أحدث الأخبارالعراقشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنانمحور المقاومة

موقف العراق طوفان الاقصى.

محمد صادق الهاشمي

العصر-اليوم بعد ساعات قليلة وبعد التحدي الكبير التاريخي المقاومة الفلسطينية وهي تصول في فلسطين كان هناك موقف عراقي منتصر لصالح القضية الفلسطينية ويهمنا تحليل الحدث وفهم أبعاده وآثاره . وسجل النتائج والآفاق التالية

١. لم يكن النصر الكبير محسوب بمساحة الأرض والمعسكرات، والصواريخ بل بتقطيع العقيدة العسكرية الإسرائيلية والحاق الهزيمة في النظام الأمني والاقتصادي والاجتماعي للكيان الغاصب

٢. اثبت العراق أنه مع خط المقاومة ولايقبل التطبيع سجيس الليالي، وهذا ما أكدته بيانات قيادات العراق واستعدادهم ومستوى تأييدهم للشعب الفلسطيني الأبي .

٣.الحكومة وعلى لسان ناطقهاااييد باسم العوادي سمت الاشياء بمسمياتها من دون استعمال لاي عبارات وسطية إذا أعلنت التأييد المطلق للشعب الفلسطيني وإدانة الاعتداءات الصهيونية وحملت الجانب الإسرائيلي المسؤولية كاملا.

٤.صدمة نفسية اصابت النظام الإسرائيلي وماكانت تعتقد أن المقاومة بلغت مدياتها العليا لتنتقل من الدفاع إلى الهجوم من هنا ستعيد إسرائيل كل حساباتها .

٥.ثورة الإمام الخميني،و منهج الإمام الخامنئي اثبت نجاحه في عزة المسلمين وتحقيق النصر ورفع كفة المسلمين على الكافرين والحق يقال كل ما حصل من نصر وعزة وكرامة هو من ثمرات ولاية الفقيه .

٦.أمريكا وأوروبا بوضع حرج فإن مابعد طوفان الأقصى ليس كما قبله ،ومن هنا ستدرك الدول الحليفة لأمريكا لاحامي لها إلا ولاية الفقيه .

٧. لم تنتصر المقاومة في فلسطين مالم تكن جزء من المقاومة الدولية التي تقودها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ،ومن هنا اليوم تغيرت معادلات المنطقة وتغيرت نقاط التوازن لصالح المقاومة .

٨.انتهت القطبية الأحادية وماعادت القطب الأوحد الذي يتحكم بمصير العالم له من قيمة موثرة كما قال الإمام الخامنئي.

٩. لم ولن تتمكن أمريكا بعد اليوم أن تحمي ذيولها ولم تعد حروبها بالوكالة قادرة على تنفيذ برامجها، ومن هنا تبين بما لا شك فيه أن أمريكا اليوم شارفت النهايات .

١٠. اتصال السيد ر الوزراء العراقي محمد شياع السوداني بمصر لتفعيل دعم الشعب الفلسطينى اثبت لمصر وكل العالم دور العراق المحوري .

١١. درس اليوم (طوفان الاقصى) سيجعل إسرائيل في موقع الانكماش، ولن تكرر بعد اليوم أي مغامرة في المنطقة .والايام شاهدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى