أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

على الدينيين والسياسيين في العراق أن يلتحقوا بوعي الناس

مجلة تحليلات العصر الدولية - إياد الإمارة

▪️هذه الحقيقة التي ينبغي على (اغلب) الدينيين والسياسيين إدراكها قبل أن يفوتهم الأوان ويخسروا ما بقي لهم في الساحة العراقية ..
لقد كنا في مرحلة (ما) كانت الحوزة الدينية الشريفة والقوى السياسية من مختلف الأطياف والمشارب أكثر وعياً من الناس بكثير ومن هذه الجهات (مراكز الوعي) يصدر النصح والتوجيه والإرشاد، هذه حقيقة لا يمكن إنكارها أو تجاوزها ولكن بعد ما شهده العالم من تطور كبير وسريع تطورت معارف الناس ومداركها في هذا البلد على وجه الخصوص واصبح التحصيل العلمي أمراً متاحاً وميسراً حتى لذوي الدخول المحدودة وتخرجت بيننا جيوش من العقول النيرة المبدعة من اطباء ومهندسين ومدرسين وصناعيين ومتخصصين في شتى المجالات الحياتية، واصبح هؤلاء بوعي متقدم جدا على الديني البليد -والحديث عن البعض- والسياسي الغارق في بحر ملذاته وإنشغالاته الخاصة البعيدة كل البعد عن ما يدور في الساحة من حوله ..
سيما وإن البعض معبئ بالغرور والعجب والترفع عن الناس وكأنه من طبقة عليا وسواه من طبقة دنيا “معيدي:متخلف” وهو أكثر تخلفاً من الأقوام البدائية المنقطعة..
يقول أمير المؤمنين علي عليه السلام: “العجب يمنع الإزدياد”

الشواهد والأدلة على هذه الحقيقة كثيرة وملموسة نراها كل يوم بأعيننا وسوف اذكر بعضها وأحجم عن بعضها الآخر الكثير (خوفاً) ليس إلا..
ما قام به المدعو محمد رمضان في العاصمة بغداد كان مفسدة كبيرة جداً وكان ينبغي على حوزتنا الدينية الشريفة ورجال الدين فيها ان ينبروا للتصدي لهذه الحالة وحالات كثيرة مشابهة قد تدفع في يوم من الأيام إلى تاسيس ظاهرة منحرفة والعياذ بالله تبعد الناس عن دينهم وعن قيمهم وتهدد أمنهم كما يفعل الإرهاب، لماذا لن نر ولم نسمع أي إدانة حوزوية شاملة لما حدث سوى الموقف المشرف لسماحة الخطيب الحسيني الشجاع الشيخ الإبراهيمي دامت توفيقاته؟
ليُعطل الدرس؟
لتُكتب البيانات وتُقام الإعتصامات وتخرج التظاهرات؟
وليكن رجل الدين الغيور أمام الناس كما فعلها بعضهم في سوح المواجهة -ولو بشكل فردي- وذهب للقاء ربه شهيدا، وستكون النس خلفه بعضهم يشد ازر بعض كما فعلوها خلف الصدرين العظيمين رضوان الله عليهما و في الحشد الشعبي المقدس، ومقولة إن العراقيين لا يفوا بعهد (القديمة) لا تصدر إلا عن جبن أو جهل أو تنصل..
وفي نفس القصة (عري وعهر محمد رمضان) لم يكن الموقف السياسي العراقي افضل حالاً من الموقف الديني سوى بيانات خجولة ولعلها متأخرة جاءت بعد أن توثب الناس لإستنكار هذه الحالة الشاذة!

ولدي شاهد آخر أكثر خطورة هو: الإنسياق السلبي خلف توجيهات مباشرة أو غير مباشرة من صفحة مجهولة من صفحات مواقع التواصل الإجتماعي!
أو التغني والإهتمام بحدث مفبرك أو مشوه تخلقه صفحات التواصل الإجتماعي!
هذا ما شهدناه مؤخرا بقوة حتى وجدنا أنفسنا نتعامل مع دينيين وسياسيين وكأنهم ألعاب دمى معلقة بخيوط مواقع التواصل الإجتماعي!
وليس لي أن أفصل في هذا الشاهد الخطير أكثر علماً إن هذه الظاهرة لا تزال مستمرة..
تصور عزيزي القارى:
١. إن صفحة على مواقع التواصل الإجتماعي توجه الناس أكثر من رجل الدين، اين يكمن الخلل برأيك؟
٢. وتصور مرة أخرى إن صفحة على مواقع التواصل الإجتماعي تؤثر في الناس أكثر من الحلقة الحزبية والإجتماع الحزبي والنشاط الحزبي، فأين يكمن الخلل برايك أيضاً؟
ألا يدعو كل ذلك إلى المراجعة؟
أقول ذلك لست متشفياً بقدر ما أعتصر ألماً وحسرة على حالنا نحن أهل هذا البلد المنحوس.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى