أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنايرانشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطين

“ماذا لو طبعت السعودية “

ماجد الشويلي

مركز أفق للدراسات والتحليل السياسي

العصر-من جملة ما أثير ويثار من آراء نقدية على قيام الجمهورية الاسلامية في إيران،
هو الخشية من اختزال التشيع في
في دولة !
فالدولة و من دلالتها اللفظية
فانها تشير (للتداول ) وهو ديدن الدول بالفعل . حتى أن بعض علماء الاجتماع كابن خلدون قد حدد عمر الدولة ب120 عاماً.
فالخشية والمحذور إذن من انهيار التشيع وضياعه فيما لو فشلت تجربة الحكم الاسلامي في ايران.
رغم أن هذا التخوف لامبرر له لسببين
الاول ؛ لأن ايران لم تختزل التشيع في نظامها السياسي وانما أكدت انبثاقها منه ، بدلالة المعارضة المعتد بها من بعض علماء الحوزات الشيعية ومفكريها.
أما السبب الآخر هو أن التشيع بحد ذاته
مصمم بتقنية عالية على تحمل النكبات والمحن واستيعابها بدينامية عالية كغياب الامام المعصوم لقرون عدة

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

لذا لاخوف عليه من انهيار تجربة الحكم السياسي (لاسمح الله).
ورغم أن القراءة آنفة الذكر أهملت أو تغافلت لسبب وآخر عن المعطى الكبير الذي ساهم به قيام الجمهورية الاسلامية ، وهو اثبات قدرة التشيع كعقيدة وفقه وأصول وأخلاق على مواكبة العصر والتأسيس لنظام حكم عادل في ظل عالم علماني احتكر التنظير والتأسيس للانظمة السياسية معاً .
الى جانب أغلبية مسلمة سنية بأنظمة سياسية ومؤسسات دينية أوغلت بالعلمانية ، إما تغطية لعجزها عن الاتيان بالبديل للانظمة السائدة ، أو للانقيادها وتسليمها التام لليبرالية العالمية.
لكن ماحدث وهو كبير وكثير جدا،
أن الجمهورية الاسلامية قد اثبتت أنها اسلامية بجدارة أكثر من كونها شيعية.!
وذلك بتبنيها لقضايا الأمة الاسلامية بل وبتبنيها القضايا الانسانية العالمية
التي اعتبرت نصرتها من صميم عقيدتها الاسلامية.
هذا من جهة ومن جهة أخرى فإنها كشفت النقاب عن مناجم الفقه والفكر
الامامي بنحو لو اجتمعت فيه مكتبات العالم بأسره لما أثبتت معشار ما اثبتته.
الى درجة أنها قد تمكنت من ترسيخ مفهوم أنها حتى في حال انهارت تجربتها (لاسمح الله)وهو أمر محاذ للمستحيل بعون الله تعالى.
فإن جميع من قرأها قراءة موضوعية سيجزم أن انهيارها (المفترض )لم يكن لخلل بنيوي ذاتي وانما لمؤثر خارجي كما حصل لدولة أمير المؤمنين والحسن عليهما السلام.

أما في السعودية فان الأمر مختلف تماما؛فقد رأينا كيف أنها سعت لاختزال التسنن فيها ، وهيمنت على أغلب مدارسه الفقهية والفكرية ، دون أن تكون لها نظرية في الحكم الاسلامي أو نصيب من تطبيقه. ودون أن يكون لها موقف من قوى الاستكبار العالمي ، بل أنها وكما هو معلوم أفنت عقودها التسعة بخدمة الغرب والسير في ركابه.
ولقد منحها موقعها الديني لازِمَةً رسخت باذهان العالم السني أن السعودية هي الاسلام والاسلام هو السعودية.
فضلا عن أنها لم تدخر وسعا بشيطنة التشيع وتشويهه خاصة بعد نجاح الثورة الاسلامية في ايران .
ولطالما حاولت اضفاء اليهودية على الشيعة ، ولشد ما سعت لاخراجهم من الملة ، فماذا لو أنها الآن وضعت ايديها اليوم بيد اليهود جهارا نهارا.
ماذا ستكون ردة فعل العالم السني؟
وهل ستسعفها قنوات الفتنة والتحريض من بعض اللحى المرسلة كأنها رؤوس الشياطين.
أم سيكون بوسع بعض الشروحات والحواشي والمصادر المفبركة إطفاء وهج التشيع ؟!
قطعاً إن تطبيع السعودية سيقدم خدمة جليلة للتشيع ولإيران ، بل وإن هذا التطبيع بمنظوره البعيد سيقدم خدمة جليلة للاسلام الذي سيخرج السعودية من الخدمة.
إن مايجري من احداث وانعطافات وتحولات كبرى على صعيد المنطقة والعالم لاتخفي العناية الالهية
والتدبير الغيبي.

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

ولذا ليس بوسع نظام كنظام السعودية أن يدرك كنه مايجري ويتحسس عمق مايحدث . اذ أن ادراك البعد الغيبي
والسنن القرآنية ليس من شأن القيادات المنغمسة بوحل المادة لشحمة اذنها.
وانما هو من شأن القيادات المتصلة بالسماء وهو ماتتمتع به الجمهورية الاسلامية في إيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى