أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

مقتطفات من كلمة الإمام الخامنئي في المراسم المشتركة لتخريج طلاب جامعات الضباط التابعة للقوات المسلحة

العصر-منذ الأيام الثلاثة الأخيرة وحتى الآن، بان انهزام الكيان الصهيوني الغاصب من الناحية العسكرية والاستخباراتية وهذا الانهزام لا يمكن تداركه وقد تحدث الجميع عن هذا الانهزام ولكنني أؤكد على أنّ هذا الانهزام لا يمكن تداركه وأنّ هذا الزلزال الهدام استطاع تدمير بعض الأسس الرئيسية لحاكمية الكيان الغاصب والمحتل بحيث أنّ تجديد بناء هذه الأسس ليس سهلاً.

🔸نحن نقبّل جباه وأذرع الشباب الفلسطينيين المصممين ذوي التدبير والذكاء، وأنّ الذين يقولون: إنّ الملحمة الأخيرة هي من عمل غير الفلسطينيين يخطئون في حساباتهم.

🔹اليوم الفلسطينييون والشباب يقظون وأنّ المخططين الفلسطينيين يواكبون الأعمال بخبرة واحتراف وأنّ العدو يخطأ في حساباته إذ يظن أنه يستطيع الاستمرار بهجماته المجرمة عبر التظلم أمام الآخرين.

🔸فلتعلم القادة وزعماء الكيان الصهيوني الغاصب وداعميه أنّ مواصلة القتل الجماعي والجرائم في غزة سيلحق بهم بلاء أكبر وأعظم وسيكون الرد صفعة أشد على وجوههم القبيحة.

🔹العمل الشجاع والتضحية الكبيرة التي قام بها الفلسطينيون كانت رداً على جرائم العدو الصهيوني التي يمارسها منذ سنوات وقد اشتدت في الأشهر الأخيرة، وأنّ المقصر الحقيقي هي الدولة الحاكمة اليوم في الكيان الصهيوني الغاصب.

🔸عندما تتجاوز جرائم الصهاينة الحدود، كان عليهم انتظار الطوفان، لقد جلب الصهاينة أنفسهم هذه الكارثة لأنفسهم.

🔹بعد أن تلقى العدو الظالم والخبيث صفعة، أخذ يتظاهر بالمظلومية وساعده إعلام الاستكبار والآخرين في تنفيذ هذه الخطة، بينما هذا التظاهر بالمظلومية كذب وخلاف الواقع مئة بالمئة، لأنّ هذا الكيان غاصب ومحتل وظالم ومجرم وجاهل ومخرّف ومعتد ولا أحد يمكنه أن يرسم لهذا الوحش الشرير وجهاً مظلوماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى