أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسية

ماذا تفعل الإمارات..!!

مجلة تحليلات العصر - أ. ربيد الراجعي

هيا أسمعوني اذا تكرمتم، بعد الانتهاء من احتلال السقطرى وحصار المهرة والسيطرة على ميناء عدن وبلحاف والمخا وجزء كبير من الساحل الغربي، اتجه قطار الاحتلال الإماراتي بسرعة فائقة إلى حضرموت أهم وأكبر محافظة يمنية واعده بالموارد الاقتصادية والثروات الطبيعية والموانئ والموقع الجغرافي الإستراتيجي المطل على بحر العرب والمحاذية للسعودية.

ياتي هذا بعد في اطار سياسية الفوضى والتفجيرات و محاولات واسعة ارتفعت حدتها منذ نحو شهر لخلق أعمال فوضى وتحركات لزعزعة الأمن والاستقرار يقف خلفها حسب مصادر محلية مطلعة، مرتز..قة الإمارات من المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي الذي يدير بإشراف أبوظبي قوات عسكرية التي جنده مايقارب 15الف فرد واكثر تعرف باسم النخبة الحضرمية.

تركيز الإماراتي على حضرموت الغنية بالموارد الطبيعية جاء منذ وقت مبكر من بداية العدو..ان على اليمن والتي دخلت عامها السادس رغم ابتعاد حضرموت عن هذه الحرب وطابع مجتمعها السلمي، إذ ترمي الإمارات بكل ثقلها للاستحواذ على موانئها الاستراتيجية المطلة على البحر العربي، وما تكتنزه من مخزون نفطي كبير ومواقع استكشافية واعدة في الثروات المعدنية خصوصاً الذهب والزنك والرصاص والحديد والإسمنت..

وضعت الإمارات يدها على 16 منجم من الذهب في اليمن، منجم حضرموت ثاني اكبر منجم ذهب لـ التنقيب في العالم بحسب التقارير الدولية..
كثيروا من ابناء المحافظة قد شهدوا بدايات الشركات الإمارتية بالفعل نقل وتهريب الكثير من الأحجار والمعادن باهظة الثمن من مديرية الحجر في ساحل حضرموت الى ابو ظبي عبر مينا خاصة بها يقع بين منطقة الريان وطريق الظبع ..وبحسب اخر مسح للهيئة الجولوجية للثروات والمعادن عام 2013 فأن اليمن يبلغ احتياطها من الذهب فقط 100 مليون طن.

هل ستُقصف الإمارات في الايام القادمة بسبب نهب ثروات اليمن.. ؟!

وهل سيكون الهدف الذي حدده انصار الله في الأمارات يتناسب مع حجم ماتنهبه الإمارات من الثروات.. ؟! ام سيكون اكبر مما نتوقع.. ؟!

عن الكاتب

كاتب at اليمن | + المقالات

كاتب وباحث سياسي متخصص في الشؤون العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى