أحدث الأخبارشؤون آسيويةقطر

لماذا قـطر والصـين يعودان الى عـدن؟

متابعات/ عبدالله علي هاشم الذارحي؛

*العصر-في مؤشر على عودة قطر لممارسة نفوذها في جنوب اليمن، أعلن الفريق القائم على “محطة الرئيس” التي مولتها قطر باسم الرئيس المعزول سعودياً عبدربه منصور هادي في عدن إعادة المحطة التي تنتج 60 ميجاوات من الكهرباء للعمل…

*إعلان إعادة العمل بمحطة الرئيس جاء بعد يوم واحد من إعلان الإمارات أنها وقعت اتفاقية مع عدن لإنشاء محطة كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية وتنتج 120 ميجاوات،



*ما يشير إلى أن قطر التي خرجت منتصرة في معركتها التي خاضتها مع الإمارات بشأن مونديال كأس العالم عادت مشمرة ساعديها لمضايقة الإمارات ونفوذها في جنوب اليمن…

*ويرى مراقبون إن قطر ونكاية بالإمارات وانتقاماً منها تسعى لاستغلال الاحتقان الشعبي في المحافظات الجنوبية ضد التحالف السعودي الإماراتي واستثماره لمصلحتها…

*بالمقابل نجد أن الصين قبل ايام وسعت
تدخلها على خط السباق في اليمن ما ينذر بصراع عابر للقارات..
فقد اوفدت بكين في وقت سابق الثلاثاء، وفد دبلوماسي رفيع المستوى يعد الاول منذ بدء الحرب التي تقودها السعودية على اليمن في مارس من العام 2015..

*ونشرت السفارة الصينية صورة للوفد وهو يرفع العلم الصيني في احد احياء المدينة .. وزيارة عدن من قبل الوفد الصيني جاء بعد ساعات على لقاء جمع السفير الصيني في اليمن بمحافظ المؤتمر بحضرموت وسط سباق دلي واقليمي على المحافظة النفطية التي تشهد مخاض جديد لرسم مستقبلها بعيدا عن الوطن الأم..
وللآن لم يتضح دوافع الحراك الصيني في ملف اليمن بعد سنوات من الحياد..¡

*وما اذا كان هذا نتاج الاتفاق السعودي الصيني الاخير على هامش زيارة الرئيس الصيني للرياض ، ومساعي السعودية للاستعانة ببكين في مواجهة الضغوط الغربية والامريكية،؟

*أم ضمن تقاسم ادوار مع الاطراف الدولية ؟خصوصا بعد نجاح واشنطن بعزل بكين عن الصراع مع روسيا في اوكرانيا خصوصا في ضوء التقارب الاخير بين الطرفان والتقارير عن منح واشنطن بكين امتيازات في الخليج نظير عدم الاصطفاف مع موسكو، لكن التحرك قد يدفع نحو صراع دولي جديد هناك..”

*لكن ماهو واضح لدينا هو كلام رئيس
الوفد المفاوض.. والرئيس مهدي المشاط خلال لقائه أمس وفد سلطنة عمان حيث قال: نؤكد على رغبة صنعاء في السلام العادل والمشرف الذي يحقق الاستقرار والرخاء لأبناء اليمن والمنطقة بصورة عامة”وقال”لا يمكن أن يكون هناك هدنة إذا لم تستجب لمطالب الشعب اليمني المحقة والعادلة” وحدد مطالبنا بقوله..



“مطالبنا تتمثل في صرف مرتبات كافة موظفي الدولة من ثروات اليمن النفطية والغازية وفتح جميع المطارات والموانئ”
“صبر الشعب اليمني ليس إلى ما لا نهاية، ونحذر أن شعبنا قد يضطر لاتخاذ خطوات من شأنها الحفاظ على مصالحه”
ولاشك ان هذه الخطوات باتت قريبة
إن شاء الله تعالى؛^

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى