيل. وحتى بعد ذلك، أي بعد أيام قليلة، وصل إلى حد التلعثم، مبررا نفسه أمام الصحافيين لكلامه عن «شريك» ومؤكدا أن الولايات المتحدة ليس لديها أي دليل على وجود «يد إيرانية» في هذه القصة برمتها..

*أما الرئيس بايدن شخصياً، فقد دعا طهران إلى التصرف “بحذر” ويبدو الأمر وكأنه تهديد، لكنه أكثر تهديدًا ممكنًا..

*من الواضح أن القيادة الأمريكية لا تريد “القطيعة من الكتف” وزيادة تفاقم الوضع في الشرق الأوسط، مسترشدة باعتباراتها الخاصة: فإيران، كما يقولون، عدو، ولكن الآن ليس الوقت المناسب لذلك. ويمكن أن تتراوح الاعتبارات بين الجهود التي يبذلها مكتب بلينكن لإبرام صفقات مع طهران، مثل إعادة الأمريكيين المعتقلين في إيران إلى الولايات المتحدة..

*لكن العامل الرئيسي، على الأرجح، هو عدم الرغبة في إيقاظ المشكلة بينما تكون هادئة. إن عدد ضحايا المرحلة الجديدة من صراع الشرق الأوسط يصل بالفعل إلى الآلاف، لكنه قد يبدو بالفعل سلاماً وهدوءاً وإذا تدخلت إيران بشكل مباشر في الصراع، وهو ما يمثل بالنسبة لواشنطن، كما يحاولون التلميح، “سلاماً وهدوءاً” وخط أحمر.”..

*ومن نواحٍ عديدة، يعتمد الأمر على طهران إلى متى سيستمر التصعيد، وعدد الدول التي سيتم جرها إليه، وعدد الموارد التي سيتعين على واشنطن إنفاقها لإطفاء الحريق في الشرق الأوسط..

*من المؤكد أن آيات الله الإيرانيين يشعرون بمجموعة واسعة من المشاعر حول هذا الأمر. ومن ناحية، قبل أن يساعدوا حماس فعلاً ويزعموا دوراً قيادياً في مواجهة إسرائيل، على الرغم من أن قطاع غزة لم يكن ضمن دائرة النفوذ الشيعي مباشرة (بسبب، على الأقل، حقيقة أن حماس سنية، والسنة أيضاً تدعي أنها الطليعة المناهضة لإسرائيل)..

*ومن ناحية أخرى، ربما يستمتع الإيرانيون بإحساس “البطاقة الذهبية” في أيديهم. لكن السبب الرئيسي هو أنهم فازوا فجأة (وإذا كنت تصدق مصادر نيويورك تايمز في الاستخبارات الأمريكية) بلعبة معقدة ومهمة في لعبة الشرق الأوسط، دون أن يفعلوا أي شيء تقريبًا من أجل ذلك..

*أدت العملية الانتقامية التي قام بها الجيش الإسرائيلي (والحتمية على ما يبدو) في قطاع غزة، حيث تسيطر حماس، إلى إبطال عملية المصالحة التي استمرت عقودا بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، والتي روجت لها الولايات المتحدة، ولكنها سرعت عملية أخرى – تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية..

*لهذا أدت تصرفات إسرائيل ضد العرب الفلسطينيين إلى إجراء أول محادثة هاتفية بين الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وولي العهد السعودي الأمير محمد، اللذين أصبحا الآن سياسيين رئيسيين في بلديهما..

*وأمضى الأعداء الجدد 45 دقيقة في مناقشة «جرائم الحرب الإسرائيلية»، واستعادة العلاقات التي جمدتها الرياض سابقاً..

*وهنا يجب أن نفهم أن التحالف الإسرائيلي السعودي لم يكن مناهضاً لإيران فحسب، بل كان قائماً حتى على فكرة مواجهة طهران. ووصل الأمر إلى حد أن الإسرائيليين بدأوا في مساعدة السعوديين في برنامجهم النووي، في تحدٍ للبرنامج الإيراني..

*الآن، وبالنظر إلى الدور الخاص لإيران في العالم الشيعي، والسعوديين في العالم السني وفي الإسلام بشكل عام (بسبب موقع مكة والمدينة)، فلا يمكنهم إلا أن يتحدوا ضد إسرائيل – وإلا فلن تفهم الأمة.
ومن الجدير بالذكر أن القيادة الحالية لقوات الأمن الإيرانية تتابع باهتمام كبير تصرفات قوات الأمن الإسرائيلية،

*لأن هذه بالنسبة لهم دراسة لتكتيكات العدو الوجودي. وربما يعجبهم ما يحدث، سواء بسبب الضرر المباشر الذي لحق بجيش الدفاع الإسرائيلي، أو بسبب تدمير العديد من الأساطير حول قوة “الجيش الإسرائيلي”، الذي تعرض لإذلال كبير بسبب الوضع برمته..

*ويجلس الإيرانيون على ضفاف الجيلي، ويشاهدون جثث أعدائهم تطفو على طول نهر الحليب. ويبدو أن الوضع المثالي هو الاستمرار في المراقبة دون التدخل المباشر ودون تكبد الخسائر..

*ومع ذلك، هناك فارق بسيط: القيادة العليا للجمهورية الإسلامية هي على وجه التحديد شخصيات دينية تتمتع بالوعي الصوفي المميز للشيعة، ويعملون ضمن فئات مختلفة عن الجيل الحالي من الملوك العرب، فهم عقلانيون ومدروسون. وبالتالي قد لا يكون من الممكن التنبؤ بسياساتهم المستقبلية… انتهى.. والله المعين؛ ^

*الكاتب: ديمتري بافيرين*
*صحيفة: فزغلياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى