أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

طوفان القدس انتصار لذهنية جديدة

العصر-درجة من الوعي المتقدم المطلوب وجوده والذي يتحرك ضمن عقلية تعرف مقدار درجة خطورة استمرار وجود هذا الكيان السرطاني على ارض دولة فلسطين قدمتها مواقف دولة الكويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث ذكر ممثل حضرة صاحب السمو الشيخ احمد النواف الأحمد الصباح التالي:
75″ سنة عانى خلالها الاشقاء من الشعب الفلسطيني الحر من عجز المجتمع الدولي عن تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ومن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي التي تنتهك جميع الأعراف والقوانين الدولية ومن هنا نؤكد مركزية القضية الفلسطينية في عالمينا العربي والإسلامي”

ان بيت المقدس هو “ملك” للمسلمين وقبلتهم الأولى، والكيان الصهيوني يمثل “قاعدة احتلال عسكري” أقامها الأجانب ودعموا استمرار بقائها على ارض دولة فلسطين المحتلة، وهذا الكيان الغريب لن يقف عند حدود فلسطين الجغرافية بل ان لها تخطيط للامتداد والسيطرة وخلق نفوذ في كامل المنطقة العربية، لذلك هم أعداء “العرب”، وتحرير القدس وارض فلسطين هو الأساس الواجب عمله والتحرك على إنجازه.
وهنا جائت النقلة النوعية للمقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني بعد عمليه “طوفان القدس” الاخيرة و هي بلا شك تعتبر حدث تاريخي ستكون لها تداعيات لا تشمل اللحظة الزمنية الحالية بل لها ابعاد اخرى , و منها ان التخطيط الصابر البعيد المدي و المنطلق من مواقع القوة و ضمن خطة لها اهداف واقعية و خارطة طريق تقرأ حقائق الأرض و أيضا بعيدة عن الاثارات الإعلامية و العواطف الزائدة , اتضح نجاح هكذا “ذهنية جديدة” عندما مارستها المقاومة الفلسطينية عندما اقتحمت اكثر من عشرين موقع عسكري “عامل” على ارض دولة فلسطين المحتلة , و حققت ما لم يتخيله او يتصوره احد.
ان الكيان الصهيوني ليس “دولة” وليس “حالة طبيعية، “لا” يمثل حالة قانونية سليمة، وهو كيان اداري عسكري استخباراتي غاصب محتل يمثل حالة من الشر تم فبركته وتصنيعه على ارض دولة فلسطين، التي هي أيضا منطقة جبهة عسكرية على كامل جغرافيتها، حيث “لا” مدنيين في هذا الكيان السرطاني، فمن هو ليس عسكري” عامل”، فهو يكون ضمن العسكر الاحتياط” في هذه القاعدة العسكرية الضخمة التي أقامها الأجانب على ارضنا العربية.

ان العقلية الاستعجالية العاطفية العربية الصوتية قد سقطت مع هكذا “نهج جديد” مقاوم يتحرك ضمن الظروف الموضوعية صاحبة الخطة ولهكذا تم تحقيق انجاز في مبادرة الهجوم واستعادة جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة وأيضا تكبيد العدو الصهيوني خسائر غير مسبوقة في الأرواح والجرحى وأيضا ما هو اقوى هو “كسر فقاعة الوهم” من ان هذا الكيان غير قابل للهزيمة وعملية طوفان القدس اثبتت هذه الحقيقة كذلك.

د. عادل رضا
طبيب استشاري باطنية وغدد صماء وسكري
كاتب كويتي في الشئوون العربية والاسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى