أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطين

مؤشرات شحنة الأسلحة للسلطة

العصر- ما زال الاحتلال يعتمد سياسة الحروب بالوكالة
– ما زال الاحتلال يراهن على السلطة رغم ضعفها لقمع المقاومة
– ما زالت السلطة تمثل خيار امريكي صهيوني وعربي لتنفيذ اجندات وبرامج لا تخدم المصالح الفلسطينية
– ما زالت السلطة تحرص على تنفيذ الوظيفة الامنية التي جاء بها اوسلو بعد 30 عام على فشلها في تحقيق اي انجاز سياسي
– الوصول الى وحدة وطنية او مصالحة على قاعدة برنامج وطني مع السلطة حلم بعيد المنال
– العدو يدفع السلطة لخوض مواجهة قاسية مع ابناء شعبها في عملية استنزاف ذاتي تسمح للعدو باتمام ابتلاع الضفة ببطئ وهدوء
– شحنة السلاح للسلطة تفرض على مختلف القوى والفصائل البحث عن طرق جانبية وابواب خلفية مع مفاصل في السلطة بشكل سري لجهة ثنيها عن تنفيذ الاجندة الامنية الصهيونية والانحياز للمجموع الوطني
– اصرار السلطة على مواجهة المقاومة باسلحة قوية وباستخدام تكنلوجيات حديثة قد يرفع من مستوى المواجهة تحقيقا لمخططات العدو باشغال المقاومة في صراع داخلي عن مقاومة الاحتلال
– انصح باعتماد برنامج تعبوي وطني جامع وشامل وممتد وبوسائل مبتكرة موجه لابناء السلطة واجهزتها الامنية لثنيهم عن الانخراط في مواجهة ابناء شعبهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى