أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون افريقيةشؤون امريكيةشؤون اوروبييةشؤون حربيةفلسطينلبنان

من يملك الإعلام يصنع الأحداث

قاسم الغراوي
كاتب وصحفي
العصر-ازدواجية المعايير وغياب الانسانية وتغيير في الخطاب الاعلامي تجاه قضايا شعوبنا العربية من قبل الغرب وخصوصا فلسطين المحتلة هو ديدن امريكا وحلفاؤها والصهاينة ومن يساندها ومن يطبع معها .

الإعلام وازدواجية المعايير وتسخير الأحداث للمصالح الدولية، وتغيير الحقائق وتشويهها والضغط على القرار الرسمي دوليا واقليميا لتغيير المواقف هذا مانتابعه في نشاط الدبلوماسية الأمريكية واعلامها الذي يحاول أن يمنح الحق للكيان الصهيوني بتدمير غزة بحجة الدفاع عن نفسها في الوقت ذاته يتهم الشعب الفلسطيني بالارهاب لانه يدافع عن حقوقه المشروعة .

تابعت خطاباً سابقاً لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أثناء حديثه عن الحرب الروسية الاوكرانية 2022 : (ماتقوم به روسيا من استهداف المدنيين واستهداف مراكز الطاقة والماء في أوكرانيا عملا همجياً ) .
ونحن نتسائل :
الم يكن الكيان الصهيوني همجياً في تدميرة لغزة ؟! وماذا يختلف شعب فلسطين عن شعب أوكرانيا ،الا يستحق الحياة وهو في بلده وعلى أرضه؟
الم يتصرف الكيان الصهيوني الغاصب كما تصرفت جيوش الغرب بعيدا عن الانسانية متجاوزة قرارات وقوانين الأمم المتحدة التي تؤكد على ضرورة الحفاظ على حياة الأبرياء أثناء الحروب وعدم قطع متطلبات الحياة من الماء والكهرباء والغذاء ؟
ماذا عن استهداف المدنيين ومراكز الطاقة والكهرباء والماء في غزة هذه الأيام سيد بلينكن ؟

لقد صور الإعلام الغربي المعادي والأمريكي والصهيوني مظلومية الكيان الصهيوني محاولا استعطاف مواقف حكام الدول العربية المطبعة والغير المطبعة للوقوف إلى جانب هذا الكيان الغاصب وهو يدمر مدينة غزة بلا هوادة طالبا من هذه الدول أن تصف المقاومة (ح.م.ا.س ) بالارهابية ونسي هذا الإعلام المسخر بكل اشكاله أن قضية فلسطين تعيش في عقول وقلوب الشعوب العربية ، ومما أضاع حقها هو ضياع وتشتت الخطاب الإسلامي والعربي الموحد بحق فلسطين والمساومة على حقوقها لذا كانت الشعوب في وادي والأنظمة العربية في وادي آخر .

نحتاج إلى اعلام واعي يعمل بأكثر من اتجاه :
اولا : يبرز جرائم الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وخاصة غزة .

والاتجاه الثاني : الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في الاستقلال والحرية .

اما الاتجاه الثالث فهو الضغط والتحشيد من قبل الشعوب العربية على حكامها لتغيير مواقفها والوقوف مع الشعب الفلسطيني في حربه العادلة .

اخيرا : ان يجتاز إعلامنا الحدود لفضاء أوسع نحو العالم لبيان مظلومية الشعب الفلسطيني والوقوف لجانبه .

ارادة الشعب الفلسطيني صلبة وقوية رغم التضحيات وسينتصر ولو بعد حين لأنهم أصحاب حق ولابد أن يعود الحق لأصحابه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى