أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

من الوعد الصادق 2006 إلى طوفان الأقصى 2023.. هل أعاد التاريخ نفسه؟

محمد حسن زيد

العصر-بعد عملية عناقيد الغضب 1996 نجح حزب الله في فرض قواعد اشتباك جديدة على إسرائيل حَدّتْ قدرتَها التكتيكية على استهداف المدنيين وألزمتها بقوة ردع الكاتيوشا و”تفاهم نيسان” أن لا ترد على أي استهداف عسكري إلا باستهداف عسكري مما أدى بعد أربع سنوات فقط عام 2000 إلى خروج مُذلّ لإسرائيل من جنوب لبنان بدون اتفاق سلام وبشكل مفاجئ حتى انها خلفت عملاءَها وراءها دون سابق إنذار ليُلاقوا مصيرهم..
كانت هذه الهزيمة التاريخية إيذانا بعهد جديد في النضال العربي ضد إسرائيل أعاد الأمل لهزيمتها وظلت كلمة السيد حسن نصر الله بعد تحرير جنوب لبنان المحتل في بنت جبيل على الحدود مع فلسطين المحتلة *”إسرائيل هذه أوهن من بيت العنكبوت”* تدوي في مسامع جميع أحرار العالم وكان لها معنى خاصا لدى الفلسطينيين بالذات لذا كان لا بد لإسرائيل من معاقبة حزب الله ونموذجه الفريد في المقاومة الذي قام على ركنين:

*الركن الأول:* هو الصبر على الجراح والقصف والاغتيالات والاعتقالات والتدمير الهائل والتآمر الداخلي.
*الركن الثاني:* هو النضال المسلح الحكيم والذكي الذي يقوم على فكرة توجيه ضربات عسكرية استنزافية لجيش إسرائيل مع القدرة في نفس الوقت على توجيه ضربات ردعية عقابية لمستوطنات شمال إسرائيل كرد على أي استهداف للمدنيين لردع إسرائيل من استهداف المدنيين وهي السياسة التي تلجأ إليها عندما تتعرض للهزائم في الميدان العسكري.

وبالطبع لم يمكن أن يتم ذلك لحزب الله إلا بتوفر أربعة شروط:
*الشرط الأول:* هو حاضنة شعبية تؤمن بالقضية مستعدة للصمود والتضحية.
*الشرط الثاني:* هو قيادة حكيمة وشجاعة ومقاتلين مستميتين ومدربين ومنظمين مع جهاز إعلامي ولوجستي محترف.
*الشرط الثالث:* هو خط إمداد سخي كان يأتي من إيران.
*الشرط الرابع:* هو غطاء سياسي ولوجستي وفرته سوريا والرئيس اللبناني إيميل لحود ورئيس الوزراء اللبناني سليم الحص ومختلف القوى السياسية الحليفة لحزب الله.

في تموز 2006 بدأت عملية الوعد الصادق حين قام حزب الله باختطاف ثلاثة جنود صهاينة بغرض تحرير جميع أسراه فأعلنت إسرائيلُ حربا حاقدة هدفها كان التدمير والتهجير والعقاب الجماعي للحاضنة الشعبية لحزب الله ثم الغزو البري بدبابات الميركافا وذلك تحت غطاء أمريكي ومباركة دولية وتآمر عربي رسمي كان رأس حربته هو رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، لكن التأييد الشعبي العربي التام لحزب الله كان واضحا حيث توحد العرب والمسلمون خلف حزب الله وكانوا يعيشون معه كل تفاصيل معركته ومفاجئاته للعدو الصهيوني ابتداء بضرب البارجة الإسرائيلية ساعر وإغراقها مرورا بقصف العمق الإسرائيلي الذي تجاوز مستوطنات الشمال ليصل هذه المرة إلى مدينة حيفا المحتلة.. ومن سينسى تحذير السيد حسن نصر الله بعد مفاجأة قصف حيفا أن المقاومة قادرة أن تذهب إلى *”ما بعد حيفا”* وإلى *”ما بعد بعد حيفا”* ثم قوله *”إذا قصفتم عاصمتنا فسنقصف عاصمة كيانكم الغاصب”* في إشارة لقدرة حزب الله على قصف تل أبيب، وانتهاء بمجزرة الميركافا في وادي الحجير والتي منعت وصول الجيش الإسرائيلي لنهر الليطاني لتحقيق أي نصر ميداني قبل وقف إطلاق النار وعودته خائبا يجر أذيال الخسائر الثقيلة والذعر..

رغم التدمير الواسع وتهجير مئات الآلاف انتهت عملية الوعد الصادق بإخفاق عسكري إسرائيلي ثم بعودة النازحين وتعويضهم وإعادة الإعمار ثم باتفاق تبادل للأسرى حرر به لبنانُ جميعَ أسراه.. والأهم استراتيجيا من كل ذلك أن عملية الوعد الصادق انتهت بوحدة عربية إسلامية لا سابق لها وشعور بالانتصار والأمل بعد عقود طويلة مظلمة من الهزائم والانتكاسات.. وستبقى كلمة السيد حسن نصر الله للشعب العربي محفورة في ذاكرة الأحرار *”لقد ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات”*

لم تنفع الفتاوى الخليجية المذهبية للتحذير من حزب الله “الشيعي” في صرف الشارع العربي الإسلامي عن تأييد حزب الله بل قوبلت تلك الفتاوى بالسخرية والاستنكار وتم رفع صورة السيد حسن نصر الله في الأزهر الشريف وجاءت إلى لبنان وفودُ العرب والمسلمين مُلهَمين بصمود حزب الله وحكمته وشجاعته مُهنئين من كل أرجاء المعمورة وكان لا بد للصهيونية من رد فعل على هذه النتيجة الخطيرة وكان لا بد من هندسة لعبة جديدة لإعادة خلط الأوراق عبرت عنها وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس بـ *”الفوضى الخلاقة”* بدأت بإعدام الرئيس العراقي صدام حسين تحت عنوان مذهبي خبيث ومشبوه تمهيدا لما عُرف بعد ذلك بـ *”الربيع العربي”* الذي أدى إلى خلق شرخ طائفي عميق في جسد الأمة الإسلامية أصبحت به للفتاوى الخليجية المذهبية صدى بعد أن كانت محطا للسخرية والاستنكار..

منذ 2011 مرت السنوات مثقلة بالفوضى مثخنة بالجراح غارقة في ظلمة الفتن حتى جاءت عملية طوفان الأقصى 2023 ليتوحد حولها الشارع العربي الإسلامي من جديد وليُعاد من خلالها سيناريو عملية الوعد الصادق 2006 بتفاصيله من بداية جرئية وتدمير وتهجير وتآمر رسمي وتوحد عربي إسلامي وستنتهي ان شاء الله بنصر فلسطيني وذل صهيوأمريكي..
والأمل كل الأمل أن نجعل عملية طوفان الأقصى نكالا على المشروع الصهيوأمريكي بأن نردم الشرخ الطائفي في جسد هذه الأمة ونُخرس أصواتَ الفتنة المذهبية إلى الأبد، وهذه مسؤولية الجميع سيما الواعين والشرفاء والمناضلين والصادقين..
والله المستعان هو نعم المولى ونعم النصير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى