أحدث الأخبارالعراقاليمنايرانشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

عندما يقول الامريكي ان الصواريخ التي اعترضتها مدمرته كان هدفها كيانه اللقيط، وينبري الكيان بسرعة البرق لتعزيز هذه الرواية

العصر-فان ذلك يؤكد للجميع ان الامريكي لو كان مقتدرا في المنطقة او مستعد للمواجهة وعلى قدر تهديداته وعربدته للقضاء على المقاومة، لكان الاولى به ان يعتبر ما حصل حجة للدخول بقوة في المنطقة

لكن كما قلنا سابقا ان الامريكي ولاسباب عديدة منها داخلية على المستوى الانقسام الداخلي والاقتصادي واستعداده لانتخابات هامة ، واستنزافه واستنزاف حلفاءه بسبب الحرب الاوكرانية

الاستنزاف الكبير جعلت من الامريكي لا يستطيع المواجهة وهذا تم تتوجيه الان، فالامريكي الذي استخدم اوراق تنظيمات ارهابية لممارسة حروب بالنيابة منذ عقدين

اعطتنا صورة واضحة خصوصا بعد موقف الامريكي اليوم

الامريكي يسعى من مساء ٧ اكتوبر وبعد ساعات طويلة من عملية ‎#طوفان_الأقصى ترميم وضع الكيان الصهيونى الداخلي على المستوى الشعبي والامني

الاهم الامريكي سيحاول لململة الامور للحفاظ ما يمكن الحفاظ عليه في فلسطين المحتلة وسيضطر الى قبول الهزيمة ووقف اطلاق النار، حتى وان حصل ذلك فالكيان زائل في اقرب وقت لان الكيان فقد عوامل بقاءه، اما اذا ارتكب الاميركي او لقيطه الصهيوني اي حماقة، فستكون امريكا امام هزيمة مذلة ومعها زوال كيانه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى