أحدث الأخبارفلسطين

فلسطين: لا تهدموا الغرفة المشتركة….ولا تجوفوا أحد معالم وحدتكم

العصر-بعد كل هذه التجارب المؤلمة التي خاضتها المقاومة الفلسطينية في مجابهة الاحتلال بشكل متفرق على مدار عشرات السنوات.

وبعد أن نجحت المقاومة في تشكيل الغرفة المشتركة استخلاصا للعبر من تلك التجارب الفاشلة.

بات محظورا ان يتصدر فصيل بعينه مهما بلغت قوته أو شأنه أن يتصدر التهديد بالرد على جريمة ارتكبها الاحتلال بحق أحد قادته.

كما بات محظورا على جميع فصائل المقاومة ان تتعامل بفئوية أو حزبية في التعامل مع جرائم الاحتلال التي يرتكبها العدو ليل نهار بحق شعبنا ومقدساتنا.

فقادة فصائل المقاومة وأعضائها ليسوا أغلى ولا أرفع ولا أفضل من أي طفل في الشعب الفلسطيني.


فمن يعتبر نفسه فصيل مقاوم يجب ان يضع في اعتباره انه لم يعد يمثل نفسه ولا أنصاره او محازبيه، بل يمثل كل فرد في الشعب الفلسطيني، هذا الشعب الذي يدفع من دمه وماله وكرامته ضريبة هذه المقاومة.

وعليه نطالب ولا نناشد فصائل المقاومة أن يعيدوا الاعتبار للغرفة المشتركة.

وأن تتجند أصوات كل القوى والفصائل لتعظم صوتها.
وألا يتصدر سواها للتعامل مع الاحتلال.

لا تخذلوا شعبنا، ولا تجوفوا الغرفة المشتركة، ولا تتركوها هيكلا خاوية على عروشها.

الغرفة المشتركة يجب ان تمثل نواة وحدة حقيقية في الميدان كما في السياسة.

الغرفة المشتركة بجب ان تؤسس لكيان موحد للمقاومة يوحد جهودها وصفوفها وكلمتها، ويبدع في توزيع المهام بشكل يسمح للجميع بالمشاركة في شرف المقاومة في مشروع التحرير.

جريمة الاحتلال في جنين بالأمس ضمن سلسلة جرائمه التي لا تتوقف، يجب ان تعظم فرص التوحد في الميدان، وان نرد على الاحتلال كجسد واحد وصوت واحد وبندقية واحدة وان تعددت الجبهات والخنادق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى