أحدث الأخباراليمنشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

طوفان الشعب اليمني يلتقي طوفان الاقصى

هاشم علوي
………………………………….
العصر-شعب الجبارين يجتاح الكيان الصهيوني المؤقت وتؤكد عملية طوفان الاقصى مدى ضعف وهشاشة جيش اليهود الذين لايقاتلون الا من وراء جدر يتمترسون خلف الالة العسكرية ويعربدون بالشعب الفلسطيني الذي يرجمهم بالحجارة.
اليوم تغيرت المعادلة بالعملية البطولية التي نفذتها ومازالت تنفذها المقاومة الفلسطينية باجتياح ماتسمى بالمستوطنات المشاهدتثلج الصدر وتؤكد ان هذه العملية اظهرت هشاشة الجيش الصهيوني وضعفه وجبنه امام الغضب الفلسطيني الذي لايقهر.
الشعب اليمني واحرار العالم يتابعون مايجري في فلسطين ويؤكدون دعم المقاومة التي تخوض اشرف المعارك واروع البطولات.
طوفان الشعب اليمني يلتقي بطوفان الاقصى فقد خرجت اليوم مسبرات شعبية حاشدة تأييد لطوفان الاقصى ومعبرة عن تأييدها لعمليات المقاومة في كافة فلسطين وتدعوا الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الى الالتحام بطوفان الاقصى واحراق الارض تحت اقدام الصهاينة الغاصبين.

اليوم من ايام الله الجهادية العظيمة التي تعيدالمجد للامة وللشعب العربي الفلسطيني وتحرير المقدسات.
الشعب اليمني عينه على فلسطين وموقفه ثابت تجاه القضية الفلسطينية وحاضر لخوض المعركة الى جانب الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة ومحور المقاومة.
العملية البطولية التي جندلت بالجنود الصهاينة وكسرت غطرسة الصهاينة حكومة وجيشا ومستوطنين الذين اوغلوا في قتل الشعب الفلسطيني وتشريده بدون اي رادع.
اليوم الشعب اليمني الذي خرج بعفوية كطوفان الاقصى كان قد جهز طوفان من نوع آخر بإمكانه ان يصل الى قواعد الكيان الزائل ويسرع في ازالته من الوجود، فالقيادة الثورية قد اعلنت في اكثر من مناسبة وهي التي جعلت القضية الفلسطينية اولوية ان الشعب اليمني بقدراته العسكرية وجحافل جيشه المجاهد جاهز لخوض المعركة الى جانب فصائل المقاومة الفلسطينية واحرار الامة.
اليوم تختبى نعامات التطبيع تحت الرمال وبطولات الشعب الفلسطيني تلاحقها وهي المهرولة الى احضان الصهاينة وفتحت كنتوناتها لعربدة الصهاينة.
اليوم يوم جاهدي من الطراز الاول في تاريخ الشعب الفلسطيني واحرار الامة اما الذين تسابقوا الى الحضن الصهيوني وخانوا القضية فوجوههم مسودة تخفي فجيعتها ورعبها على اخوانهم وابناء عمومتهم الصهاينة.
قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم وايدي المؤمنين.

اضربوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم ولاتحافون في الله لومة لائم ولاتسمعوا الادانات والشجب ودعوات التهدئة واغلقوا تلفوناتكم امام الوساطات فقد حان وقت السقوط المدوي للكيان الصهيوني واذنابه المطبعين.
المعركة من الصعب ان توصف بقدر مااثلجت صدور الشعب اليمني المتخندق الى جانب الشعب الفلسطيني فصاروخ طوفان الى جانب طوفان الاقصى وجهته الكيان العبري.
والعاقبة للمتقين
عاش الشعب الفلسطيني المجاهد شعب الجبارين.
عاشت المقاومة الفلسطينية.
الزوال للكيان الزائل.
العار والخزي للمطبعين.
والله اكبر.. الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للاسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى