أحدث الأخبارفلسطينمحور المقاومة

هل سيتحرك اللاجئون الفلسطينيون لكشف الغموض الأميركي

مجلة تحليلات العصر الدولية - عماد عفانة

صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن غير مرة قبل فوزه بكرسي الرئاسة، أنه سيقوم بإعادة الدعم الأمريكي الذي كانت تدفعه لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، والذي يبلغ نحو 360 مليون دولار سنويا، والذي أوقفه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب 2018م، في إطار سعيه لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، العقبة الأبرز في طريق كيان العدو، لتصفية القضية الفلسطينية.
بكثير من الصبر ينتظر اللاجئون الفلسطينيون استئناف الدعم الأمريكي لأكبر وكالة دولية لرعاية أطول قضية لجوء في العالم، حيث من المتوقع أن تحذوا كثير من الدول المانحة حذو الولايات المتحدة في استئناف دعمها “للأونروا” التي باتت موازنتها البالغ اكثر من مليار دولار، تعاني عجزا مزمنا، يهدد استمرار تقديم خدماتها لأكثر من خمسة ملايين لاجئ في مناطق عمليات “الأونروا” الخمس.
الأمر الذي ربما يوجب على مجتمع اللاجئين في مناطق عمليات الأونروا، القيام بحراك شعبي وسياسي، قادر على كشف غموض الولايات المتحدة إزاء هذا الملف، ومعرفة إن كانت وعود بايدن باستئناف دعم “أونروا” لا تعدوا كونها وعود انتخابية، أم أنها كانت وما زالت ضمن استراتيجية الولايات المتحدة الجديدة، القائمة على تثبيت دور أمريكا كقوة عظمى قادرة على بسط نفوذها لجهة تهدئة ملفات وتسخين أخرى، وإشعال ساحات وإطفاء أخرى.
الأمر الذي يفرض على المؤسسات الرسمية والشعبية ذات العلاقة برعاية ملف اللاجئين الفلسطينيين، الالتقاء والاتفاق على استراتيجية لضمان إحداث حراك خلاق قادرة على تحقيق هذا الهدف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى