أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةلبنان

لبنان يختزن ثروة طائلة في البَر والبحر ويمتلك العقول والقدرات إلى مَتَىَ سيستمر توظيف العملاء الجبناء في قيادة السلطة لتعطيل التقدم واستخراج الثروة واكتساب العقول ومنعهم من تهجيرها إلى الخارج؟

كَتَبَ إسماعيل النجار

العصر-لبنان يختزن ثروة طائلة في البَر والبحر ويمتلك العقول والقدرات إلى مَتَىَ سيستمر توظيف العملاء الجبناء في قيادة السلطة لتعطيل التقدم واستخراج الثروة واكتساب العقول ومنعهم من تهجيرها إلى الخارج؟،
الطوائف في لبنان ليست نِعمَة والطائفية نقمة والمذاهب مشاحر،
المواطنة هي الحل الأمثَل لبناء وطن سليم ومُعافىَ وهذا لن يتحقق إلَّا بلبنان دائرة إنتخابية واحدة خارج القيد الطائفي على أساس النسبية، ومن هناك يبدأَ الإمتحان الحقيقي للبيوتات السياسية والزعماء اللبنانيين، إذا كنتم زعماء وطنيين سيعيد الشعب إنتخابكم من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال ساحلاً وجبلاً، وإذا كنتم زعماء طوائفيين مذهبيين مناطقيين ستُقفَل دورَكُم وبيوتاتكم السياسية وليسَ لكم لوم على أحد،
اثبتوا أنكم وطنييون ولستم متقوقعون داخل طوائفكم، إذهبوا إلى وطن السيد موسى الصدر الذي أراده لكل أبنائه والفظوا الطائفيه والمذهبية المقيتة، ولكنكم لا تتجرأون لأنكم ستفرون إلى خارج لبنان أنتم وعوائلكم قبل ان تُقفَل صناديق الإقتراع،

أيها الميليشياويين سطوتكم لن تطول والله إن أيامكم عدد ساهموا في انقاذ أنفسكم من خلال تحويل لبنان من مزارع الي وطن وإلا سيصبح حظائر انتم حيواناتها،
نحن بحاجة إلى مسؤولين بكل معنى الكلمة يحفظون الحجر والبشر وانتم لستم كذلك،
ولا نفع من الإطاله،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى