أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكية

نحو القطيعة مع حضارة الموت‬

ألكسندر دوغين.
فيلسوف روسي معاصر.

*تعريب د. زياد الزبيدي*

العصر-يتعين علينا أن نجري تجربة ذهنية ونتخيل ما الضرر الذي من الممكن أن يلحقه بنا الغرب الذي يخوض حرباً شرسة ضدنا – إلى جانب توجيه ضربة نووية -؟
ما هي العقوبات التي قد يفرضها؟ كيفية إذلالنا؟ مما ينوي حرماننا؟ (نحن لا نفكر في توجيه ضربة نووية؛ وإذا فعلوا ذلك، فسيكون الأمر سيان، لأننا سنقوم بالرد أيضًا).

وهنا ليست هناك حاجة لخلق الأوهام – في الواقع، الغرب لا يعتمد علينا في أي شيء مهم تقريبًا. وإذا حدث ذلك، فإنه يبحث بشكل مكثف عن بديل. وغالبا ما يجد ذلك. ومن غير المرجح أن يكون لمحاولة الضغط عليه ببعض الموارد الطبيعية أو أي شيء آخر أي تأثير. ومن الجيد أننا توقفنا عن طمأنة أنفسنا بشأن «الشتاء الأوروبي القاسي، الذي من المفترض أن أوروبا لن تنجو من دوننا». لقد نجت من الشتاء الأخير وستنجو من التالي. وأوكرانيا لن تنهار من تلقاء نفسها ولن تستسلم اذا لم ندمرها ونجبرها على الاستسلام. الإرادة والقوة والاعتماد على النفس هو ما نحتاجه. على أنفسنا فقط.

*نحن أنفسنا بحاجة إلى أن نتعلم كيف نعيش بدون الغرب. بشكل مطلق.*

فقط يجب ان نتخلص من كل ما يربطنا به. ونقطع جميع الاتصالات بشكل جذري، ونقطع جميع أشكال التبعية، ونوقف جميع المعاملات، ونوقف جميع التفاعلات في المجالات الفنية والاقتصادية والإنسانية.

لا حبوب ولا أسمدة. والتوقف عن النشر في المجلات العلمية الغربية، والانسحاب من Scopus، ومراجعة معايير RSCI.
للعلماء الروس: إما أن تخونوا وطنكم الأم، أو أنكم لا تعدوا علماء. ولكن حتى الآن هذا هو الحال عمليا.

هذا هو الحال في الرياضة بالضبط. وفي السياسة – أكثر من ذلك. في الاقتصاد والمالية، كل شيء يتحرك في نفس الاتجاه.

الغرب يعمل على عزلنا عن المجتمع الدولي، ويضع شروطًا حتى يعزلنا أكثر:
خيانة البلد، الشعب، المجتمع، روسيا، وخيانة بوتين. وبعد ذلك سنرى ما إذا كنتم لا تزالون من الاولغارشيا أم لا، علماء أم لا ، سياسيًون أم لم تعودوا كذلك.

سيضربنا الغرب بكل ما يستطيع أن يضربنا به. مع شيء جربه بالفعل، ومع شيء لم يحدث بعد، سوف يضرب بالتدريج.

من السهل أن نتخيل ذلك. وبعد أن تخيلتم ذلك، أعدوا نفسكم.

*نحن محكوم علينا من الآن فصاعدا أن نعيش من دون الغرب.*

هذا غير متوقع تماما. ولكن هذا منطقي تماما.

*لقد أصبح كل شيء غربي الآن سامًا للغاية (لأكون صادقًا، لقد كان كذلك دائمًا). بعد كل شيء، هذا اعتماد على حقيقة أننا لا نتحكم بشيء، لكن العدو هو من يتحكم.*
*أي تلميح لليبرالية، أو اعتراف بعالمية الغرب، أو اتفاق مع معايير أي شيء يأتي من الغرب، أو أي قبول للقواعد والمعايير والممارسات الغربية، في أي مكان وفي أي شيء – هذه بالفعل خطوة نحو الخيانة، إن لم تكن هي نفسها.*

هذا هو ما يعنيه أن تكون دولة حضارة.

لا تعتمدوا في أي شيء وبإي قدر على حضارة أخرى، وقبل كل شيء على تلك التي تشن علينا حربًا لا ترحم.

*بمجرد أن نقطع كل العلاقات مع هذا النموذج العالمي (الانحطاط والتجرد من الإنسانية) الذي يسمى “الغرب الجماعي” الحديث، يمكننا التركيز على إنشاء أسسنا الحضارية الخاصة.*

بصراحة، لم نتطرق إلى هذا الاتجاه على الإطلاق بعد. لقد حاول الجميع الاندماج في الغرب مع الحفاظ على السيادة.

وهذا أمر مستحيل وغير واقعي ولا معنى له.
والغرب لا يحتاج إلى أي “شراكة روسية”، حتى ولو كانت موالية للغرب.

*روسيا الجيدة بالنسبة لهم – هي روسيا غير الموجودة. حتى روسيا عهد يلتسين، لا تناسبهم كذلك. روسيا الميتة هي ما يريدون.*

يكلفنا أكثر الاستمرار في هذه العلاقة مع الغرب.

*لقد حان الوقت لقطع هذا الخيط، لأن هذه أغلال حضارية، وليست رغبة في الانضمام إلى “المسار الرئيسي للتنمية”.*

الغرب هو طريق مسدود. ولكن هذه هي مشكلتهم. بالنسبة لنا هو ببساطة العدو والموت والنهاية.

*ولن تعيش روسيا إلا في عالم لا يقرر فيه الغرب ولا يعني شيئا. على الأقل بالنسبة لنا. في أي حالات أخرى، سيكون هذا تعذيب العروس الأترورية، عندما يتم ربط المجرم حيا بجثة متحللة. لا يوجد شيء أسوأ من هذا التعذيب. يموت الإنسان ببطء، ويدخل النخر إلى جسده خلية خلية.*

وعلى نحو مماثل، فإن الغرب الحديث عبارة عن جثة متحللة ومتعفنة مرتبطة بالإنسانية.

*لا يكفيه أن يهلك، بل يريد أن يجر الجميع معه إلى الهاوية.*

أنظروا إلى أوكرانيا ماذا فعلوا بها. شعب مسموم ومنحرف ومحطم نفسيا. الدولة مدمرة.

*تم سحقهم بشكل كبير على جبهات حرب لا معنى لها ومن الواضح أنها خاسرة أو مجتمع مذهول يفر من البلاد. لقد كانت العروس الميتة القابعة تحت السيطرة الغربية مشدودة بإحكام إلى بلد كان لا يزال (بالكاد) يتنفس. لكن الموت ينتصر في أوكرانيا.*

تبدو من عيون حكامها المجانين، أولئك الذين عبروا بالفعل إلى الجانب الآخر، أموات بالفعل، لكنهم ما زالوا أحياء ظاهريًا.

*إن التحرر الكامل من الغرب هو الطريق الوحيد للخلاص. كل شيء سيء في روسيا الحديثة يأتي من الغرب. لقد كانت قذارته هي التي أكلت سياساتنا واقتصادنا وثقافتنا وعلومنا وعلمنا النفسي وحياتنا اليومية وشبابنا. هذه عملية مسرطنة. وكلما بترنا الخلايا المصابة بشكل أسرع وأكثر قسوة، زادت فرصة إنقاذ وإحياء وطننا الأم، روسيا العظيمة.*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى