أحدث الأخبارشؤون امريكية

صندوق امريكا الاسود

مجلة تحليلات العصر الدولية - غيث العبيدي

هوجمت الولايات المتحدة الامريكية لأول مرة منذ حرب عام 1812
في 11 ايلول عام 2001.
وفي 12 ايلول اي بعد الحادث بيوم واحد اعلن الرئيس الامريكي جورج بوش الابن ان امريكا ضحية الشر ثم اعقب ان امريكا قوية وستواصل عملها والقيام بمهامها على اكمل واتم وجه.
وانها ستنتقم للدمار الذي لحقه الارهابيين بها لأنها الفنار الاكثر سطوعا للحرية والفرص في العالم.
لم تتم مهاجمة امريكا كما اوضح رئيسها بوش الابن لأي عمل قامت به بل استهدفت لكونها الدولة الاكثر حبا للحريات في العالم.
وفي خطاب وجهه محافظ مدينة نيويورك ذو المصداقية القوية للأمم المتحدة قال فيه..
لم يكن هذا الهجوم على مدينة نيويورك او الولايات المتحدة فحسب بل على فكرة المجتمع المدني الحر والشامل. تقف الديمقراطية واحترام الحياة والقانون على جانب واحد وعلى الجانب الاخر الحكومات الاستبدادية والاعدامات التعسفية
والقتل الجماعي. اذا نحن محقون وهم مخطئون.. انتهي.
في تلك الاثناء تبنت اجهزة الاعلام الامريكية بكل انواعها
المرئية
المقروءة
والمسموعة
خطب مغرورة ونبرة حاده التي قلصت المأساة وكل ماتحوية من مأسي صغيره الي رسومات وعناوين تستغل عواطف الأمريكيين.
وصبت جل اهتمامها بالرثاء والوطنية الصحيحين. وتبنت شعارات
انتفاضة امريكا.
امريكا الجديدة .
والحرب على الارهاب.
انضم المعلقين الي هذا التيار السائد بإضافة اصواتهم ونقل فكرة ان امريكا ضحية بريئة وعلى العالم اما ان يكون معنا او مع الارهاب.
فيما بعد تبلورت هذه الفكرة جليا في عقول وادبيات الشعب الامريكي والذي اكدها خطاب الرئيس بوش الابن امام البيت الابيض حينما قال.. في هذا النزاع ليس هناك ارض حياديه ولأتقوم حكومة خارجة عن القانون وقتلة الابرياء
وان قامت سنلك الطرق لردعها على حساب امنها انتهي.

هكذا خلقت السياسة الامريكية امة مخالفه.
هكذا انتشرت وتوسعت في اصقاع العالم.
هكذا بدأت حربها الأبدية ضد شعوب كوكب الارض.
هكذا خلقوا الشعارات المزيفة كالحرب الابدية لسلام دائم.
هكذا اصبحت امبراطورية القواعد.
هكذا خلقوا حجه من مأساة صنعوها بأنفسهم ليتحولوا من شرطي العالم لتاجر يعمل وفق مبدا الربح فقط.
هذه هي امريكا ايها السادة.

عن الكاتب

كاتب at العراق | + المقالات

كاتب سياسي مستقل
باحث في الشأن السياسي العراقي.
كتب مقالات في جريدة الاضواء الورقيه.
كتب مقالات في موقع ساحة التحرير الاخباري.
كتب مقالات في شبكة الفهد الاخبارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى