أحدث الأخبارايران

معلومات يكشف عنها للمرة الاولى عن حجم التدخل الخارجي في الأحداث الأخيرة في ايران

العصر-1-تم نشر *الهاشتاج الخاص بـ Mehsa Amini أكثر من 60 مليون مرة في 7 أيام وأكثر من 280 مليون مرة في 3 أسابيع*، وهو مقدار غير مسبوق من الهاشتاج. تم إنشاء هذا الهاشتاج من قبل حوالي *400 ألف حساب (روبوتات)*، وليس هناك تناسق بين هذا الحجم من الأخبار التي يتم إنتاجها في الشبكات الاجتماعية مع واقع المجال.
-من 20 أيلول سبتمبر (شهريور) إلى 20 تشرين الأول اكتوبر (مهر) 2022(1401)، تم *إنشاء أكثر من 50.000 مستخدم جديد للغة الفارسية بهويات مزيفة على Twitter* (في الظروف العادية، الحد الأقصى 4000 مستخدم شهريًا).
-*كان موقع تويتر رائدًا في هذه الحرب المشتركة ضد إيران* بما لا يقل عن 10 أضعاف من قدرة نشر الرسائل لكل مستخدم ورفع العديد من القيود.
-تنشر *شركة Meta*، المالكة لشركة Instagram، من خلال التلاعب المتعمد بخوارزميات الذكاء الاصطناعي، *أخبارًا كاذبة مفبركة وغير لائقة بكثافة كبيرة للمجتمع الإيراني* بطريقة مستهدفة وتحكم عمليًا ديكتاتورية المنصة.

2- *القصف الإعلامي لإيران أقوى من القصف النووي لهيروشيما*: فمن أعمالهم تأجير “الإعلاميين” (وشرائهم في بعض الأحيان)؛ أي أن حسابات المشاهير في الشبكات الاجتماعية الذين لديهم ملايين المتابعين يتم *توفيرها لأجهزة المخابرات الأمريكية*، أو يتم تأجيرها لنشر أخبار معينة والتأثير على الفضاء الإعلامي.

-*تستخدم منظومة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي كسلاح حرب*، وفي مرحلة واحدة فقط تم *دفع 32 مليون دولار للشركات التي تقدم برامج مكافحة الفلاتر*، ثم تم رفع دعوى قضائية ضد بعض هذه الشركات إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي بتهمة الفواتير الكاذبة ومحاولات خداع أجهزة المخابرات الأمريكية. (بما في ذلك من شركة Siphon، التي ادعت ذات مرة أنها توفر قاطع ترشيح مجاني في إيران).
-*نشرت الشبكة الدولية 1100 مشاركة (منشور واحد كل 15 دقيقة و100 مشاركة كل يوم)* على شبكتها على Instagram مع هاشتاغ Mehsa Amini ولم تنشر أي أخبار أخرى تقريبًا. كما نشرت *بي بي سي فارسي 2000 تدوينة عن إيران* واحتجاجاتها منذ 24 أيلول سبتمبر (شهريور).



-خلال هذه الأربعين يومًا، *تم قصف المجتمع الإيراني بالشائعات والأكاذيب* لدرجة أن البعض شبهه بقصف هيروشيما.

3- أعلنت CNN في تقرير لها أن العالم يواجه ظاهرة تسمى *”حملة التلاعب المنسقة”* وأصبحت حساسة لهذا الاتجاه السائد وانتقدت هذه القضية في تقرير بعنوان *”حرب الروايات عن إيران على مواقع التواصل الاجتماعي”*. حتى أن الديمقراطيين الأمريكيين احتجوا على “حملة التلاعب المنسقة” وانتهاكات تويتر (سبب قلق الديمقراطيين هو احتمال استخدام هذه الطريقة على تويتر في الانتخابات الأمريكية المقبلة). بالإضافة إلى ذلك، نُشر خبر مقتل جورج فلويد حوالي 30 مليون مرة في 4 أشهر، ولكن بالنسبة للأحداث في إيران، كان 60 مليون مرة في 70 يومًا، وهو مؤشر على *الحرب الإلكترونية التي يشنها الغرب ضد إيران*.

4- *”الحرب الإعلامية العالمية”* هي العنوان الجديد للحرب والمراقبون يستغربون من حدة هذه الحرب ضد إيران. يتم تنفيذ معظم علامات التصنيف بواسطة الروبوتات وبدعم فني مباشر من Twitter.

-بأمر من القادة الأمريكيين، *تجاهل Twitter جميع القوانين الدولية وأنشأ الآلاف من المستخدمين المزيفين (الروبوتات)* وأطلق أكبر عملية تأثير في العالم ضد الشعب الإيراني. يسمى هذا النوع من العمل في الفضاء السيبراني *”عملية التأثير”*.

-وفقًا لتقرير CNN هذا، فإن *موجة الهاشتاج الخاصة بـ Mehsa Amini في الفضاء الإلكتروني، هي عمل مصطنع وموجه نحو الروبوت*.

-يُظهر هذا الحجم من أعمال العدو لإثارة الاضطرابات في البلاد استعدادهم الكامل والتخطيط المنسق لمشروع التخريب.

5- أكد 19 طبيباً متخصصاً (فسيولوجيا الأعصاب، القلب والأوعية الدموية، الغدد الصماء، إلخ) أن *وفاة مهسا أميني لم تكن بسبب ضربة في الرأس أو الأعضاء الحيوية في الجسم*.
-وفقًا لأدلة المستشفى، كانت *مهسا أميني قد خضعت بالفعل لعملية جراحية* ووصف لها الطبيب الدواء. مع العلم، *تخضع أدوية مهسا أميني للعقوبات الأوروبية ضد إيران*.
-*زينب عصام الخزعلي*، الفتاة العراقية المراهقة التي استشهدت على يد الجنود الأمريكيين في بغداد بالتزامن مع قضية مهسا أميني، *لم تحظ بأي تركيز مهم على مواقع التواصل الاجتماعي*، بل وفتح بعضهم أفواههم للاحتجاج.



6- حاولت أمريكا والنظام الصهيوني والدول الأوروبية التأثير في أوساط شباب ونخب المنطقة من خلال تنفيذ عدة مشاريع، تشمل:

•*مشروع مدرسة “توانا” للتدريب (مدرسة المجتمع المدني للتدريب الإلكتروني)* بدعم رسمي من وزارة الخارجية بهدف تعريف الطلاب الإيرانيين بالديمقراطية الغربية، كانت مدرسة التدريب هذه نشطة للغاية في الاضطرابات الأخيرة.
• *إنشاء مدارس افتراضية (أفروز)* لتحويل المعلمين والطلاب إلى متظاهرين في الشوارع في إيران.
•*مشروع قادة المستقبل (ILP)* في العراق بتوجيه من وزارة الخارجية الأمريكية. كانت هذه المجموعة من الشباب العراقي الذين تدربوا في أمريكا، وهي مجموعة كان لها دور في الأنشطة الاجتماعية بعد عودتهم، في الاحتجاجات الأخيرة في العراق.
•*مشروع 2030 (القادة الشباب الأفغان)*.
•في 5 دول في آسيا الوسطى “تحت عنوان *مؤسسة أوراسيا”* تحت إشراف الرئيس الأمريكي.
•وفقًا لتحليل بعض المنظرين الغربيين، يجب على الدول الأربع المهمة في المنطقة (إيران وروسيا وتركيا والصين) أن تنخرط في أحداث مكلفة حتى يحول تآكل قوتها دون تحالفها المحتمل ضد الغرب ونتيجة لذلك تبدو الفرصة للغرب أكثر استعدادًا فيما يتعلق ب: (روسيا مع أوكرانيا، والصين مع تايوان، وتركيا مع حزب العمال الكردستاني، وإيران مع أعمال شغب في الشوارع).

في *الوثيقة الإستراتيجية الأمريكية لعام 2022*، ورد أيضًا أن الدول الثلاث، إيران وروسيا والصين، لديها قدرات على أعمال الشغب في الشوارع التي يجب علينا…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى